منذ 50 عاما.. 100  أسرة بلا كهرباء في جزيرة عقيل بأسيوط

صورة أرشيفية

9/1/2019 9:31:40 PM
90
المحافظات

الأهالى: اللمبات البديلة مُضرة بالصحة.. ولوحات الطاقة الشمسية غالية رئيس المدينة: سأزور الجزيرة قريبا.. ورئيس الوحدة: سنراجع الخرائط

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

«ركّبنا طاقة شمسية لكنها لا تفى باحتياجاتنا».. بتلك الكلمات بدأ أهالى جزيرة عقيل غرب النيل، التابعة لقرية النواورة فى محافظة أسيوط، الحديث عن معاناتهم التى استمرت أكثر من 50 عاما، بسبب عدم توصيل الكهرباء إليهم، رغم أن المنطقة تقع داخل الحيز العمرانى الذى تم اعتماده عام 2006.

وتعتبر جزيرة عقيل غرب النيل ثانى أكبر جزيرة فى النيل بعد جزيرة الواسطى فى مركز الفتح، التى تم توصيل كافة المرافق لساكنيها بما فيها الصرف الصحى والغاز الطبيعى.

فى هذا الصدد، يقول محمد صابر، أحد سكان الجزيرة، إنهم تقدموا بشكاوى كثيرة لمسئولى الكهرباء بأسيوط؛ لمعرفة أسباب عدم توصيل الكهرباء إلى منطقتهم، لكن للأسف لم يتلقوا أى ردود.

ويضيف «صابر» فى تصريح لـ«اليوم الجديد»: نعيش فى معاناة شديدة بسبب الظلام الحالك الذى يسود المنطقة، وتعرض معظمنا للأمراض بسبب أدوات الإضاءة البدائية التى نستخدمها منها، اللمبة الفلاسى، التى تعمل بالسولار، والتى ينبعث منها أدخنة تضر بصحة الإنسان.

كما قال أحمد عقيل أحد سكان الجزيرة: «تمكنا من تجميع مبلغ مالى لشراء لوحات طاقة شمسية، لكنها سرعان ما تعرضت لتلف بسبب الأحمال الزائدة، وبعد فترة تمكنا من صيانتها مرة أخرى بتكلفة مادية صعبة فوق طاقتنا».

بدورها، تواصلت «اليوم الجديد» مع المهندس محمد حسن الديب رئيس مركز ومدينة البدارى؛ لعرض المشكلة، وأكد أن سيزور الجزيرة لإجراء معاينة على الطبيعة ودراسة إمكانية توصيل المرافق إليهم من عدمه، كما أكد شعبان أبوعون رئيس الوحدة المحلية لقرية النواورة، أنه سيتوجه مع رئيس المركز إلى المنطقة؛ لمراجعة خرائط الحيز العمرانى، ومن ثم سيوافق على توصيل الكهرباء ومياه الشرب لهم، بالتنسيق مع الجهات المختصة.

اليوم الجديد