أيمن نور.. فضيحة «المزور» في واشنطن بوست

أيمن نور

5/5/2019 10:26:00 PM
306
تقارير وتحقيقات

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

يستمر أيمن نور، رئيس قناة الشرق التابعة لجماعة الإخوان فى تركيا، حملته فى الخارج، لتشوية الحكومة المصرية، وسياسات القاهرة الخارجية، ممارسا أسلوبه المعروف وهو التزوير لجنى مزيد من المال.

فى الأسبوع الماضى نشر أيمن نور مقالا بصحيفة واشنطن بوست الأمريكية يزعم فيه أنه يشغل حاليا «رئيس حزب الغد» علما بأنه ترك الحزب منذ سنوات عديدة، ويترأس الحزب حاليا موسى مصطفى موسى المرشح الرئاسى السابق.

فى المقال المنشور وضع أيمن نور حسابه بموقع التواصل الاجتماعى « تويتر» فى المقال كى يظهر علاقته بالصحفى السعودى جمال خاشقجى، كما أن القسم الذى كتب به تديره كارين عطية التى تولت كتابة مقالات باسم خاشقجى.

وضع أيمن نور فى مقاله التحريضى، صورة لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى مع نظيره الروسى فلادمير بوتين بالصين على هامش لقاء قمة الحزام والحرير، من أجل افتعال وقيعة بين القاهرة وواشنطن فى ظل التوتر الأمريكى الروسى، ولا سيما الحزب الجمهورى الذى يتبنى خيارا داعما لمصر.

لكن فى اليوم التالى نشر عضو بارز بالحزب الجمهورى فى الكونجرس جيف فورتنبيرى مقالا بصحيفة ذا هيل الأمريكية، يشيد بالدور المصرى على المستوى الدولى والإقليمى اقتصاديا وسياسيا وهو ما مثل خيبه أمل لأيمن نور وحاشيته.

وأضاف جيف فورتنبيرى: «فى أمريكا، نحن قلقون حول الديناميات الأمنية هنا وفى الشرق الأوسط، حتى مع هزيمة داعش فى العراق وسوريا، تستمر الفوضى والعنف فى الانتشار؛ لكن مصر تظل حرفيا الجبهة المركز لأى مواجهة ضد عدم الاستقرار والجماعات المسلحة».

واستعان أيمن نور فى مقاله بالصحيفة الأمريكية بمعلومات من مركز «كارنيجى» الأمريكى حول الأوضاع فى مصر، وهو المركز الذى يكتب به نشطاء معروفون بحصولهم على تمويل من منظمات مشبوه ومن السياسى الإسرائيلى عزمى بشارة الذى يقيم فى قطر، مثل ماجد مندور الذى نشر بحثا حول المؤسسات المصرية وعمرو حمزاوى الذى نشر بحثا عن هجرة المصريين للخارج.

طالب أيمن نور فى مقاله من الغرب بأن يتدخل من أجل اتخاذ موقف وهو تغيير المسار الحالى لمصر وهو ما يعد استقواء بالخارج وفتح للباب أمام دول أجنبية من أجل التدخل فى الشأن المصرى الداخلى.

وكتب أيمن نور نصا: نطلب من الدول التى تحالفت مع مصر أن تتخذ موقفا... يجب على الغرب الآن السعى نحو مستقبل ديمقراطى لمصر، من أجل مصر ومن أجل العالم.

تزوير أيمن نور لم يقتصر على التحريف فى المقالات الأجنبية، بل وصل الى طرح مبادرات سياسية ضد الحكومة، بأسماء شخصيات مصرية، دون أن يخطرهم أو علمهم وهو ما أثار غضب عدد كبير مما وردت أسماؤهم بها.

وأكد البعض أن أيمن نور يستغل أسماءهم فى مبادرات سياسية، لجذب وسائل الإعلام الأجنبية، من أجل الشهرة والأضواء، مشددين على أن الاستقواء بالخارج والحصول على تمويل أجنبى لتنظيم مؤتمرات فى الخارج لا يعد معارضة بل استقواء بالخارج .

 وفى سياق آخر كشفت جبهة شباب الصحفيين بتركيا أن أيمن نور أيمن نور حصل على 10 ملايين دولار كدفعة أولى، من تميم بن حمد، أمير دويلة قطر، بحجة جمع شخصيات مصرية للهجوم على الدولة المصرية.

وأضاف هيثم طوالة المسؤول عن الجبهة أن أيمن نور أعلن انضمام شخصيات للمبادرة المشبوهة، ولكن هذه الشخصيات سرعان ما تنصلت من المبادرة بسبب خلاف على الكعكة والأموال.

وأوضح طوالة أن أجهزة الاستخبارات التركية والقطرية التى يقودها هاكان فيدان رصدت 100 ألف دولار لكل عميل يحضر المؤتمر كمكافأة تشجيعية له، فى إطار محاولتهم اليائسة والبائسة للتأثير على الرأى العام، وخلق حالة من الحراك الوهمى ضد نجاحات وإنجازات الدولة المصرية.

 

 

 

 

 

اليوم الجديد