تعرف على أنواع المرض السكري وطرق الوقاية منه

صورة أرشيفية

9/30/2019 3:46:46 PM
103
لايت

يعد مرض السكري من الأمراض المزمنة التي تصيب الصغير قبل الكبير في السن، كما أنه يعد من أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان، وفي حالة عدم حفاظه على صحته وعلى النصائح المشارة لها يؤدي إلى كثير من الأمراض، التي تتشعب نتيجة لعدم اهتمام الشخص المصاب به على صحته، وكيفية التأقلم معه، وقدم أستاذ دكتور محمد سعد أستاذ أمراض الباطنة والسكر والغدد الصماء بطب جامعة عين شمس بعض النصائح للوقاية منه.

قال دكتور محمد سعد، إن أنواع المرض السكري الشائعة نوعين، النوع الأول هو الذي يقتصر على الأطفال دون العشر سنوات، ويكون نتيجة لنقص حاد في إفراز الأنسولين وخلايا البنكرياس، حيث يكون ناتج عن تآكل هذه الخلايا تحت وطائتة مهاجمة الجهاز المناعي لها وتكون الأعراض حادة الحدوث، حيث إن الجهاز المناعي هو الأكثر شيوعًا في إحداث هذا الخلل في الخلايا المفرزة للأنسولين غير أن الالتهابات الفيروسية في الحلق أو الجهاز التنفسي كالأمعاء يؤدي أيضًا إلى تآكل في هذه الخلايا.

وأضاف أستاذ الباطنة والسكر والغدد الصماء بطب جامعة عين شمس خلال تصريحاته الخاصة لـ"اليوم الجديد"، أن والعوامل البيئية التي اكتشفت حديثًا دورها المؤثر في ضمور هذه الخلايا، وعلى ذلك فإن الوقاية تكمن في تفادي هذه المقاومات أو هذه الأسباب، على سبيل المثال، تجنب الإصابة بالأمراض الفيروسية كالجهاز الهضمي والتنفسي في الأطفال يقلل من حدوث المرض، وأيضًا الاكتشاف المبكر للأجسام المضادة الناتجة من توغل الجهاز المناعي والتهام الخلايا المفرزة للأنسولين يعد من النواحي الهامة لاكتشاف المرض قبل حدوثه ربما لعدة سنوات.

وتابع، من الأمور التي تدعو للغرابة بخصوص النواحي البيئية والتي تبينت واكتشفت أن الأطفال الذين يعرضون لها وخصوصًا غير المواتية، وذلك من خلال ملاحظة أن الأطفال الذين ينشأون في البيئات الصحية غير المواتية يكونوا أقل عرضة للإصابة بالمرض، حيث إنهم يكتسبون مناعة طبيعية تحمل الخلايا المفرزة للأنسولين.

واستكمل، أن النوع الآخر هو الأكثر شيوعًا والذي يحدث في معظم الأحيان عند كبار السن مابعد سن الثلاثين عامًا "تحديد السن ليس بالضرورة يحدد نوع مرض السكر"، بمعنى أن النوع الثاني يمكن أن يحدث للأطفال الصغار والعكس صحيح، وهذا النوع تلعب فيه الوراثة دورًا كبيرًا، بالإضافة إلى البدانة، والكسل والخمول، وعدم اللياقة، والطعام غير الصحي، وزيادة نسبة الكوليسترول، وضغط الدم والضغط العصبي و المجهود الذهني، فضلًا عن التدخين، لافتًا إلى أن بعض العقاقير تساهم في ظهور مرض السكر مبكرًا عادة للذين لديهم استعداد لحدوثه، مثل الكورتيزون ومشتقاته، وبعض الهرمونات.

وأوضح خلال حديثه طرق الوقاية، وهي:

-تجنب الإصابة بمرض البدانة "السمنة"

-ضرورة أن يكون الإنسان نشيطًا وأكثر حيوية.

-تناول الطعام الصحي والابتعاد عن الأطعمة غير الصحية.

- ضرورة الابتعاد عن عادة التدخين السيئة.

-ضرورة التعرف على الآثار الجانبية للعقاقير الطبية.

- صفاء الذهن والراحة العصبية بعيدًا عن التوتر الزائد.

- ومن الناحية الطبية ضرورة إجراء بعض الفحوصات الطبية والتحاليل حتى يتم التعرف من خلالها باحتمالية حدوث المرض، وذلك ربما قبل 10 سنوات، وهذه الفحوصات ليست التقليدية وهي غالية الثمن.

وأشار إلى أن هناك فحوصات طبية وتحاليل يمكن اجراءها لنتوقع من خلالها احتمالية حدوث المرض ربما قبل حدوثه بـ 10سنوات، ولكن هذه الفحوصات ليست بالتقليدية وغالية الثمن

اليوم الجديد