«آلاء» تحول بذرة المانجو ونوى البلح لشخصيات في نص ساعة

9/18/2019 6:42:24 PM
213
لايت

إعادة تدوير الأطعمة تزيد من شغفها بالفن التفانين هوايتى قبل ما تكون شغلى

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

تحويل كل ما يأتى أمامها وإعادة تدويره، هو الاتجاه الذى تسير فيه دوما؛ وذلك لامتلاكها حسا فنيا يجعلها تتفنن فى صُنع ما يقع فى يدها، فيتحول هذا الشئ المادى، والذى قد يكون فى كثير من الأحيان فاكهة أو مأكولات، إلى أشياء أخرى تكون غير متوقعة لمن يلقى نظرة عليه لأول وهلة.

«التفانين هوايتى قبل ما تكون دراستى وشغلى، وبالدراسة الفن اللى جوايا من صغرى زاد وبقى مدعوم أكتر»، هكذا بدأت آلاء عرفة، 29 عاما، مُعلمة تربية فنية بإحدى المدارس الابتدائية، حديثها لـ«اليوم الجديد»، حيث إنها تهوى الفن مُنذ كانت صغيرة وذلك من خلال مُتابعتها للبرامج الفنية التى تستهدف إعادة التدوير، حتى إنها بعد ذلك درست الفن بكلية التربية النوعية وعملت به، فكان هدفها هو العمل على إعادة التدوير بشكل كبير فى كثير من الأدوات والمستلزمات التى تحتاج إليها المدرسة بدلا من زيادة التكاليف.

«استغلال خامات البيئة والخامات المستهلكة محاولة مننا لتعريف الطلبة أن ترشيد الاستهلاك هدف وإعادة التدوير قيمة»، هذا هو الهدف الذى تسعى آلاء لتعليمه لطلابها، وهو محاولاتها الدائمة فى تغيير شكل أى شئ قديم، أو تحسين مظهر بعض الأدوات أو استخدام بعض المأكولات فى تزيين مظهر المكان من خلال تشكيله بأشكال مختلفة ومتنوعة.

تسرد المُعلمة العشرينية أنها ترغب دوما فى إعادة تدوير كافة المُتعلقات التى تأتى أمامها حتى وإن كانت غير دائمة، ومن بين ذلك إعادة التدوير باستخدام الأطعمة والفواكهة، وذلك لشعورها أنه ذلك يساعدها فى زيادة الشغف بالفن.

«عملت أشكال ببذرة المانجا باختلاف أحجامها وأنواعها، ورسمت عليها علشان تظهر على هيئة أشخاص»، هذا كان آخر ما قامت به آلاء، مشيرة إلى أن السبب الرئيسى لفكرتها هو مشاهدتها بعض التعليقات الساخرة على بذرة المانجو بعد تناول الشخص لها عبر موقع «فيسبوك».

غيرت آلاء شكل بذرة المانجو، بالتعاون مع الطلاب فى مركز تنمية القدرات الذى يُقام سنويا للطلاب فى فترة الإجازة الصيفية، مُضيفة: «شكلها مغرى جدا بصراحة وبستخسر تترمى فى الزبالة بدون ما استفيد منها».

مراحل مختلفة تقوم بها آلاء حتى تصل بالشكل الأخير لبذرة المانجو، بداية من غسلها جيدا وتركها حتى تجف ثم تقوم بالرسم عليها، قائلة: «كانت تجربة بسيطة وبستخدم معها بذور تانية زى نوى البلح والبقوليات، والشخصيات اللى عملتها ماخدتش منى نصف ساعة».

اليوم الجديد