بعد انسحاب أمريكا.. تركيا تستعد لعبور الحدود السورية

الجيش التركي على الحدود

10/9/2019 12:48:37 PM
89
بلاد بره

واصلت تركيا حشد قواتها على الحدود السورية، وذلك بعد تسليم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قيادة الحملة العسكرية في سوريا ضد داعش للأتراك.

ونشرت صحيفة "ذا جارديان" البريطانية، أن المتحدث الرسمي باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال إن هناك محادثة هاتفية جرت بين ترامب وأردوغان الأحد الماضي، سلم الأول للأخير مهام معركة داعش، التي كانت الولايات المتحدة تخوضها إلى جانب القوات الكردية منذ أواخر عام 2014.

وصرح فريتين ألتون، مدير اتصالات أردوغان وأحد أقرب مساعديه، في تعليق لـ"واشنطن بوست" مساء أمس الثلاثاء، بأن الجيش التركي سيعبر الحدود التركية السورية قريبًا مع الجيش السوري الحر.

وأشار "ألتون" إلى أن العملية التركية قد تكون أكثر شمولًا من المنطقة الحدودية الآمنة التي يبلغ عمقها 32 كيلو متر، والتي كان المسؤولون الأمريكيون والأتراك يعملون على تأسيسها قبل إعلان أردوغان عن الهجوم التركي.

وأكد أن الحدود الجنوبية لهذه المنطقة الآمنة قد تصل إلى محافظتي دير الزور والرقة، والتي تعد إشارة منه إلى أن تركيا تسعى للسيطرة على المنطقة التي تسيطر عليها حاليًا القوات الديمقراطية السورية.

ووفقًا لـ"ذا جارديان"، فإن "ألتون" صور الغزو التركي على أنه عملية لمكافحة الإرهاب، حيث وصف القوات الكردية في شمال شرق سوريا ووحدات حماية الشعب بأنهم "سفاحون مسلحون"، ويجب أن يخضعوا للقوات التركية.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن القوات الديمقراطية السورية قالت مساء أمس إن: "القوات التركية كانت تهاجم بالفعل بالقرب من الحدود السورية التركية".

وذكرت القوات في تغريدة لها: "الجيش التركي يقصف إحدى نقاطنا ببلدة رأس العين الحدودية مع تركيا، ولم تقع أي إصابات لقواتنا ولم نرد على هذا الهجوم غير المبرر".

ووفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان فهذه البلدة كانت واحدة من الأماكن التي انسحبت منها الولايات المتحدة، وأشارت "ذا جارديان" إلى أن انسحاب القوات الأمريكية يعطي المناخ المثالي لجرائم الحرب.

اليوم الجديد