الرسام محمد فاروق يحلم بتجميل شوارع القاهرة

محمد فاروق

10/8/2019 8:17:57 PM
132
لايت

يحول القُبح للوحات مفعمة بالحياة والألوان محمد: وفروا المواد وأنا ألون القاهرة كلها بدأ بجدران مدرسته ونشر أعماله فى المدارس والمقاهى معظم رسوماته لـ«محمد صلاح» وأبطال «مسرح مصر»

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد  

الرسم على الجدران وتلوين كل شئ مُبهم ومُهمل، هو الأسلوب الذى اتبعه "محمد" وذلك بعد اكتشاف موهبته فى الرسم مُنذ كان صغيرا، حتى أنها نمت معه وزادت ليجمع فيها بين العمل والموهبة، ويكون الرسم هو عمله الأساسى، حيث يقوم بتحسين كل مكان قبيح إلى لوحة مُفعمة بالألوان. ورسومات لرموز مصر.

«بدأت الرسم على جدران مدرستى، والناس حاولوا يحبطونى بس حلمت ووصلت»، هكذا بدأ محمد فاروق، 27 عاما، بكالوريوس نظم ومعلومات، حديثه لـ«اليوم الجديد»، مشيرا إلى أن بداياته كانت فى المرحلة الإعدادية على جدران مدرسته، وكانت تجربة مليئة بالإحباطات من قبل من حوله، ولكنه حاول أن يطور موهبته التى كان مؤمنا بوجودها، وذلك بكل ما هو مُتاح بالنسبة له كى يتعلم ليزيد شغفه يوما تلو الآخر.

مارس محمد موهبته، بداية من تقليد كل عمل يُشاهده وتنفيذه كالنسخة الحقيقية، ثم عمله بعد ذلك فى مجال الرسم اليدوى والجرافيك، وكان ذلك على حوائط عدد كبير من المقاهى، والمدارس، والمنازل، قائلا: "مرة على مرة بقى شغلى يطلب، والناس حاسة شغلى مختلف وله بهجته".

"حلم من أحلامى أن أقدر أجمّل بلدى"، هكذا عبر الشاب العشرينى عن حلمه حيث إنه دوما يرسم على جدران المدراس ويُجمل الحوائط فى كافة الأماكن المسموح له فيها، ولكن حلمه الأكبر هو توفير الخامات الكافية كى يُنفذ فكرة تجميل كل شوارع القاهرة تطوعا منه.

أكثر الشخصيات والرموز المصرية المُحببة لديه ويقوم برسمها دوما اللاعب المصرى محمد صلاح، فدائما ما يطلب منه الكثير من العملاء تنفيذ رسمة له، كما أنه اعتاد على رسم وتصميم لوحات خاصة به فضلا أنه يرسمه على الحوائط.

وقام برسم عدد كبير من مشاهير الفن مثل الفنان مصطفى خاطر، وحمدى الميرغنى ومحمد رمضان، والذى نال إعجابهم وقاموا بنشر تلك الرسومات على حساباتهم الشخصية.

اليوم الجديد