هشام يونس يرد على الانتقادات الموجهة لصندوق «الصحفيين»

أمين صندوق نقابة الصحفيين هشام يونس- أرشيفية

9/11/2019 6:07:37 PM
29
24 ساعة

قال هشام يونس، أمين صندوق نقابة الصحفيين، ردًا على الانتقادات الموجهة له بشأن إدارته للصندوق خلال الفترة الماضية، إن البعض حزين لوقف "حنفية الإعانات" التي كانت تعمل في المجلس السابق.

وأضاف يونس، في بيان له، اليوم، أن قصر الإعانات على الحالات المرضية والحرجة ضايق بعض المنتفعين، وتابع: "منذ أن توليت لم يصدر قرارًا إلا لحالات مرضية، أو سرطان، أو حالات في المستشفيات، وكنت أتمنى أن أرى حرص المنتقدين على المال العام خلال المجلس الماضي، لاسيما وأن أحد الأعضاء حصل على 20 ألف جنيه إعانات".

وأشار أمين صندوق النقابة إلى أن لجنة القروض والإعانات تسلمت من النقيب كشف بعدد الحالات التي تحتاج إلى إعانة، وبلغوا 194 حالة منذ مارس الماضي، وأعدت اللجنة كشف أولي بعدد 10 حالات من بينهم 7 مرضى سرطان، و3 فشل كلوي، وتم الصرف لهم، كما تعد كشف ثانٍ بـ12 حالة بينهم 6 حالات مرضى سرطان، و3 فشل كلوي، وحالة إعاقة عقلية، وحالة جلطة في المخ، وحالة شخص لديه 3 أطفال توأم يعانون من التوحد، وجارِ الصرف لهم

وأكد "يونس"، أن تلك القرارات جاءت في اجتماع لجنة الإعانات والقروض، بعضوية كل من: عمرو بدر، وأيمن عبدالمجيد، أعضاء مجلس النقابة، معربًا عن اندهاشه بما نشره عضو المجلس أيمن عبدالمجيد من اتخاذ قرارات فردية للجنة".

واستطرد: "فيما يتعلق بالقروض هناك عضو ثالث بلجنة القروض يشهد بأننا عقدنا 3 اجتماعات، ووضعنا معايير، ولكن أيمن عبد المجيد كل ما يريده أن يتصل بالصحفي ليبلغه بصرف القرض، لكننا اتفقنا على أن الإدارة المالية هي من تتصل بالزملاء، كما أنه طلب استثناء 2 من الزملاء في روزا اليوسف، ووافقنا بسبب ظروف خاصة، ولم نطلب استثناء لأحد لا أنا ولا الزميل عمرو بدر عضو اللجنة".

واختتم أمين صندوق نقابة الصحفيين، بيانه، مطالبًا "عبد المجيد" بعرض ما لديه في اجتماع المجلس، موضحًا: "لو سرنا بهذه الطريقة سنصبح أضحوكة في المجتمع، أنا احترم النقابة والمجلس والنقيب، ويجب أن يكون هذا منهج جميع الأعضاء حرصًا على النقابة".

اليوم الجديد