كتاب أسود يثير جدلا بين الشباب: يحببك في عالم الظلام

كتاب إكستاسي

5/2/2019 11:17:55 PM
3832
ثقافة

ما هذا؟ وماذا يحوي؟ كتاب، أثار جدلا واسعا بلونه الأسود وتصميمه «غير المعتاد»، بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بل وأصبح «التريند» الأول على موقع «تويتر» في الآونة الأخيرة.

والكتاب بعنوان «إكستاسي» وهي كلمة بالإنجليزية «ecstasy» تعني «النشوة أو الابتهاج»، من تأليف عبدالهادي العمشان، وأُصدر عام 2018، وهو عبارة عن كتاب أسود اللون (غلافه أسود، وصفحاته جميعها سوداء)، من 260 صفحة، ويعرض مجموعة نصائح مقسمة على 65 يوما من أيام السنة مكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، فهو يحتوي على كلمات قليلة بمثابة «حِكم» مع رسمة في كل صفحة مختلفة عن التي تسبقها والتي تليها؛ لتعبر عن تلك الحكمة.

وأكثر شيء يلفت الانتباه في الكتاب، صفحاته السوداء وتصميمه المختلف عن باقي الكتب التي نعرفها؛ وهذا تحديدا ما اجتذب القراء. كما يشاع أن الكتاب هو أول كتاب في العالم يكون باللون الأسود، كما أنه أول كتاب ضد الماء.

وفي بداية الكتاب، يقول المؤلف عبدالهادي العمشان: «أريد أن أُظهِر للعالم كيف يمكن للظلام أن يكون في بعض الأحيان جميلا»، ومن هنا تأتي فكرة الكتاب، فكلمة الظلام تشير إلى لون الكتاب وصفحاته «الأسود»، والجميل تشير إلى جمال تصميمه والرسومات التي توجد به، وطالما ربطنا اللون الأسود بالكآبة، لكن الكاتب هنا يفعل العكس، فالكتاب كله تفاؤل وسعادة، والمدهش أن صفحاته سوداء، فـ«إكستاسي» تعني الشعور الساحق من السعادة.

ويضيف المؤلف: «شعور ساحق من السعادة الرائعة أو الإثارة المبهجة أو حالة من كثافة النعيم الجميل، إذا كنت يومًا من الأيام في قمة السعادة لدرجة أنك شعرت أن كل ما حولك يختفي كنت قد شعرت بالإكستاسي».

وعن دوافع كتابة الكتاب، أوضح المؤلف في أولى صفحاته: «كانت أكبر أحلامي على الإطلاق هي أن أجعل كتابي (إكستاسي) ينبض بالحياة، حتى عندما عانيت من الصعوبات والاكتئاب بسبب الانعطافات المفاجئة في حياتي، تمكنت من المثابرة وإكمال (إكستاسي). لم يكن الأمر سهلا، ولكن بطريقة ما تمكنت من تحقيقه»، متابعا: «أشكر الله سبحانه وتعالى على إعطائي الخيال والتصميم لتحقيق ذلك، فقد حققته في النهاية رغم كل شيء».

وكان لهذا الكتاب الذي وصفه الكثيرين بـ«الغريب»، ردود أفعال قوية، حيث قالت عنه إسراء السيد، من مصر: «اسم الكتاب معناه الفرحة الشديدة عكس اللون اللي اختاره مؤلف الكتاب ليه وهو اللون الأسود اللي بيدل على الحزن والكآبة، والغريب إن الكتاب من جوه ملوش علاقة بالحزن وكله تحفيز وتشجيع.. حاجة كده أقوى من التنمية البشرية اللي شبعنا منها».  

وقالت راما محمد، من مصر: «كتاب بين صفحاته 65 يوما، وكل يوم يكون عبارة عن حكمة باللغة الإنجليزية والعربية، مع (رسومات حلوة)»، وأوضحت أنه كتاب مختلف بغلافه وصفحاته، مشيرة إلى أن معانيه أكثر من الكلمات.

فيما أضافت مريم قاسم، من الأردن، أن «الكتاب كله نصائح لـ65 يوما، وكل يوم تقرأ نصيحة»، متابعة أن «الكتاب (حلو جدا)، وتصميمه (تحفة)، وفكرته جديدة».

أما حبيبة الويلي، من سلطنة عمان، تقول: «عندما تقرأه لا تعلم هل هو كتاب أم جبر خاطر للمكسورين والمخذولين، وكذلك للسعداء؛ ليصبحوا أكثر سعادة؛ لأنه يجدد هرمون السعادة»، وتابعت: «بالمختصر، هو كتاب يحببك في عالم الظلام، فهو ممتع إن نظرت إليه من النظرة غير المعتادة»، مستطردة: «حاولت ما أخلصه بسرعة بس ما قاومت، وبعده أعلنت حبي للحياة.. كل الامتنان لمؤلفه».

وبدورها، قالت سارة الحمدو، من سوريا: «أعتقد أن مثل هذه النوعية من الكتب تعتبر أفخم هدية ممكن تتقدم شكلا ومضمونا».

أما كينا الموافيلي، من المغرب، قالت: «إنه كتاب بالأسود والأبيض، ولكنه غني بالألوان.. إنها ألوان الحياة».

وأشار محمد الهامشي، من السعودية، إلى أنه «شعرت كأن الكتاب شخصا أتحدث إليه.. ينصتُ ويفهم شعوري جيدا.. ممتن لكل كلمة كُتبت».

اليوم الجديد