في يومها العالمي..«السياحة» ترفع شعار «مستقبل أفضل للجميع»

صورة أرشيفية

9/27/2019 10:50:00 AM
90
24 ساعة

تحتفل دول العالم بيوم السياحة العالمي في 27 سبتمبر من كل عام، حيث تدعو منظمة السياحة العالمية الناس على اختلاف أعمارهم إلى الاحتفال والمشاركة بيوم السياحة العالمي في بلدانهم المختلفة أو في مختلف الأماكن التي يقصدونها للعطلة.

• تدشين يوم السياحة العالمي

قررت الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في دورتها الثالثة التي عقدي في توريمولينوس بإسبانيا في سبتمبر 1979، تأسيس يوم السياحة العالمي ابتداء من سنة 1980.

ووقع الاختيار على هذا التاريخ؛ ليتزامن مع حدث بارز في تاريخ السياحة، ألا وهو الذكرى السنوية لاعتماد النظام الأساسي لمنظمة السياحة العالمية، في 27 سبتمبر 1970.

والاحتفال بيوم السياحة العالمي يأتي في موعد مناسب جدا، أي بنهاية موسم الذروة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وفي بداية الموسم في النصف الجنوبي، حين تكون السياحة في فكر ملايين الناس في العالم أجمع.

• شعار يوم السياحة العالمي والاحتفالات الرسمية به

يُحتفل بيوم السياحة العالمي بتنظيم وقائع تدور حول الشعارات التي تختارها الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية، بتوصية من المجلس التنفيذي للمنظمة.

ويوجه الأمين العام للمنظمة في كل سنة رسالة للاحتفال بالمناسبة، ويقوم بترؤس الاحتفالات الرسمية.

• «السياحة والوظائف: مستقبل أفضل للجميع»

على الرغم من حقيقة أن السياحة تولد 10% من فرص العمل في العالم ويتم تضمينها في الهدف 8 من أهداف التنمية المستدامة لقدرتها على خلق عمل لائق، إلا أنه غالبا لا يتم إعطاء دورها في خلق فرص العمل الأهمية التي تستحقها.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى سياسات جديدة من أجل: (تعظيم إمكانات السياحة في خلق وظائف أكثر وأفضل، لاسيما للنساء والشباب - عكس ودمج التطورات المستمرة في التكنولوجيا - معالجة عدم التوافق الحالي بين المهارات السياحية التي يتم تدريسها وتلك التي يحتاجها أصحاب العمل السياحيون).

وهذا يتطلب اتباع نهج كلي لمستقبل العمل في مجال السياحة، مع زيادة التعاون بين جميع الجهات الفاعلة، بما في ذلك القطاعان العام والخاص.

لهذا السبب، في عام 2019، وتماشيا مع التركيز الشامل لمنظمة السياحة العالمية على المهارات والتعليم والوظائف على مدار العام، سيكون يوم السياحة العالمي بمثابة احتفال حول موضوع "السياحة والوظائف: مستقبل أفضل للجميع". وسيتم تنظيم الفعالية الخاصة، التي تنظمها كل عام، هذه المرة في الهند.

• تمثل السياحة 10% من الناتج العام العالمي

أصبحت السياحة واحدة من أسرع القطاعات الاقتصادية في العالم نموا وأهمية لما لها من منافع تعود على المجتمعات في كل أرجاء العالم. ونما عدد السياح الدوليين على مستوى العالم من 25 مليونا في عام 1950 إلى ما يقرب من 1.3 مليار سائح حاليا، وبالمثل زادت مداخيل السياحة في كل أنحاء العالم من مليارين في عام 1950 إلى 1260 ترليونا في عام 2015.

ويمثل القطاع السياحي 10% من الناتج العام العالمي، فضلا عن أنه يتيح وظيفة واحدة من بين كل 10 وظائف.

ويُقدر أن السياحة ستنمو بمعدل 3.3% سنويا حتى حلول عام 2030. وهذا النمو الذي وقع على امتداد الجزء الثاني من القرن الـ20 والقرن الـ21 هو نتيجة تمددها النشاط السياحي بسبب الإقرار بالحق في الإجازات في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتحسن اعتماد حقوق العمال في كثير من البلدان، ونمو الطبقة الوسطى على مستوى العالم.

وفضلا عن ذلك، أتاح التقدم التكنولوجي وانخفاض أسعار النقل -وبخاصة النقل الجوي- إلى زيادة السفر الدولي.

اليوم الجديد