في مهرجان الجونة السينمائي.. ممثلو مصر يرفعون شعار «قبلة على خد زوجتي»

أحمد الفيشاوي وزوجته

9/22/2019 6:46:44 PM
134
فن

68 فيلما تشارك فى الدورة الثالثة للمهرجان التنظيم الرائع والإبهار هما السمة الرئيسية لجميع الدورات

من النسخة الورقية بجريدة اليوم الجديد 

للعام الثالث على التوالى، يطل علينا مهرجان الجونة السينمائى، فى الفترة ما بين 19 وحتى 27 سبتمبر 2019، لتحاكى الطبيعة الإبداع السينمائى ليرسما مع بعضهما لوحة فنية مليئة بالشموخ والسمو على شاطئ البحر الأحمر، وكالعادة يظهر الفنانين على السجادة الحمراء، دون أن يلتفت أحد للأفلام المشاركة فى المهرجان، أو لجنة التحكيم، ليسيروا على السجادة الحمراء رافعين شعار قبلة على خد الزوجة، أشرف زكى وروجينا، خالد سليم زوجته، وخالد صلاح وزوجته، وشريف رمزى زوجته ريهام أيمن، وعمرو يوسف وزوجته كندة علوش، وهانى رمزى وزوجته، ومى عمر زوجها المخرج محمد سامى، وداليا البحيرى زوجها، وكالعادة يظهر أحمد الفيشاوى وزوجته، وحسن الرداد وزوجته إيمى سمير غانم، وأكرم حسنى، بالإضافة إلى أحمد داود وزوجته.  

وعادة ما لا يخرج عن المهرجان مناقشات عميقة لأفلام مهمة، وإنما يعيب البعض عليه أن أكثر ما يخرج منه هو مقدار ما يثيره الممثلون من جدل، كما أن معظم الفنانين المشاركين بالحدث نجوم دراما وليسوا سينما.

وعلى الجانب الآخر، استطاع المهرجان، خلال عمره القصير فى دورته الثالثة، أن يجذب الأنظار فى العالم وفى الوطن العربى، سواء كانوا فنانين أو إعلاميين أو جمهور، بالإضافة إلى التنظيم الجيد.

كما يشارك فى المهرجان فى دورته الثالثة 68 فيلما، موزعة على النحو التالى 12 فيلما فى مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، و9 أفلام فى مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، و23 فيلما فى مسابقة الأفلام القصيرة، إضافة إلى 3 أفلام بالبرنامج الخاص، كما يعرض خارج المهرجان 21 فيلما خارجه.

ويرأس لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة المخرج خيرى بشارة، بالإضافة إلى وجود المخرجة والمنتجة الفلسطينية مى مصرى، وناشين مودلى مدير مهرجان سيدنى السينمائى، ورسول بوكاتى، والناقد السينمائى الروسى ستاس تيركين، كما يرأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية المخرج والممثل السنغالى موسى توريه، والمخرجة أن أجيون، ولودميلا تشفيكوفا، وطلال ديركى المخرج والمنتج السينمائى السورى، كما تشارك مصممة الأزياء المصرية ناهد نصر الله،.

أما بالنسبة للجنة التحكيم لمسابقة الأفلام القصيرة يرأسها المخرج المصرى مروان حامد، والمخرجة الكولومبية خوانتيا أونزاجا، ومدير مهرجان تامبيرى السينمائى يوكا بيكا لاكسون والكاتب السينمائى العراقى محمد الدراجى، والممثلة التونسية درة زروق، كما أضيفت فى الدورة الثالثة للمهرجان لجنة تحكيم الاتحاد الدولى لنقاد السينما، التى تمنح جائزتها لفيلم عربى طويل، وتضم اللجنة كارستين كاستيلان الصحفى والناقد السينمائى الألمانى، ميرفت عمر الناقدة المصرية، وفريدريك بونسار الناقد السينمائى الفرنسى، وحسن حداد الكاتب والناقد البحرينى، والناقدة السينمائية السورية الفرنسية ندى الأزهرى.

وتستحوذ الأفلام القصيرة على المهرجان بعدد 23 فيلما، يأتى فى مقدمتها، فيلم إله متوحش، إخراج أوجستينا سان مارتين الأرجنتين، ويحى الفيلم قصة فتاة تحاول إنقاذ أخرى أصغر منها، من قبضة طائفة دينية، كما يشارك فيلم أمى للمخرج وسيم جعجع من لبنان، يختبر، إلياس الصغير، البالغ من العمر تسعة أعوام، والمُتردد بانتظام على الكنيسة، وعضو جوقتها، إيمانه، بعد الوفاة غير المتوقعة لوالدته، ويبتكر خطة غريبة لاستعادتها، رغم إخبار والده له بأنها لن تعود، فى محاولاته اليائسة، والساذجة، لاسترجاعها، يذهب إلياس إلى حلول متطرفة عدة، ويُسائل مدى عدالة ما حدث له كطفل صغير، يفقد أمه بينما كان بأمس الحاجة لوجودها معه.

كما يشارك فى المهرجان فيلم «بين بين»، إخراج سمير كاراهودا، ويحكى الفيلم ضواحى كوسوفو الريفية يبنى الأباء منازل متطابقة لأبنائهم، الذين يعيشون فى أماكن مختلفة من العالم، تجسد هذه المنازل مشاعر حب واشتياق هؤلاء، إلى أولئك الذين ذهبوا للعمل فى الخارج، والأمل فى عودتهم يوما ما للعيش فى كوسوفو، بالإضافة إلى فيلم «خدمة التوصيل» إخراج فلاديمير كوبتسيف، بينما تكمن مهمة عامل التوصيل، فى الوضع المعتاد، أن يوصل الطلبات للناس، يلاحق هذا الفيلم خدمة توصيل غير اعتيادية، إذ يقوم متخصص التوصيل، بنقل مشاعر صادقة، بناء على طلب العملاء، تتكون طلبياته، من أغراض تسمح له بجلب البهجة، والحب، والذكريات الجميلة إلى عناوين العملاء.

أم فيلم «الرجل الذى لم يرغب فى مغادرة المنزل»، إخراج سافينو جينوفيز، ويحكى الفيلم عن  موعد غرامى لطيف ومرح، لرجل مع محبوبته، فى منطقة معزولة بين الجبال، تقوده المحبوبة، عبر عملية بحث شاملة للمنطقة من أجل العثور على غرض مميز ومهم. هذا الرجل، هو ذاته، الذى أغلق على نفسه المنزل، لمدة زمنية غير معروفة، ولكن بفضل ذكرياته لهذا الموعد، يتمكن أخيرا من إيجاد الشئ الجوهري؛ هويته.

ويشارك فيلم «زلاجة مائية»، للمخرج شريف عبد المولى، بالإضافة إلى السادس عشر من ديسمبر، وفيلم «سلام»، «سليفى زين»، للمخرجة أميرة دياب، وعمى ألوان للمخرجة منة إكرام، وعنق الزجاجة، إخراج مونس بيرتاس.

 

 

 

 

 

اليوم الجديد