«اليوم الجديد» تكشف زيف قصة الجد الهارب من الجيش بحرب أكتوبر

صورة الجد المتداولة في منشور الجد الهارب من الجيش في حرب أكتوبر

10/6/2019 5:54:49 PM
359
لايت

تحل اليوم (6 أكتوبر) ذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة؛ ففي 6 أكتوبر عام 1973، والذي وافق عيد الغفران اليهودي، هاجمت القوات السورية قواعد القوات الإسرائيلية في الجولان، بينما هاجمت القوات المصرية تحصينات إسرائيل بطول القناة وفي عمق سيناء.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم، منشورا كان قد أضافه أحد الأشخاص في أحد الجروبات يتضمن صورة لرجل مسن يرتدي جلبابا وعمة ونظارة، مع إضافة تعليق على الصورة مازحا: «جدي ربنا يديله الصحة، هرب من الجيش في حرب أكتوبر، وخد سنتين سجن»، ويصاحبه هاشتاج «#أبطال_حرب_أكتوبر».

 

وحاز المنشور على أكثر من 30 ألف إعجاب في أقل من نصف ساعة منذ وقت نشره، حتى وصل عدد الإعجاب حتى الآن إلى أكثر من نصف مليون، إلى جانب العديد من التعليقات التي انقسمت بين المازحة والأخرى الحانقة والغاضبة على ما فعله الجد وهروبه من الحرب ووصفه البعض بـ«انعدام الرجولة»، بالإضافة إلى آلاف المشاركات للمنشور على نطاق واسع بين المستخدمين.

وبالبحث خلف الصورة المنشورة، أثبتت «اليوم الجديد» عدم صدق صاحب المنشور، حيث تبين أنها من مقال كان قد نُشر في أحد المواقع الإليكترونية بتاريخ 3 أبريل عام 2016 بعنوان «عن الشعوب التي لا تقول (ربَما)»، لـ«محمد فاروق»، طبيب أطفال وكاتب.

 

 

وقال «فاروق» في بداية مقاله: «(عم خليفة) واحد من مجاذيب طفولتي وحيي، كان يغيب بلا حساب ويعود بغير إخطار، ليس له مستقرّ ولا رحيل معلوم، له جلابية واحدة أظنها كانت يومًا بيضاء قبل أن تأخذ طيف الرماد الترابيّ، تتدلّى من فوق كتفيه عصا غليظة تحمل كيسان من القماش ممتلئان لأقصى طاقات استيعابهما بأشياء لم نعرفها ولم نرها، وكان في حشوة الجلابية أشياء وانتفاخات أخرى لا علم لنا بها أيضًا، كانت لحيته شعثاءً وعمامته مغبرة، ووجهه يخاصم الماء».

وتابع «فاروق»: «كان عم خليفة مرتقَب الحضور من قِبل أتباع في عائلتي وخارجها، ينسبون له الزهد، ويحيكون له الكرامات، يجلسون رهن إيماءاته، يكذبون له وبه، يدّعي واحد منهم أنه رآه في بورسعيد في ذات اللحظة التي يقسم فيها ثانٍ أنه كان يحادثه في الإسكندرية إبّان نفس التوقيت، دائمًا يسمعون كلامه الذي لا يعطيك جملًا متشكّلة المعنى وإنما كان أخلاط حكي وأشلاء عبارات وسباب متطاير وضحك غير مسبب، لكن التأول كان سابق التجهيز على يد التابعين والأشياع والمريدين، إنه لا يكلمنا نحن، إنه الآن بجسده هنا بينما يمسح جبهة مريض في دمياط، إنه ثاقب للزمن خارق للأمكنة ذو مكارم (لا تستوعبها حواسكم)».

واستطرد «فاروق» قائلا: «الوحيدون الذين لم يفتنهم خليفة كنا نحن الأطفال، نتلهف لعودته ومنابذته بلقبه الأحب إلينا (خليفة ليفة وصل يا عيال)، كنا نقذفه بالحصيات، نركله عامدين بالكرة، نسبّه، نتراقص بين يديه، مطمئنين لثقل محمله وبطانة ثيابه، وحين كان الكبار -من شعبه- يعلمون، كانوا يرهبوننا بمآلات إغضاب الشيخ ولعنة سخطه، ويحكون لنا عن التاجر الذي أفلسته نظرة، والرجل الخصيب الذي أعقمته دعوة الشيخ، كانوا يحاجوننا بأن خليفة (ليس كالبشر) بأمارة أنه لا يقضي حاجته مثلنا، وهو بالفعل لم يُر ذاهبًا لدورة المياه يومًا، لكننا كنا نراهن الكبار من وكلائه على أنه يقضى حاجته في بطانة ملبسه، ونأمرهم بشق الثياب والتفتيش عن خفايا الفضلات، فكانوا يغضبون ويسبون ويقطعون الجدال بالزجر والنهر».

وأضاف «فاروق»: «من باب الإنصاف، لم يكن لخليفة أي علاقة بالتشيخ أو التدين، لا ينسبه مظهر ولا جوهر لا للكرامة الإنسانية ولا لكرامة ولاية الله، لا ينتسب للتخلّق الحسن، ولا التبسم ولا اللين، كان فظًّا، شتّامًا، شديد الغلو في التقطيب، يزيد قبحه فيزيده شعب الأتباع اتباعًا وامتثالًا وتسويقًا للطاعة وحكًّا للمعجزات في المواقف والاستقاءات والدعوة إلى التأسّي بلزوم أقدام الشيخ».

وأكمل «فاروق»: «تجرأنا في مرة وسألنا عن سبب سب الشيخ خليفة للدين، أليس الرجل زاهدًا عابدًا قاضيًا للحاجات، لماذا يسبنا الرجل ويسبّ ديننا إن استفززناه؟ وكانت الإجابة التي لا تزال تغور في أفلاك تفكيري مرارةً وإضحاكًا حتى يومي هذا (أصلكوا مش فاهمين حاجة، هو بيسب الدين عشان تجيبوا سيرته فتاخدوا سيئات وهو ياخد من حسناتكوا)».

وتابع: «هكذا، ببساطة التنفّس يعتذرون ويتأولون للرجل الذي أحبوه مظنة التدين، وباعوا محبته للعامة على أنها دين، فتَبنَّوا كل مثالبه، واستَعموْا عن رداءته، واختلقوا ما ليس فيه لحدّ التصديق والتسويق، وبرروا له حتى أصبح التأول ذاته نهجًا يقود لتقرير أمر مُخرِج من الدين الذي له وبه يزعمون المحبة والاتباع والتأويل».

وأكمل: «في ضمير الشعوب إرث تاريخ، وثقافة، وتديّن، وتفكير، واستحقاقات لكل ما سبق، لا تعدم الشعوب الباحثة تكرار فرز روافدها وانتخاب أفضل الأفكار والنظم لحياتها، بينما الشعوب المستريحة للقناعات الواحدة لا تعتني بالفرز ولا التجريب، ولا يشغل شأنها كثيرًا ولا قليلًا مراجعة خلاصات الفكر والرأي والتسيّس، إن الشعوب الأولى نادرة القطع، قليلة الفصل الأحاديّ في المسائل، متجددة النهل والحرث والاستقاء، بينما شعوبنا تقبع في قيعان الاستراحات الزمانية والمكانية، تتولّد قناعاتها بيسر وهوان وبساطة وانبساط، ثم تأخذ تضخّمًا أزليًّا بقوة التراكم والتصديق والنفخ، وتتوالد الاستقطابات لذا وبهذا، منطقيات مختلقة تكلّست حتى أخذت رسوخ الجبال في البواطن والأذهان، وما هي إلا هشاشات وأغلاط وأخلاط تصور وتأويل وأمنيات».

وقال «فاروق»: «إن البلاد تنهض لأن البعض يرى ذلك، تنهض بمشروع مدروس أو مرتَجَل، والسياحة تنتعش ولو باختطاف طائرة، والاقتصاد يتنفس ولو أصبحت جبهة الجنيه تناطح كعب الدولار، بالمقابل يتم "التحفيل" على شخصيات مستقلة غير متمادية في الموالاة كهشام جنينة، وتصنيفه بسهولة تمهيدًا لاستحلال ما سيحلّ به أو عليه - وعلينا - وضمير الشعب المستريح يبيع بطاقات الوطنية لكثيرين من مثبتى العداوة، ويُقصى أفرادًا لا استقطاب لهم من درر الوطن، والمنطق هنا ليس مكيال المعايرة».

وأشار «فاروق» إلى أن «التبرير في جيوب الناس، يسبق الأسماع والأفكار، والاستنباط معتزل في معتكفه حيال قدرة جبّارة على طمس الحكمة، وشراء سلعة وحيدة، مجتمعات الشيخ خليفة وشعبه لا تستبقى إلا الرأي الواحد، تسحق حكمة الأطفال الغضّة البريئة بالتبرير المحاك المغرض، لا يقولون (لعلّ) ولا يحبون سماع (ربّما) ولا يستريحون لـ(اقنعني) ويتململون من كلمة (وارد)، تنعشهم كلمة (دائمًا) وترويهم (أبدًا) ويدافعون عن منطق التصوّر بخسران الحياة الفعلية، فترنّ في مقاهيهم ومساطبهم أيمانات (عليّ الطلاق من ديني)، والدين والتديّن حاضران بقوة، في السبّ والطلاق وضرب المُثُل، كما في تسويغ سبّ الدين عند الغلاة من شعب خليفة».

واختتم «فاروق» مقاله قائلا: «يقول سائقو الميكروباص في حكمهم التي تذيّل أدبار عرباتهم (التقدير خسّرنا كتير)، وأنا أستعير حكمتهم لفكرتي فأقول (التبرير خسّرنا كتير)».

اليوم الجديد