بعد الدورة التدريبية.. خطباء المكافأة يستغيثون: ليس لنا سوى الله

خطباء المكافأة

4/29/2019 12:23:45 PM
1170
تقارير وتحقيقات

أثارت الدورة التدريبية التي أعلنتها وزارة الأوقاف مؤخرًا لخطباء المكافأة، الكثير من الاعتراض والغضب لديهم، خاصة وأن هذه الدورة إلزامية، وأن من يتغيب عنها يُعد معتذرًا عن الخطابة بنظام المكافأة ويُلغى تصريحه، حسب الشروط التي أعلنتها الوزارة.

واستثنت الوزارة من الدورة التدريبية كل من: أعضاء هيئة التدريس الجامعيين ومعاونيهم، وجميع الوعاظ ومدرسي العلوم الشرعية بالأزهر الشريف، وكل من أحيل إلى المعاش من أئمة الأوقاف والوعاظ بالأزهر، وكل من اجتاز اختبار التحسين أو استخرج تصريحًا جديدًا على بند التحسين من خطباء المكافأة، وجميع الحاصلين على درجة الدكتوراه أو الماجستير.

وبدأت فعاليات الدورة التدريبية على مستوى الجمهورية، أول أمس السبت، الموافق ٢٧/٤/ ٢٠١٩م، وحتى يوم الأربعاء الموافق ١/٥/٢٠١٩م.

وشكك الخطباء في نية الوزير في تصفية معظمهم بإلغاء تراخيصهم، عن طريق امتحان يقام في نهاية الدورة، معتبرين أن هذا الامتحان مهانة جديدة من الوزارة بحقهم.

واعتبر خطباء المكافأة أن استمرار أزمتهم على هذا النحو، واتباع وسائل التعنت معهم وعدم تثبيتهم، يمكن أن تؤدي بـ "جمعة" من وزارته خلال الأيام القادمة.

واعترض علي الجندي، أحد خطباء المكافأة، على هذه الدورة التدريبية، مؤكدًا أن نصف الخطباء تركوا الدورة، وقرروا ترك التصاريح الخاصة بهم، وعدم الذهاب للمساجد اعتبارا من الجمعة القادمة بعد علمهم بانعقاد امتحان، مشيرًا إلى أنهم سبق وخاضوا التجربة من قبل بدون جدوى تذكر.
ولفت "الجندي" لـ "اليوم الجديد" إلى أن العائد من خطبة المكافأة والذي يبلغ عشرات الجنيهات في الشهر، لا يستحق مطلقًا حضور مثل هذه الدورات قائلًا: "هتكفي إيه؟ ولا إيه ولا إيه، هل هنوفر منها ثمن تصوير المادة العلمية للدورة

والمواصلات ولو فيه امتحان مواصلات الامتحان بالإضافة إلى مصاريف البيت والأولاد".

وأعرب "الجندي" عن أمنيته في أن يستقبل وزير الأوقاف شهر رمضان بتثبيت خطباء المكافأة الغير معينين في القطاع الحكومي ليعمر المساجد بصلاة التراويح، حتى يرتاح باله وبالهم من هذه القضية التي يمكن أن تودي به في الأيام القادمة-حسب وصفه-.

واستنكر محمد مؤمن، أحد خطباء المكافأة، لـ "اليوم الجديد"، عشوائية هذه الدورة التدريبية وعدم سلامة الأوراق، قائلًا: "قمة العشوائية ناس ناجحة في التحسين وجالها جواب الدورة وناس مثلي معها ماجستير وكنت إمام وخطيب سابق ومع ذلك جاءني جواب دورة وآخرين تم إ عفاءهم من الدورة وهم تنطبق عليهم الشروط".

فيما اعتبر مصطفى أبو يوسف، أحد خطباء المكافأة، هذه الدورة حرب جديدة على خطباء المكافأة، وأن الوزير لجأ إلى حيلة هذه الدورة لكي يتخلص من الذين يريدون التعيين، مشيرًا إلى عدم حضور أكثريتهم، وحسب شرط الوزارة فإنه من لم يحضر سيلغى ترخيصه ومن يحضر الى يوم الأربعاء سيعقد امتحان له.

وأضاف "أبو يوسف" باستياء لـ "اليوم الجديد": "ليس لنا سوى الله، فأنا بعد خمس سنوات خطابة من الممكن أن يُلغى ترخيصي، أنا تعبت وأعصابي تعبت، كيف سنربي أبنائنا وكيف سنطعمهم بهذا الحال".

ونوه حسين جميلي، إلى أن الوزير يريد أن يقيم امتحان بعد الدورة في الوزارة لكي يقوم بتصفية الخطباء ويعلن للجميع أنهم لا يستحقون صعود المنابر وأنه على حق.

 

 

 

اليوم الجديد