العمرة الإلكترونية.. حماية من النصب أم زيادة لقيود السفر؟

صورة أرشيفية

10/14/2019 9:43:20 PM
212
تقارير وتحقيقات

صاحب شركة سياحة: تحمى العتمرين من عمليات النصب عضو «لجنة الحج»: قرار إنشاء البوابة الإلكترونية «تاريخى» 10  آلاف جنيه رسوم تسجيل الشركات على البوابة 13 أكتوبر بداية توثيق العقود على البوابة

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

منذ صدور قرار إنشاء بوابة العمرة الإلكترونية ومع قرب انطلاقها، سادت حالة من التخبط داخل القطاع السياحى حول آلية العمل على البوابة من حيث الكوتة المخصصة لكل شركة ونوعية التأشيرات وقانونية قرارات تنفيذها وغيرها، كما رصدت «اليوم الجديد» آراء خبراء القطاع بخصوص عمل البوابة ومزاياها.

• حماية للقطاع السياحى والشركات والمعتمرين

قال أحمد البكرى، رئيس تحالف شركات السياحة المصرية «إيجى توريزم»، إن إنشاء بوابة للعمرة والحج «شئ ممتاز ورائع للشركات والعملاء»؛ لأنه حمى القطاع السياحى وشركات السياحة والمعتمرين من عمليات النصب؛ نظرا لأنه جعل شركات السياحة هى الوحيدة المنوطة بتنفيذ برامج العمرة والحج.

وأضاف «البكرى»، لـ«اليوم الجديد»، أنه فى حالة عدم وجود مثل تلك البوابة؛ سنجد التأشيرات تُباع على الأرصفة والقهاوى من قبل السماسرة وغيرهم؛ ما يؤدى إلى ظهور عمليات «نصب» على المعتمرين؛ حيث لن يكون هناك آلية تربط هؤلاء الأشخاص بتنفيذ برنامج معين، معلقا: «واحد قاعد على قهوة أعطى شخصا آخر تأشيرة ونصب عليه، الشخص هيرجعله تانى إزاى؟»، متابعا أنه فى حالة التعامل مع شركة سياحة سيكون من المستحيل أن تنصب على أى عميل؛ لأنها شركة مرخصة ولها وضعها وكيانها وتكون مسؤولة عن أى تأشيرة تستخرجها وأى برنامج تنفذه.

وطالب «البكرى» بإضافة كل أنواع التأشيرات للبوابة وليس المتعلقة بالعمرة فقط؛ حيث إن السعودية تفتح أنواع عديدة من التأشيرات وكل يوم تصدر تأشيرات حديثة بمسميات جديدة، فلابد أن يتم إصدار أى تأشيرة من داخل البوابة.

• مناخ المنافسة أفضل بكثير من الحصص والاحتكار

أما عبدالنبى جلال، صاحب شركة سياحة، رأى أنه لا داعٍ لتوثيق عقود، فهو تعهد على مسؤولية كل شركة عن إصدار التأشيرات؛ نظرا لتعددها وتنوعها وعدم الالتزام بسقف عددى.

وأوضح «جلال»، لـ«اليوم الجديد»، أن مناخ المنافسة فى ظل وجود البوابة أفضل بكثير من الحصص والاحتكار، بشرط أن يخضع الجميع لشروط البوابة، وهكذا نحقق المعادلة ونجارى المملكة العربية السعودية فيما توصلت إليه.

• هل ستعتبر التأشيرات السياحية من حصة العمرة أم لا؟

وأوضح معتز البسيونى، صاحب شركة سياحة، أن إدراج تأشيرات الفاعليات والسياحة والمهرجانات ضمن عمل البوابة يثير العديد من التساؤلات؛ ما يؤدى إلى وجود حالة من التخبط فى كيفية العمل على البوابة.

ولفت «البسيونى» إلى أنه على الوزارة والجهات المعنية توضيح «هل ستعتبر التأشيرات السياحية من حصة الشركات فى العمرة أم لا؟ وهل ستقوم الشركات بالتعامل مع تساهيل؟ وهل ستعود البصمة؟»، مشيرا إلى أن معظم الشركات السياحية سعيدة بفتح باب توثيق عقود موسم العمرة الجديد وليس هناك آلية واضحة للعمل حتى الآن.

• الحصان الرابح فى التوقيت الصعب

وأثنى أحمد سلامة، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، على منشور غرفة شركات السياحة والذى نص على إدخال كل مسميات التأشيرات السعودية التى تتطرق من قريب أو بعيد إلى أداء العمرة وإدماجها داخل البوابة الإلكترونية المصرية، مؤكدا نجاح الغرفة حتى الآن فى التوصل إلى نقاط هامة فى وقت صعب على القطاع، واصفا إياه بـ«الحصان الرابح فى التوقيت الصعب».

وطالب «سلامة» أعضاء الغرفة وأصحاب شركات السياحة بالتريث فى الأحكام والانتظار قليلا، مشيرا إلى أنه حتى إذا تأخر تنفيذ رحلات العمرة لبعض الوقت؛ فربما يكون التأخير فيه فائدة للجميع.

• تحتاج لتوضيح قاطع لإزالة المخاوف من التأشيرة السياحية

أما إيهاب على، صاحب شركة سياحة، تساءل «هل تنفيذ التأشيرات السياحية والفعاليات من خلال بوابة العمرة الإلكترونية يعتبر من ضمن الكوتة المصرحة للشركة؟».

وقال «على»، لـ«اليوم الجديد»، إن منشور غرفة شركات السياحة لم يوضح هذا الأمر رغم أهمية توضيحه بشكل مباشر وقاطع، مضيفا أن شركات السياحة تحتاج إلى توضيح قاطع لآلية العمل على البوابة؛ لإزالة كل المخاوف من التأشيرة السياحية.

•  ستتيح للمواطن أن يرى الأسعار والخدمات

وقال ناصر تركى عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى للغرف السياحية وعضو اللجنة العليا للعمرة والحج، إن قرار رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بإنشاء البوابة الإلكترونية للعمرة المصرية «تاريخى»، ولولا هذا القرار لكان سوق العمرة «فى خبر كان».

وأضاف تركى، فى تصريحات صحفية سابقة، أن قرار رئيس الوزراء الذى صدر بعد عرض جيد من وزيرة السياحة الدكتورة رانيا المشاط، أعطى شركات السياحة فقط حق تنظيم العمرة، كما أن هذا القرار هو حماية للمواطنين من أى تلاعب أو غش.

وطالب تركى شركات السياحة بتفهم أن قرار البوابة هو توجه للدولة من أجل حماية الشركات والمواطنين، وأن هذه البوابة ستتيح للمواطن أن يرى الأسعار والخدمات، وهو ما يتطلب المزيد من التوعية.

اليوم الجديد