بيزنس بيع الامتحانات الوهمية.. 200  جنيه سعر المادة قبل دخول اللجنة بيوم

أرشيفية

5/5/2019 7:43:23 PM
269
تقارير وتحقيقات

التعليم: الامتحانات مؤمنة بشكل كامل وكل ذلك ابتزاز للطلاب

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

على غرار صفحة شاومينج الشهيرة بتسريب امتحانات الثانوية العامة، ظهرت بعض المجموعات والصفحات لشخصيات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعى بفيسبوك، تعزم امتلاكها أسئلة امتحانات البوكليت للثانوية العامة بأجاباتها النموذجية، مستهدفين خداع الطلاب ومستغلين أحلامهم بالنجاح المضمون والحصول على أعلى الدرجات بمقابل مادى.

وبالرغم من أن هذه المحاولات تتكرر كل عام قبل امتحانات الثانوية العامة بأسابيع قليلة ووزارة التربية والتعليم تحذر من الانسياق لهذه الصفحات قبل انطلاق الامتحانات كل عام، إلا أن الطلاب يقعوا ضحايا لعمليات النصب من قبل هذه الشخصيات، اليوم الجديد تواصلت مع إحدى هذه المجموعات على الفيسبوك والتى تضم أكثر من 6 آلاف عضو، ويمتلك المجموعة شخصية تدعى أنها فتاة خريجة كلية ألسن، تقوم باستدراج الطلاب من خلال منشوراتها على الجروب وإيهامهم بحوزتها امتحان اللغة العربية وأنها تعمل فى مجال تسريب الامتحانات لمدة 5 سنوات، ومن خلال كلماتها التى تظهر للشخص الساذج بأنها محقة، يصدقها الطلاب ويقعون فريسة فى مقابل المال الذى تقوم بتجميعه من الطلاب.

طريقة الدفع كروت شحن بـ200 جنيه وهضيفك لجروب الواتس اللى هيبقى عليه الامتحان

«الامتحانات هتكون موجودة زى السنين اللى فاتت إن شاء الله، والمادة بـ٢٠٠ ج والدفع عن طريق كروت فودافون وبعد الدفع هضيفك واتس ف الجروب اللى هنزل عليه الامتحان  قبل المادة بيوم من بليل كده بالإجابة قسما بالله»، هكذا تبدأ كلاماتها التى تخدع بها الطلاب عند التواصل معها لعقد اتفاق شراء الامتحان، حيث تقوم بإزالة شكوك الطلاب وإقناعهم بمصداقيتها من خلال صورة وهمية للغلاف الخارجى للإجابة النموذجية للامتحان ترسلها لكل من يعقد معها الاتفاق، «المصدر بعتلى الصورة دى اطمن بيها الناس الى مش مصدقه».

ومن خلال التواصل معها عبر حساب وهمى لطالبة ثانوية عامة ترغب فى حجز الامتحان، واستدراجها بكيفية الحصول على الامتحانات وطريقة الدفع وإظهار طبيعة شخصيتها، قالت: أنا خريجة السن وبقدم المساعدة للطلاب، ودى خامس سنة ليا فى مجال التسريب وأنا ليا مصادر ومستشارين فى الوزارة باخد منهم الامتحانات».

وعن طريقة الحصول على الامتحان تعلق: هعمل لكل اللى هيدفع جروب واتس قبل الامتحان والدفع لـ٢٥٧ شخصا لأن عدد أعضاء الواتس مش بيزيد على ٢٥٧، ودلوقتى باقى ٩٧ واحد، ولو ملحقتيش الحجز هيتقفل وهتكونى انتى الخسرانة».

ولم يقتصر كلامها وخداعها عند الاتفاق، بل إنها تزيد من محاولات وطرق الإقناع من خلال منشوراتها التى تكتبها على المجموعة التى تمتلكها، «جروب الواتس أنا هعمله قبل الامتحانات بأسبوع بإذن الله، والناس تكون عارفة أنا هعمل جروبات واتس لعلمى وجروب أدبى، ولما عدد كل جروب يكتمل أنا مش هتعامل مع حد تانى هنا وهيبقى التعامل مع الناس واتس بس»، ويظهر من خلال التعليقات أنه يصدقها أكثر الطلاب، وبالفعل ينفذون ما تقوله ويدفعون لها المال، وعلى الجانب الآخر يشكك بها طلاب آخرون، ويتهمونها بالنصب والخداع.

«كل صفحات الغش والتسريب وما تروجه والتى تظهر كل عام ما هى إلا ابتزاز واستغلال للطلاب وأولياء الأمور ماديا ومعنويا»، هكذا علق مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم لليوم الجديد، مؤكدا أنها مزاعم غير صحيحة وهدفها كسب المال والنصب، والامتحانات يقوم بتأمينها جهات سيادية بشكل كامل.

وحذر المصدر الطلاب بعدم الانسياق لهذه الشخصيات والصفحات، خاصة أنها تظهر مع قرب انطلاق الامتحانات، وهدفها الأول والأخير هو كسب المال والنصب فقط.

 

 

 

اليوم الجديد