ماذا لو كنتِ خطيبة «مصطفى أبو تورتة»؟ 5 فتيات يجبن

نهال ومصطفى يوم الخطوبة

10/3/2019 11:34:44 AM
107
لايت

في واقعة غريبة نشرتها «نهال» على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث هرب خطيبها «مصطفى» يوم الخطوبة من قاعة الأفراح، تاركها وحيدة وسط أهلها ورحل بعد أخذه الشبكة و«التورتة»؛ ما أثار حالة من الكوميديا والغضب في آن واحد على «السوشيال ميديا»، وتصدر هاشتاج «#مصطفى_أبو_تورتة» منذ أمس على موقع «تويتر» و«فيسبوك».

ورصدت «اليوم الجديد» آراء عدد من الفتيات لمعرفة ماذا لو كن في موقف «نهال»، فماذا سيكون رد فعلهن؟

• هاعمله زفة تحت بيته

قالت إيمان شاكر، إنها لو كانت في مكان «نهال» -الفتاة التي تعرضت للموقف- وبعد اكتشافي ما حدث في القاعة، «هاخد بعضي وأروح بفستاني والميك آب وكل حاجة وأخد أهلي وأصحابي وكل الناس اللي كانوا معزومين وموجودين في القاعة ونروح نقف عند بيت أهله بطبلة ومزمار وأعمله زفة تحت بيته».

وأضافت «لازم يتفضح قدام جيرانه كلهم وكل اللي في المنطقة علشان يعرفوا قد إيه هو إنسان مش محترم ولا يؤتمن على أي بنت ولا يتقال عليه حتى كلمة رجل».

• هلم تبرعات وأعمله كورس يعلمه يبقى راجل

أما ليان منير، طالبة جامعية، أضافت أنها لو كانت مكان الفتاة التي تعرضت لذلك الموقف سيكون رد فعلها أنها «هاحكي الحكاية على السوشيال ميديا وأفضحه زي ما نهال عملت».

وتابعت «منير»: «بس هازود حاجة إني هاعلن عن حملة هدفها الأول هو لم تبرعات علشان نعمله (مصطفى) كورس يتعلم فيه إزاي يبقى راجل هو واللي زيه».

• هاعمل عمرة وأدعي عليه قدام الكعبة

وأشارت شيماء عبدالجواد إلى أنها ستقوم بتأدية فريضة العمرة خصيصا و«أدعي عليه أمام الكعبة إن ربنا يكسر قلبه وقلب أمه قريب إن شاء الله».

• هاخد زفة بلدي يوم فرحه وأفضحه

وقالت روان عباس، إنها ستنتظر حتى يوم خطوبته أو زفافه القادم، وستذهب إلى القاعة مع عدد من أصدقائها ومعارفها بصحبة «زفة بلدي» وتسرد ما حدث يوم الخطوبة؛ حتى «يتفضح قدام أهل عروسته ويعرفوا إنه خاين ومش راجل».

• هاروح شغله وأفضحه هناك

أما سمر السيد، قالت إنها ستصطحب أهلها وتذهب إلى مكان عمله في اليوم التالي للخطوبة (يوم الواقعة)، وتفضحه أمام مديره وزملائه بالعمل؛ حتى يعرفوا نواياه تجاه «بنات الناس» وأنه إنسان «بلا مبادئ وضمير».

• تفاصيل الواقعة

كانت الفتاة «نهال» قد كتبت قصتها وقالت: «أنا كان مقري فتحتي زي ما كله عارف على مصطفى وخطبتي كانت يوم السبت، اللي فات المفروض كان بينا مشاكل زي أي اتنين عاديين مع مامته بقى وخلافات بتحصل أول ما أطلب حاجة وقولت دا عادي بيحصل بس اللي متخيلتش إنه يحصل إنه يسيبني في القاعة لوحدي.. اتفاجئت إنه مش عازم صحابه ولا قرايبه كلهم وحسيت في حاجة غلط حتى مامته وأخته مفيش.. واحدة فيهم جت باركتلي وقولت أمشي اليوم».

وتابعت الفتاة: «كل ما أقوله فين الشبكة اللي هنلبسها يقوللي أصل اتكب عليها شربات أصل وقع جاتوه عليها.. طب خليها بعد البوفية وكلام كله غريب كدا لحد ما دخلنا بعد البوفية لقيت أهله كلهم مشيوا.. وقال إيه خالوا تعب! فيقوم أهله كلهم يمشوا وأنا في القاعة لوحدي بدور عليه الاقيه بيصرخ برا ويقول خالي عيان وبيلطم وحاجات غريبة كدا وأنا اقسم بالله ما مستوعبة اللي بيحصل هو في واحد خاله عيان عيلته كلها بتمشي الستات اختفوا بس كانو بيهزروا فوق نسوا العيان».

وأضافت: «والأنيل إننا اكتشفنا إنهم أخدوا التورت معاهم طب مش خالك عيان.. أخدتوا التورت معاكم ملبستنيش شبكة.. وقبل كل دا بأيام جالي البيت وأخد التوينز بتاعت قراية الفاتحة بحجة إنه عايز يلبسني كله مرة واحدة في القاعة وأنا هبلة وافقت مجاش في بالي للحظة واحدة انه هيعمل فيا كدا».

واختتمت الفتاة بقلب موجوع: «دلوقتي حبه أقول كل دا عشان ايه؟ كان ممكن ننهي بالمعروف من غير أذى نفسي ليا.. كان ممكن تسترجل وتيجي تقولي يلا نفركش وكنت لغيت الخطوبة.. مش جي وبترقص وتقولي محضرلك مفاجأة.. وفي نيتك تعمل فيا كدا.. حسبي الله ونعم الوكيل».

اليوم الجديد