المسكنات تخفف ألمك.. ولكن إحذر!!

صورة أرشيفية

9/16/2019 2:52:28 PM
192
تقارير وتحقيقات

"حد معاه مسكن"، عبارة نسمعها كثيرًا، ممن يعانون من أي آلم أو صداع، وحينها لا يتردد أي شخص من توزيع المسكنات على الذين يعانون من أي ألم، دون الوعي بأضرارها ، أو معرفة الجرعات المسموح بها من هذا المسكن.

ولمعرفة ذلك و الحالات التي تستخدم فيها المسكنات ومتى تكون آمنة، وما هو تأثيرها على الأطفال، قالت دكتور"إسراء صابر" صيدلي أورام بالقصر العيني«لليوم الجديد»: يستخدم المسكن في بعض الحالات التي تسبب ألما مثل:

الصداع والصداع النصفي

التهاب المعدة

بعض ألام العظام

التهاب المفاصل

الرماتويد

 تمزق الأربطة

بعض العمليات

ألام الperiod

الكدمات

ألام الأسنان

 وأكدت إختلاف نوع المسكن بإختلاف نوع الآلم قائلة: ليس كل المسكنات يمكن تناولها في كل الحالات؛ لأن كل مسكن يختلف عن الأخر في الفاعلية وطريقة العمل وفي الامتصاص والتكسير داخل الجسم وطريقة خروجه.

وأضافت: تتوفر المسكنات في أكثر من شكل صيدلي، حيث تتنوع بين ما يأخذ بالفم أو الحقن أو المرهم واللزقات، فبعض المسكنات تعمل كمضاد للإلتهاب ومنهم أيضًا الخافض للحرارة مثل الباراسيتامول.

أما عن أضرار المسكنات ومتى تكون آمنة، قالت: أمنة إذا استخدمت بطريقة صحيحة لفترة قصيرة وتحت إشراف الطبيب أو الصيدلي، وبصفة عامة عقار الباراسيتامول و إيبوبروفين أمنين عن غيرها من المسكنات، لكن إذا تجاوزت الجرعة في اليوم الواحد 4 جم فإنه يؤثر على الكبد بشكل كبير، وهناك مسكنات أخرى لها تأثير سلبي على القلب أيضًا مثل الديكلوفيناك وسيليكوكسيب، وبعضها يؤثر على المعدة ويسبب القرح بها، كما أن استخدام بعض من هذه المسكنات بطريقة خاطئة ولفترة طويلة يسبب فشل كلوي.

وحذرت من أن بعض المسكنات تضر بصحة الأطفال أقل من 18 سنة ما عدا أيوبروفيك.

كذلك عقار الاسبرين ضار جدًا للأطفال أقل من 12 عامًا فهو يسبب مرض (Rayes ) وهو مرض يصيب الدماغ والكبد.

 

اليوم الجديد