انخفاض أسعار القطن يحطم آمال الفلاحين

حصاد القطن

10/7/2019 8:52:33 PM
133
المحافظات

الفلاحون: توقعنا زيادة 500 مقارنة بالعام الماضى فلاح: رميه فى الشارع أرخص من جمعه وبيعه نقيب الفلاحين: سوء تسويق محصول العام الماضى هو السبب

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

وجه الفلاحون استغاثة عاجلة للرئيس عبد الفتاح السيسى وحكومة الدكتور مصطفى مدبولى، بسبب انخفاض أسعار القطن هذا العام بمعدل 1000 جنيه عن العام الماضى، مما تسبب لهم فى خسائر فادحة.

«اليوم الجديد» تحدثت مع عدد من الفلاحين بمحافظات الشرقية والدقهلية؛ للتعرف على تفاصيل تلك الأزمة.

فى البداية قال الحاج محمد على مجاهد، أحد أهالى مركز الصالحية القديمة بمحافظة الشرقية، إنهم كانوا يتوقعون ارتفاعا فى أسعار القطن عن العام الماضى، خاصة بعد ارتفاع أسعار المبيدات والسماد والسولار وغيرها من متطلبات الزراعة، ناهيك عن كون هذا المحصول يحتاج لأن يبقى فى الأرض لمدة من 6 إلى 8 أشهر، وبالتالى فهو محصول مكلف للغاية.

وأوضح فى حديثه لـ«اليوم الجديد»، أنهم فوجئوا أن سعر القنطار يبلغ 1900 جنيه فقط، فى حين كان سعره العام الماضى 3 آلاف جنيه.

كما قال الحاج مفرح سعيد، أحد أهالى مركز الحسينية بمحافظة الشرقية: كان لدينا أمل كبير فى محصول القطن هذا العام، وأنه سيكفى احتياجاتنا وسيغطى ديوننا، ولكننا فوجئنا بخبر انخفاض السعر، ما أصابنا بصدمة خاصة بعد المصروفات الكثيرة التى أنفقناها عليه طيلة العام، لذلك فإننا نطالب المسئولين بالنظر إلينا بعين الرحمة.

وقال طارق إسماعيل ختال، أحد أهالى مركز منشأة أبو عمر بمحافظة الشرقية، إنهم قطعوا محصول القطن وألقوه فى الشارع بعد أن علموا بانخفاض سعره، خاصة وأن الفدان الواحد يحتاج من 3 إلى 4 آلاف جنيه تكلفة العمالة المسئولة عن جمعه فوجدنا أن تقطيعه بدون جنى ورميه أوفر من جمعه وبيعه.

وأضاف علاء مسعود، من مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية "نطمع بأن يرتفع سعره 500 جنيه للقنطار عن العام الماضى، ده ما يرضيش ربنا".

من جانبه، قال الحاج حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين، إن السبب الحقيقى وراء انخفاض سعر قنطار القطن إلى 2000 جنيه هو سوء تسويق القطن العام الماضى وتراكمه فى المخازن، حتى الآن، مما أحدث فائضا كبيرا منه.

وأوضح نقيب الفلاحين فى تصريح لـ«اليوم الجديد» أن تغيير البذرة من طويلة التيلة إلى قصيرة التيلة كان عاملا آخر لانخفاض سعر القطن أيضا، موضحا أن الفلاح ظُلم فى هذا الموضوع و«اتدبس فى زراعة القطن هذا العام».

وأضاف: على وزير الزراعة أن يضع خريطة معلنة للفلاح بجميع الأسعار للمحاصيل الزراعية مع بدء الموسم؛ حتى لا يتفاجأ الفلاح وقت الحصاد بالصدمة بشأن انخفاض أسعار تلك المحاصيل، التى يبنى عليها آماله وطموحاته طيلة العام وفى النهاية تتبخر كالسراب.

اليوم الجديد