تعرف إيه عن حرب أكتوبر يا طالب؟

صورة أرشيفية

10/5/2019 4:42:57 PM
140
تقارير وتحقيقات

كتب: هدى مدبولى وكريم أحمد

 

عدلى منصور كان رئيس مصر حينها

كانت سنة 1927 الساعة 9 الصبح

استمرت 3 سنوات واستشهد فيها جندى وحيد

مش متابع والله

تقريبا بدأت عام 1960

 

 

فى الذكرى الـ46 لحرب أكتوبر المجيدة.. كيف ترى الأجيال الناشئة تلك الحقبة الزمنية التى حققت فيها مصر النصر ورسمت مع شعبها وجيشها ملحمة وطنية عظيمة تضافر فيها تضحيات الجميع من جنود وضباط الجيش الأبطال وأبناء الشعب وشبابه الذين تطوعوا للدفاع عن وطنهم، الفتيات اللاتى تتطوهن فى الهلال الأحمر.. صبر الأمهات ما بين الريبة والأمل فى انتظار أبنائهن عائدين بالنصر أو الشهادة.

هل تدرك الأجيال الجديدة حجم تلك التضحيات؟.. هل يعلمون كيف استقبل أمهات الشهداء نبأ شهادة أبنائهن فأطلقن الزغاريط الممزوجة بالدموع؟.. هل شاهدوا الحبيبة التى انتظرت خطيبها أو الزوجة التى لم يعد من زوجها سوى دبلة الزواج ورسالة يعرب فيها عن سعادته؛ لأن روحه كانت ثمنا قليلا قدمه بكل رضا وحب لفداء بلده وإعادة أرضها من عدو غاشم حاول مرارا إذلالها وإخضاعها ولكن مهلا فتلك البلد عصية بطبيعتها بفضل أبنائها.

ربما احتفلوا بنصر أكتوبر فى المدارس فرددوا عددا من الأغانى الوطنية، ربما فرحوا به لكونه يوم عطلة بدون دراسة أو التزام، ربما درسوا عنه القليل فى كتب التاريخ ولكن الحقيقة الكاملة قطعا لا يعلمونها وهو ما تجلى فى التقرير التالى التى أعدته «اليوم الجديد» من أمام عدد من مراكز الكورسات لطلبة الثانوية والإعدادية بعد أن وجهت سؤالا «ماذا تعرف عن حرب أكتوبر؟» لكل منهم.

"مش متابع" هكذا رد محمد ضياء صاحب الـ18 عاما على سؤالنا مستطردا: تقريبا بدأت الحرب سنة 1960 أو 1970 فى حدود هذه السنوات وعلى ما أتذكر إنهم عبروا خط بارليف فى شمال سيناء عند البحر الأحمر واستغرقوا حوالى 9 ساعات فى عبوره واستشهد حوالى 200 شهيد.

ويقول حسن هانى صاحب الـ17 عاما، إن حرب أكتوبر بدأت سنة 1973 وكان الرئيس أنور السادات وقتها هو رئيس البلاد الذى خدع الإسرائيلين وأوهمهم بأن الجنود سيؤدون مناسك الحج فى رمضان، ثم شن الحرب فجأة عليهم، واستغرق الجنود 6 ساعات فى تحطيم خط بارليف.

 وبسؤال شادى محمد الذى يبلغ من العمر18 عاما عن حرب أكتوبر أخذ وقت يفكر ثم قال: الحرب بدأت سنة ١٩٧٣ وكانوا متكونين من ٣ فرق ومن بينهم فريق لسعد الدين الشاذلى وبدأت الساعة ٢ ظهرا فى رمضان وعبرنا خط بارليف من خلال خراطيم الماء وكان أنور السادات هو الرئيس وقتها والرئيس حسنى مبارك كان وزيرا للطيران، واستشهد وقتها البطل أحمد حمدى.

وضحكت نهى صابر التى تبلغ من العمر 16 عاما عند سؤالها عن حرب أكتوبر قائلة: "مش عارفة بس على ما أظن إننا حطمنا خط رملى بين إسرائيل ومصر على حدود رفح تقريبا من خلال الضفادع البشرية، وفى ذلك الوقت كان رئيس مصر حسنى مبارك أو عدلى منصور مش متأكدة بالضبط."

وبدأت دعاء عادل صاحبة الـ15 عاما حديثها عن حرب أكتوبر قائلة: "الحرب بدأت على ما أظن 1927 الساعة 9 صباحا، وحررنا فيها سيناء من الإسرائيلين من خلال تحطيم خط بارليف بخراطيم بالماء وبعد ذلك استشهد جندى وهو يرفع علم مصر.

أما منة أحمد صاحبة الـ17 عاما فتحدثت عن حرب أكتوبر، مضيفة: "الحرب بدأت فى رمضان واستمرت 3 سنين بين مصر و3 دول عربية ضد إسرائيل وحطموا خط بارليف، والإسرائيليون كانوا غير متوقعين أن تنفذ مصر خطة بهذه العبقرية.

وقالت فردوس سمير صاحبة الـ17 عاما، إن الحرب بدأت يوم الأحد فى وقت كانوا الإسرائيلين ليس لديهم علم بها وحطمنا خط بارليف، معلقة: "ده بس اللى أنا فاكراه عن الحرب".

وقال عبد الرحمن الزناتى 18 عاما، إن الحرب بدأت الساعة 2 ظهرا لتحرير سيناء وعبرنا خط بارليف وكانت ضربة غير متوقعة للعدو الإسرائيلي، فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر وتم اغتيال الرئيس أنور السادات بعد الحرب بعامين.

وأضافت فاطمة محمد صاحبة الـ15 عاما:" اللى أنا أعرفه إن إحنا فوزنا على إسرائيل والحرب بدأت الساعة 12 ظهرا واستغرقت على ما أعتقد حوالى من 6 لـ10 ساعات فى الحدود دى ودمرنا خط بارليف فى حدود ساعتين ".

وبسؤال مروان هانى 18 عاما عن حرب أكتوبر، قال: بدأت فى السبعينيات على ما أتذكر؛ لأن على حد علمى كان فى حرب قبليها واستشهد فيها حوالى 90% من الجنود، وكل ما أتذكره هو أن من قام بالحرب الرئيس السادات عندما عبر خط بارليف الذى تم تحطيمه خلال ساعتين، وأن الرئيس حسنى مبارك كان وزير الدفاع وقتها".

 

 

من جانبه، قال محمد على عبده، الخبير التربوي، إن قلة معلومات الطلاب عن حرب أكتوبر يرجع إلى ذلك العصر المشتت التى نعيش فيه، والذى أصبح الشباب فيه مشغولين فى اللهو والترفيه، وبالتالى لم يعد لديهم وقت للثقافة.

ولفت إلى غياب الدور التثقيفى للإعلام وللمدرسة والمعلمين وكذلك غياب الدور التربوى والثقافى للأسرة، معتبرا أن انتشار الهاتف المحمول والإنترنت فى أيدى الجميع جعلهم منعزلين عن بعضهم.

وأضاف أن التعليم هو أحد الأضلاع الأساسية لتشكيل عقول الأفراد، كما أنه ليست مسئولية المدرسة فقط، بل هو مسئولية مشتركة بين المدرسة والأسرة والمجتمع والإعلام ودور العبادة؛ لذا لابد من وضع خطة تساعد فى بناء عقلية الأبناء بصورة سليمة.

بدوره، أوضح محب عبود، الخبير التعليمى، أن عدم معرفة الشباب بحرب أكتوبر يعود إلى الطريقة التى تعرض بها تلك الملحمة الوطنية أمامهم والتى تختزل الحرب وتضحيات الجنود والضباط والشعب المصرى بكافة طوائفه فى شخص أو شخصين فقط وتنسب إليه أو إليهما فضل تلك الحرب.

وأضاف، فى تصريحات لـ« اليوم الجديد» أن حرب أكتوبر سجلت آلاف القصص البطولية التى بلغت بعضها حد الأسطورة، وكان من الممكن أن ندونها فى قصص للأطفال فتكون هناك قصة العسكرى محمد، والشهيد عبد المنعم رياض وبطولة المجند« س» والضابط« ص» ولكننا لم نجد كل هذا سوى بعد المعلومات الهشة التى تفقد القضية معناها.

اليوم الجديد