تزيد نوبات الصرع.. أبرز مخاطر الألعاب الإلكترونية على الطفل

صورة أرشيفية

8/31/2019 5:55:33 PM
188
تقارير وتحقيقات

يتعرض الأطفال للكثير من المشكلات نتيجة لتأثرهم البالغ بالتكنولوجيا وما تحويه من ألعاب والتي قد تكون سببًا أساسيًا في التأثير على النشاط اليومي الصحي للطفل، وتجعله وحيدًا ومنفصلًا عن العالم الخارجي نتيجة لانشغاله بتلك الألعاب.

وفي هذا الصدد، قال دكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، إن الألعاب الإلكترونية تمثل خطورة كبيرة من الناحية العضوية للطفل والتي يقع تأثيرها على المخ مباشرًة؛ مما يؤدي إلى زيادة النوبات الصرعية لمرضى الصرع ويقلل من نشاط التركيز والانتباه والذاكرة.

وأضاف "فرويز" خلال تصريحاته لـ"اليوم الجديد"، أن ممارسة الطفل لتلك الألعاب الإلكترونية، قد تسبب له العديد من المشكلات الأخرى والتي من بينها، أنها تقلل من المستوى التعليمي لديه، مشيرًا إلى أنها تؤثر نفسيًا على فئة المراهقين ذوى الرحمان العاطفي، فضلًا عن اضطراب مهارات التواصل؛ مما ينتج عنه مشكلات مع الآباء أو سوء المعاملة معهم من قبل المراهق أو مشكلات في المدرسة.

ونصح استشاري الطب النفسي، بضرورة التقرب من الطفل أو المراهق وعدم تركهم منفصلين عن العالم الخارجي، فضلًا عن مشاركتهم في الأحاديث حتى لا يظل وحيدًا، والملاحظة في حالة وجود تغيرات وتعديل السلوكيات التي تظهر عليه بعد مرحلة الملاحظة.

اليوم الجديد