الأهلي «عال العال» مع فايلر.. نجح في إعادة تدوير الكرة الهجومية للأحمر

المدير الفني للأهلي رينيه فايلر- أرشيفية

10/7/2019 8:15:34 PM
99
رياضة

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد

- رمضان والشحات وأجايى باتوا «مثلث رعب» للخصوم

على عكس المتوقع، نجح رينيه فايلر المدرب السويسرى، مع الأهلى حتى الآن، فرغم الانتقادات التى تعرض لها والتى طالت مجلس إدارة النادى الأهلى لحظة التعاقد معه، إلا أنه أثبت أنه اختيار صحيح وناجح لمجلس إدارة الأهلى ولجنة التخطيط بعد مرور 5 مباريات فقط.

نجاح كبير لا يخفى على أحد، حققه المدرب السويسرى رينيه فايلر مع النادى الأهلى، حيث فاز المارد الأحمر فى 5 لقاءات متتالية، (كانو سبورت ذهابا وايابا 2-0 و4-0، وسموحة 1-0 والإنتاج الحربى 4-0 والزمالك 3-2)، مسجلا 14 هدفا، كما حقق أول ألقابه مع الأهلى بالفوز بكأس السوبر على حساب الزمالك بنتيجة 3-2.

يعتمد فايلر منذ يومه الأول بين جدران القلعة الحمراء استراتيجية لعب هجومية، بالاعتماد على اللعب الجماعى، مع إعطاء الحرية للجناحين والرأس الحربة فى تشكيل الخطورة على الخصم، بالإضافة لسياسة التدوير بين اللاعبين، فى المشاركة وفى المراكز أيضا.

أشرك فايلر نحو 23 لاعبا فى 4 مباريات له مع الأهلى حتى الآن، جاء الثبات فى مركز حراسة المرمى فقط بمشاركة محمد الشناوى فى كافة المباريات، ولم يكتفِ بالتدوير فى اللاعبين المشاركين فقط، ولكن فى مراكزهم أيضا داخل المباراة.

فنرى أن رمضان صبحى ينتقل من الجناح الأيسر إلى الأيمن، بمبادلة مركزه مع حسين الشحات أكثر من مرة كما يظهر فى تحرك الثنائى، ما يمنح الفريق نشاطا هجوميا كبيرا ويُربك دفاعات الخصم.

وللإنصاف فقد أظهر اللاعب رمضان صبحى حيوية كبيرة منذ قدوم المدرب السويسرى، وكان أحد أهم أسلحة الأهلى فى مواجهاته الخمس، وخير دليل على ذلك تسجيله لهدفين فى 5 مباريات أمام سموحة والإنتاج الحربى بعد صيام تهديفى طويل، بجانب دوره المهم فى صناعة الأهداف لزملائه.

كذلك أعاد فايلر إحياء عدد من اللاعبين، كانوا خارج الصورة تماما خلال الفترة الأخيرة، وخصوصا مع المدرب السابق، لأوروجويانى مارتين لاسارتى.

ومع تولى فايلر مسئولية تدريب الأهلى كان محمد هانى هو الظهير الأيمن الأساسى للفريق الأحمر، حيث كان يعتمد عليه لاسارتى ويبقى أحمد فتحى على دكة البدلاء، إلا أن السويسرى لم يتبع منهج سابقه وقرر الحكم على اللاعبين واختيار التشكيل من خلال التدريبات.

وقبل قدوم فايلر كان لاعب الأهلى أحمد الشيخ على وشك الرحيل من صفوف الفريق لعدم مشاركته تحت قيادة لاسارتى، إلا أن فايلر أبدى إعجابه باللاعب خلال التدريبات، ودفع به فى مباراة كانو سبورت التى قدم فيها الشيخ أداء طيبا.

أما عن اللاعب جونيور أجايى فكان مفاجأة المدرب السويسرى، حيث يعتبر اللاعب النيجيرى هو هداف الفريق منذ تعيين فايلر، بتسجيله لأربعة أهداف بينها هدفان فى مرمى الزمالك بمباراة كأس السوبر.

وتُعد أرقام فايلر مع الأهلى، حتى الآن، إيجابية للغاية، إذ فاز فى جميع اللقاءات، كما نجح فى تأمين مرمى الفريق، ولم يستقبل محمد الشناوى سوى هدفين بعد خمس مباريات بجانب تسجيل 14 هدفا.

حسين الشحات أيضا يعتبر الورقة الرابحة لرينيه فايلر بعد تألقه بشكل لافت للنظر فى المباريات الماضية وتسجيل الأهداف وصناعة الأهداف لزملائه، ليكون الشحات ورمضان وأجايى مثلث نارٍ يرعب كافة الخصوم.

 

اليوم الجديد