تراجع مبيعات الكتب المنتقدة لـ«ترامب».. ومجلة أمريكية تعلق

8/26/2019 4:13:09 PM
44
ثقافة

نشرت المجلة الشهرية الأمريكية "واشنطنيان" عن تراجع الاهتمام بالكتب المنشورة عن دونالد ترامب، وبعد أن ظلت متربعة على عرش المبيعات طيلة عامين كاملين، في ظاهرة نافست حتى أبرز عروض الأفلام التي افتتحها ترامب وكانت تحتل ساحة الاهتمام في الأخبار الأمريكية.

كان ترامب يواجه كتابا حقق مبيعات كبيرة في يناير 2018 لمؤلفه ميشيل ولف باسم "نار وغضب" والذي وجه انتقادات كثيرة للرئيس الأمريكي الحالي، وأصبح الكتاب الأكثر مبيعًا على موقع أمازون.

لم يكن هذا الكتاب وحده هو ما حقق مبيعات قياسية، بل عدد كبير من الكتب التي تناولت الحياة في البيت الأبيض الأميركي وحقيقتها ومنها "صفقة الشيطان" مثلا لجوشوا غرين، أو "الرئاسة" لجون كاسيك.

ولأول مرة وصلت كتب الروسي مايكل إيسيكوف وديفيد كورن حول العلاقات المزعومة بين ترامب وموسكو لقائمة نيويورك تايمز لأعلى المبيعات وكذلك كتاب "الخوف.. ترامب في البيت الأبيض.

فعلها أيضا عدد كبير من الصحفيين والساسة خلال العامين الماضيين ومنهم رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي، ونائبه من قبل أندرو ماكابي ولقد ظهر نحو 27 كتابا عن ترامب في هذه الفترة وحدها بحسب دورية "السياسة".

وقال مدير أحد متاجر الكتب: "لقد شعرنا بتجربة مجنونة في تأليف الكتب عن هذا الرجل، كل اسبوع تفاجأ بعنوان جديد، وكان ترامب وأشباهه على كل الأغلفة في هذا القسم تقريبا".

انتشر الحماس بين الناشرين، والذين بدورهم أعطوا عقودا كبيرة لجر المؤلفين لحلبتهم، منهم شون سبايسر الذي قضى نصف عام متحدثا باسم البيت الأبيض، وبصدور تقرير عن انتهاء كتابه هرعت إليه دور الناشر للحصول على الصفقة.

وبرغم توقع استمرار المبيعات بالطبع خلال 2020، لكن بوادر تشير إلى تراجعها بشكل كبير، وقد بدأت قوائم الأعلى مبيعات تخلو من كتب هامة عن ترامب ومنها كتاب فريق كليف سيمز، المساعد الخاص للرئيس، والغريب أن الأكثر مبيعا كان كتابا عن خدعة ترامب في لعبة الجولف والتي تضمنت غشا.

ويعلق ستيفن روبن رئيس مجموعة "هنري هولت" بأن الأمر مرتبط بحس الإثارة والسخرية الذي يبحث عنه في حياة ترامب، وتكمن العبرة في المبيعات في هذا الأمر وحده وليس فقط جودة المعلومات.

والتفسير الآخر لتراجع المبيعات هو انشغال حشد جديد من الكتاب في صوغ كتب عن ترامب ترضي هؤلاء القراء وهي رحلة ليست هينة وتتطلب وقتا.

وقال أندرو ويزمان أحد المدعين المساعدين لروبرت مولر، والذي وقع كتابا مع دار راندوم للنشر، بأن الناشرين متعلقين بالكتب المعارضة لترامب، وأكد أن الليبراليين لا يزالون قلقين من حكم ترامب ولكن قاعدته لم تهو بعد.

تشمل كل الكتب التي تناولت حقبة ترامب نظرة مرتابة لحكمه الغامض ومستقبل البلد معه، وقد لا تهيمن تلك الكتب على المبيعات مجددا، كما يشير تحليل المجلة، باستثناء لو فاز بفترة جديدة، وهو ما يعني ظهور موجة جديدة من كتب "مكافحة ترامب" والتي تثير شغف القراء!

اليوم الجديد