سكك حديد مصر..  الضبط والربط بداية التطوير

أرشيفية

4/29/2019 7:03:14 PM
395
تقارير وتحقيقات

الفريق كامل الوزير غيّر مفهوم المواطنين فى شهور قليلة   الموظفون بالهيئة فى طوارئ طول فترات العمل   تحصيل مبالغ مضاعفة بعد تطبيق القرارات الأخيرة وملايين الجنيهات من الخردة   خدمة أفضل هو ما يتمناه المواطنين من الوزير كامل

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد  

165 عامًا مرت على تاريخ تشغيل أول خط سكة فى مصر ليربط بين القاهرة والإسكندرية، ومدته شركة إنجليزية فى عهد عباس الأول حفيد محمد على الذى تولى حكم مصر سنة 1848 م، وتمت الموافقة على مد هذا الخط فى مصر لتسهيل وتسريع نقل البريد والمسافرين بين أوروبا وخاصة إنجلترا وبين الهند، كبرى مستعمرات إنجلترا فى المشرق.

ومنذ هذا التوقيت وبدأت السكة فى التوسعات حتى وصلنا لهذه الخطوط التى نستقلها اليوم.

انتكاسة السكة الحديد جاءت بسبب تراكم المشكلات وتفاقمها فى ظل الضغط عليها، فحسبما أشارت إحصائيات الهيئة القومية لسكك حديد مصر، فإنها تنقل 500 مليون راكب سنوياً (حوالى 1.4 مليون راكب يومياً)، و6 ملايين طن بضائع سنوياً.

وللعلم فحوادث القطارات لم تكن فى السنوات الأخيرة التى طالها الإهمال، بل شهد عام 1858 أول حادث قطارات فى مصر، فسقط القطار فى نهر النيل عند كفر الزيات، قادمًا من محافظة الإسكندرية، وتسبب هذا الحادث فى تغيير وراثة العرش فى مصر، وبكل الأسى نتذكر الحادث الأليم الأخير فى محطة رمسيس، والذى أعقبه تغييرات جذرية وخطة طموحة للإصلاح بوجود الفريق كامل الوزير على رأس منظومة النقل فى مصر، وتوليه منصب وزير النقل.

هل اختلفت المنظومة مع الفريق كامل؟

فى 11 مايو المقبل، تكون مدة تولى الفريق كامل الوزير حقيبة النقل شهرين، فى مثل هذا اليوم من مارس الماضى أدى اليمين الدستورية كوزير للنقل والمواصلات فى حكومة الدكتور مصطفى مدبولى.

الأيام القليلة التى قضاها الفريق كامل فى الوزارة، حدثت تغييرات فى المنظومة قد تكون بداية الإصلاح، وللإنصاف لن نقول أن كل شيء أصبح على ما يرام، لكن هناك متغيرات للأفضل على أرض الواقع قد تكون بداية الإنطلاق لتطوير هذا المرفق الحيوى الهام.

انتظام القطارات

تحرك القطار فى موعده من أهم المشكلات التى كانت تواجه مستقلى السكة الحديد، فدائما ما يردد الركاب: "هو فى قطر بيطلع فى ميعاده"، وفى الأيام القليلة الماضية انتظمت إلى حد ما مواعيد القطارات، كما أن الهيئة اعتادت على نشر مدة التأخير فى القطارات على صفحتها حتى يعلم المواطنون مدة تأخير القطار الذى يستقلونه.

الضبط والربط

منذ أول أبريل، أعلنت الهيئة القومية لسكك حديد مصر عن تطبيق عدة غرامات، ما بين ركوب القطار بدون تذاكر، وبعض السلوكيات الخاطئة داخل المحطات والقطارات، والتسطيح والركوب بين وحداتها أو أى مكان يعرض حياة الركاب أو سير القطارات للخطر، وصولًا إلى حمل الأثقال الكبيرة التى تعرض جمهور الركاب للمضايقة أو الأذى ولا ينطبق عليها لائحة الطرود.

وجاءت الغرامات كالتالي:

• ركوب القطار بدون تذاكر:

- 10 جنيهات للقطارات المميزة والمطورة.

-20 جنيهًا للقطارات المكيفة والأسبانى والفرنساوى.

-30 جنيهًا للقطارات المكيفة VIP.

-5 جنيهات للقطارات خط أبوقير وخط 23 يوليو.

ونوهت الهيئة على الركاب بالاحتفاظ بالتذكرة لتسليمها عند بوابات الخروج بمحطة الوصول، لعدم التعرض للغرامة.

• الأفعال والسلوكيات الخطأ:

-50 جنيهًا غرامة النزول أو الصعود من القطارات أثناء السير أو الأماكن غير المخصصة لذلك.

-50 جنيهًا غرامة العبور من الأماكن غير المخصصة لعبور المشاة.

-50 جنيهًا غرامة دخول منشآت السكك الحديدية وملحقاتها، دون تذكرة أو الأماكن غير المخصصة لذلك.

-50 جنيهًا غرامة إلقاء المخلفات أو أوراق أو البصق داخل المحطات أو القطارات.

• التسطيح أعلى القطارات أو الركوب بين الوحدات:

- غرامة قدرها 200 جنيه.

• حمل الأثقال الكبيرة التى تُعرض الركاب للمضايقة أو الأذى:

- غرامة 210 جنيهات.

وفى معايشة لليوم الجديد، داخل أحد قطارات القاهرة – طنطا، والذى يتحرك من محطة رمسيس فى الثامنة مساءً، لاحظنا أن الوضع اختلف تماما عن السابق.

وجدنا الناس ملتزمة بقطع التذاكر والاحتفاظ بها بشكل كبير، فى ظل حالة من اللامبالاة فى السابق، وانتهت ظاهرة التزويغ من الكمسارى، نظرا لتطبيق الغرامة على من لا يمتلك تذكرة فى وجود فرد من الشرطة مع الكمسارى، وبالفعل دفع أكثر من شخص غرامة 10 جنيهات دون نقاش، لأنهم وجدوا الناس حولهم متلزمة بالقرارات.

الملحوظة الثانية، هى تخوف الركاب من غرامة الوقوف بين عربات القطارات أو فى الفواصل، حتى لا تطبق عليهم الغرامة.

الملحوظة الثالثة، هى امتناع الركاب عن التدخين، على الرغم من أنها لم تطبق حتى كتابة هذه السطور، فالوزير أعلن خلال جولته بمحطة الجيزة أنه سيبدأ فى التطبيق الثلاثاء الذى يلى احتفال شم النسيم.

زيادة الإيرادات

بعد شهر من تولى الفريق كامل المسؤولية،  أعلنت هيئة السكك الحديدية زيادة إيرادات الركاب المحققة خلال النصف الأول من أبريل الجارى بنسبة 24% عن الفترة المماثلة من العام الماضى.

وقالت الهيئة، فى بيان لها، إنها حققت 88.7 مليون جنيه، فى مقابل 71.5 مليون جنيه فى الفترة المماثلة من عام 2018.

وذكرت الهيئة، أن زيادة الإيرادات تأتى فى ضوء توجيهات وزير النقل كامل الوزير بتنفيذ مبادرة التصدى للركوب بدون تذكرة، وإحكام الرقابة على منافذ دخول الركاب بالمحطات، وتطبيق زيادة الغرامات على الركاب المخالفين.

وأكدت الهيئة، أن هذه الزيادة يتم استخدامها فى تحسين الخدمة المقدمة لجمهور الركاب.

وأوضحت الهيئة أن وزير النقل وجه بضرورة تعظيم الإمكانات المتاحة والاستغلال الأمثل لكافة الموارد بالهيئة بالتزامن مع تطبيق هذه المبادرة.

وأعلن كامل الوزير عن إعطاء تعليماته لمسؤولى السكك الحديدية بزيادة عدد التذاكر بمقدار 20% لحين توريد العربات الجديدة التى تعاقدت عليها الوزارة "1300 عربة جديدة" والتى ستمكن من زيادة عدد القطارات والعربات وإتاحة عدد أكبر من التذاكر.

وأشار الوزير إلى أنه سيتم كتابة كلمة واقفاً على تذاكر نسبة الـ20% لاستيعاب كثافة الركاب.

الخردة أيضا كانت سببا فى زيادة الإيرادات، وكشف المهندس كامل الوزيروزير النقل النقاب عن صفقة خردة السكة الحديد التى تصل قيمتها 340 مليون جنيه؛ قائلا إنها تعد اكبر الصفقات التى يتم بيعها من حيث الكمية والحجم والسعر، وقيمتها ارتفعت من 13 مليون جنيه وهى كانت حصيلة البيع فى السنوات الماضية.

مكاسب أخرى فى عهده

الجولات الميدانية ومتابعة انتظام العمل، جعلت الهيئة فى حالة طوارئ دائما، وأصبح العاملون فى السكة الحديد متلزمون فى مواعيد العمل والتواجد بشكل دائم، كما كلف قيادات الهيئة أيضا بالخروج من المكاتب وإجراء الجولات لتحقيق الانضباط، بالإضافة إلى تحسين مستوى النظافة فى المحطات.

ما يطلبه المواطنون فى السكة الحديد

التقى اليوم الجديد ببعض المواطنين لمعرفة متطلباتهم من المسؤولين فى السكة الحديد فى ظل التطوير الذى تشهده، فقال أحمد مصطفى، محاسب، إنه لايمانع فى دفع غرامات أو يلتزم بالضوابط الجديدة ولكن يحصل فى المقابل على خدمة جيدة، مشيرا إلى أن المئات يذهبون إلى منازلهم بعد ساعة وقوف فى القطار، فكما تحصل الهيئة على حقها وتنفذ الضوابط من حقنا الجلوس على مقعد وخدمة أفضل.

ويضيف محمود عبد المنعم، تاجر، أن ما حدث فى السكة الحديد جيد، فالضوابط الجديدة تلقى استحسان الجميع ومنها عدم التدخين بجوار أطفال ونساء ومرضى، وتطبيق الغرامات على التسطيح والتزويع سيضبط المنظومة ويحقق أرباح، مطالبا الفريق كامل الوزير بتوفير مواعيد أكثر للقطارات خلف بعضها لكى يخف الزحام بالإضافة إلى ترقيم التذاكر على عدد مقاعد العربات ومنع الوقوف فى الطرقات والنوم فى المكان المخصص للحقائب.

ويشير عبد الله الحداد، طالب، إلى ضرورة وجود حل لقطع التذاكر بشكل أسهل من الشباك لأننى من الممكن أن أصل إلى شباك التذاكر متأخر ولا أتمكن أن أقطع تذكرة قبل انطلاق القطار وسأضطر إلى دفع الغرامة، مطالبا أيضا بغلق المعابر العشوائية حفاظا على أرواح المواطنين واستكمال تطوير المزلقانات ونظام التحويلات.

ملامح التطوير المنتظرة 

اتفاقات كثيرة وتعاقدات كثيرها ينتظرها هذا المرفق الحيوى لكى يصل إلى مرحلة أفضل خلال الشهور المقبلة منها:

- فى ديسمبر 2019 تنتظر السكة الحديد ما يقرب من 30 عربة ركاب جديدة كدفعة أولى من الاتفاقية التى عقدتها الهيئة مع التحالف الروسى المجرى الممثل فى “شركة ترانسماش هولدينج”، بتوريد وتصنيع ما يقارب من 1300 عربة قطار جديدة.

 

800 عربة مكيفة، منها 500 درجة ثالثة مكيفة، وما يقارب من 180 درجة ثانية مكيفة، وحوالى 90 عربة درجة أولى مكيفة بالإضافة إلى 30 عربة بوفيه مكيفة، وما يقارب من 500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية.

2- 6 قطارات جديدة خاصة بالركاب، بالإضافة إلى صيانة عربات القطارات القديمة.

3- 10جرارات من الولايات المتحدة الأمريكية خلال شهر سبتمبر القادم لعام 2019

تعاقدت مع شركة جنرال إلكتريك من أجل قيام الشركة توريد ما يقارب من 100 جرار سكة حديد بقيمة مالية إجمالية تقارب من 575 مليون دولار أمريكى، على هيئة قرض ميسر، من أجل العمل على رفع معدلات قوة الجر، إلى جانب صيانة ما يقارب من 80 جرار قطار متوقفة لدى هيئة سكك حديد مصر منذ عام 2008م، مع العمل على توفير قطع غيار لما يقارب من 180 جرارًا أخرى لمدة زمنية تقارب من 15 عامًا.

4- تحديث وتطوير نظم الإشارات النقل على مسافة تقارب من 1100 كيلومتر، بتكلفة مالية إجمالية تقارب من 12.6 مليار جنيهًا مصريًا من خلال شركة ايراتراك، وشركة ايجيفرت، من أجل العمل على زيادة معدلات الأمان والسلامة بمسير القطارات، والعمل على زيادة معدلات الأمان والسلامة على خطوط هيئة السكك الحديد

5- إبرام العديد من الاتفاقيات مع الهيئة العربية للتصنيع، من أجل تصنيع وتوريد ما يقارب من 140 عربة سكك حديد من أجل نقل البضائع بإجمالى تكلفة مالية إجمالية تقارب من 544 مليون جنيهًا مصريًا.

6- تعاقدت الهيئة على توريد ما يقارب من 4 ماكينات خاصة بصيانة السكك الحديدية من قبل شركة “بلسر” النمساوية، ومن المفترض أن تأتى الماكينات خلال 2019.

7- تعاقدت على توريد ما يقارب من 40 عربة قوى كهربائية مع “مصنع سيماف”، بقيمة مالية إجمالية تقارب من 800 مليون جنيهًا مصريًا من أجل منع الأعطال الناتجة عن قصور توفير الطاقة الكهربائية فى القطارات.

اليوم الجديد