ثلاثة أضرار لـ «سلاكة» الأذن تجعلك لن تستخدمها بعد اليوم

صورة أرشيفية

9/11/2019 2:05:59 PM
46
تقارير وتحقيقات

نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية قصة رجلاً في الحادية والثلاثين من عمره، أُصيب بأعراض خطيرة بعد استخدامه عود القطن لتنظيف الأذن، حيث تعرض الرجل لصداع شديد، وأُصيب بفقدان مؤقت للذاكرة، ثم فقد الوعي بشكل كامل، وحين خضع للفحوص رصد الأطباء خُرّاجين على سطح دماغه، ثم توصل الأطباء إلى أن هذه المضاعفات الخطيرة في منطقة الدماغ، نجمت بالأساس عن تسلل قطعة من القطن إلى داخل الأذن اليسرى وتعفنت، ثم انتقل التعفن من قناة الأذن إلى الدماغ واضطر الأطباء إلى استخراج قطعة القطن الصغيرة من أذن الشاب المريض، بعد تدخل جراحي استُخدم فيه التخدير، واستغرق تماثله للشفاء الكامل ما يقارب 8 أسابيع.

ولذلك وجه الأطباء تحذيرات شديدة من استخدام عيدان القطن لتنظيف الأذن، وأشاروا إلى أن أعصاب الوجه قد تتضرر أيضًا بسببها، في ما يمكن للعادة السيئة أن تؤدي إلى مصير قاتل في بعض الأحيان .

ولمعرفة أضرار استخدام "سلاكة" الأذن بشكل أوضح، قالت دكتور" نانسي نمر" أخصائية أنف وأذن بمستشفى بولاق الدكرور لـ«اليوم الجديد»: هناك ثلاث أضرار لاستخدامها:

  1. قد تؤدي إلى التهاب شديد في الأذن الوسطى، ثم ثقب في طبلة الأذن
  2. تودي إلى ضعف في السمع
  3. إلحاق أضرار كارثية بالأذن التي تمتاز بحساسية شديدة.

 

وأضافت "نمر" أن كل هذه الأضرار دليل على أن "سلاكة" الأذن الأسنان ليس لها فائدة، وبيعها مجرد تجارة، لأن تنظيف الأذن الطبيعي يقتصر على مسح الشمع الزائد الذي تطرده الشعيرات إلى الأذن الخارجية كل أربعة أيام.

وأكدت أخصائية الأنف والأذن، على ضرورة عدم تعريض الأذن لأي نوع من أنواع القطرات أو أي مياه في حال تعرضها لثقب.

وعن كيفية التعامل مع الحالات التي يٌشكل فيها الشمع مشكلة لصاحبه أوضحت "النمر" أن الشمع يتراكم لأن الشعيرات الداخلية لا تعمل، أو عندما تكون قناة الأذن نفسها ضيقة، أو بها انحناء، حينها يشعر المريض بحكة، وتشويش لعملية السمع، وليس على المريض حينها سوى التوجه إلى الطبيب وهو من يحدد السبب ويعالجه.

 

 

 

 

اليوم الجديد