«مدبولي»: الباب مازال مفتوحا للتفاوض بشأن سد النهضة

مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء_صورة أرشيفية

10/9/2019 2:57:09 PM
57
24 ساعة

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، أن الدولة المصرية بكافة مؤسساتها ملتزمة بالحفاظ على الحقوق التاريخية لمصر في مياه نهر النيل، مشيرًا إلى أن الحوار لا زال مفتوحًا من أجل الوصول لحلول بشأن قضية سد النهضة بشرط ألا يؤثر ذلك على حقوق مصر في مياه نهر النيل.

 جاء ذلك في بيان ألقاه "مدبولي" أمام الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم الأربعاء، برئاسة الدكتور علي عبد العال، لشرح كافة الجوانب الخاصة بمشروع سد النهضة، وما تقوم به الدولة وما ستقوم به من إجراءات ومشروعات للحفاظ على موارد المياه الخاصة بمصر وتأمين حقوق مصر التاريخية في مياه نهر النيل، إلى جانب جهودها لرفع كفاءة كافة الموارد الموجودة وحسن استغلالها.

وقال "مدبولي": "اطمئن الشعب المصري بأن الدولة بكافة مؤسساتها ملتزمة بالحفاظ على الحقوق التاريخية لمصر في مياه نهر النيل، وأن مصر تقدم كل دعم للتعاون مع إثيوبيا والسودان من أجل إنجاح التفاوض في هذا الشأن".

وأشار إلى أن مصر دخلت وفق التعاريف الدولية مرحلة الفقر المائي، والتي يقل فيها نصيب الفرد عن أقل من ألف متر مكعب في السنة، مضيفًا أن حصتنا من مياه النيل 5ر55 مليار متر مكعب، مع إضافة موارد استغلال أخرى تشمل المياه الجوفية وتحلية مياه البحر؛ لتصل إلى أكثر من 70 مليار متر مكعب، ليكون نصيب الفرد حاليا 700 متر مكعب في السنة، وبذلك نكون قد دخلنا بالفعل في مرحلة الفقر المائي، مع الأخذ في الاعتبار الزيادة السكانية التي تزيد في ظل ثبات حصتنا من الموارد المائية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، أن الدولة بكافة مؤسستها ملتزمة بالحفاظ على حصة مصر في نهر النيل.

وقال نحن كدولة منذ إن بدأت أثيوبيا في تنفيذ مشروع سد النهضة بدأنا في التحرك في كافة الطرق المختلفة، وعلمنا على تنفيذ العديد من المشروعات الخاصة بالحفاظ على الموارد المائية لأننا نعلم أن مواردنا المائية ثابته، في حين أن الزيادة السكانية تفرض علينا العمل على الحفاظ على تلك الموارد.

وأضاف أن الدولة بذلت العديد من الجهود والتكلفة من أجل الاستفادة من كل قطره مياه، وحجم المشروعات الذي تم تنفيذه للحفاظ على المياه كبير، حيث بدأت وزارة الإسكان في إنشاء ورفع كفائه كل محطات معالجة الصرف الصحي، وتحويلها إلى معالجة ثنائية وثلاثية بتكلفه 30 مليار جنيه، وسننهي هذه المشروعات قبل نهاية العام المالي الحالي، لنصل لتطوير نحو 60 محطة أغلبهم في الصعيد.

وتابع كما شرعنا في تنفيذ حجم هائل من مشروعات محطات تحليه مياه البحر والتي كانت تنتج نحو 80 ألف متر مكعب قبل 3 سنوات، وأصبحت اليوم نتتج 800 ألف متر مكعب يومًا، بالإضافة إلى مشروعات معالجة مياه مصرف بحر البقر، وهو من أكبر المشروعات في العالم، والذي ينتج نحو 5 ونصف مليون متر مكعب من مياه الصرف الزراعي، ومعالجة مياه مصرف "المحسمه" والذي ينتج مليون متر مكعب يوميَا. وقال: إننا نجري ونسابق الزمن لتوفير احتياجاتنا من المياه ليس من أجل الأجيال الحالية فقط لكن من أجل المستقبل أيضا، فنحن كدولة لدينا مشروعات مستقبلية، وحرصين على وصول المياه لكل المواطنين المصريين حاليًا وللمستقبل

اليوم الجديد