«البورصة» تهوي.. اقتصاديون ينصحون بالتريث وعدم الانسياق خلف الشائعات

صورة أرشيفية

9/22/2019 8:29:12 PM
205
اقتصاد

تعتبرها الدول مرآة حقيقية لقياس معدلات الاستثمار والاقتصاد، إنها "البورصات"، فمن خلالها تصعد أسهم وتتهاوى أخرى، ويتم البيع والشراء لأسهم الشركات المكتتبة بها؛ ونظرًا لأهميتها وتأثيرها القوي باقتصادات الدول قد تتأثر "البورصة"، سواء بالشائعات المغرضة أو بالأحداث السياسية، كما حدث من قبل في أزمة الرهن العقاري الأمريكي 2008 وأسفرت عن تهاوي بورصات وول ستريت ونيويورك، وانتقلت الأزمة إلى باقي دول العالم تباعًا، حدث هذا أيضًا في 2011، وأدى إلى توقف البورصة لعدة أيام وحدث ما حدث من تبديل أو خروج لأموال وغيرها.

ومع بدء جلسات الأسبوع -اليوم الأحد 22 من سبتمبر، كل المؤشرات توحي بأن هناك هزة ما سيتعرض لها السوق على إثر التوترات السياسية، فضلاً عن المحاولات المغرضة والشائعات المكذوبة، لكن ولغياب إدارة الأزمات مضت مؤشرات البورصة في طريقها  خلال أولى جلسات الأسبوع نحو التراجع الحاد والعنيف، ليفقد مؤشرها السوقي نحو 35.7 مليار جنيه مسجلًا نحو 702.3 مليار جنيه، بنسبة هبوط وصلت 5%.

وتعليقًا على أداء اليوم، أوضح الدكتور صالح سالم، خبير أسواق المال، أن هبوط المؤشرات الثلاث الثلاثيني "إيجي إكس 30" بنسبة 5.32% مسجلًا 13958.1 نقطة، والسبعيني  "إيجي إكس 70" بنسبة 5.6%، مسجلًا هو الآخر 509 نقطة، ثم المئوي الأوسع نطاقًا بنسبة 5.6% ليصل إلى مستوى 1358 نقطة، مرجعًا السبب وراء ذلك إلى عدم دقة المعلومات، وتواتر للشائعات المغرضة أو المكذوبة التي يطلقها البعض.  

وحول وقف التداول نصف ساعة خلال جلسة اليوم، أشار الخبير الاقتصادي صالح سالم، إلى أن تراجع المؤشر 5%، هو ما أدى إلى ذلك، مطالبًا المسئولين باتخاذ التدابير اللازمة في مثل تلك الأوقات، حتى لا يفقد صغار المستثمرين محافظهم المالية، مع ضرورة تفعيل إدارة الأزمات لإرسال رسائل طمأنة للعالم والمصريين والمستثمرين، بأن البلاد تسير نحو الطريق الصحيح.

من جانبه، يؤكد إيهاب يعقوب، خبير أسواق المال، أن تهاوي المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" بنسبة 5.32%، فاقدًا نحو 783 نقطة؛ يعد هو الهبوط الأعلى له منذ سنوات عديدة، مشيرًا إلى وجود أكثر من  100 ورقة مالية تم إيقافها -اليوم الأحد-  بسبب الهبوط العنيف كما شهدت أغلب الأسهم المقيدة عدم وجود طلبات للشراء على "الداون10%" ، مرجعًا ذلك إلى حالة الذعر غير المبرر من الأفراد.

ويرى "يعقوب" أن الأسلوب المتبع لإيقاف التداول غير كافٍ في مثل هذه الحالات، فضلًا أن الاستثمار في مثل هذه القطاعات تشوبها المخاطرة الكبيرة بسبب ما تتعرض له من شائعات وأقاويل؛ موجهًا حديثه للمستثمرين أن يتحلّوا بالهدوء والتريث؛ وعدم الانجرار خلف الشائعات المغرضة، موضحًا أن مبيعات المصريين التي تمت اليوم، قابلها شراء للأجانب والعرب.  

وحول الإجراءات الاحترازية المتبع اتخاذها، يوضح "يعقوب" أنه لا يمكن للبورصة اتخاذ إجراءات إضافية خلاف الإيقاف لمدة نصف ساعة حال تجاوز المؤشر المئوي "إيجي إكس 100" نسبة 5%، وإذا كان فمن الأولى اتخاذ إجراء رقابي صارم تجاه البيع العشوائي لإغلاق المراكز المالية، مثل الرقابة الدائمة على الأرصدة المكشوفة، وطرق الكشف والتمويل بالهامش.

 

 

 

 

 

اليوم الجديد