ما بين الحدائق ورسم الحنة.. كيف تحتفل الفتيات بشم النسيم؟

أرشيفية

4/28/2019 9:48:10 PM
236
تقارير وتحقيقات

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

"إحنا بنستناه من السنة للسنة، عشان نتجمع".. هكذا وصف الكثيرون عيد شم النسيم الذي احتفلت به مصر منذ الآف السنين ثم حذى العالم حذوها فبات عيدًا عالميًا اختلفت مسمياته وطرق الاحتفال به، ولكن ظل مناسبة اجتمعت عليها كافة الشعوب.

 اعتادت الكثير من الأسر الاحتفال بهذا اليوم عبر الخروج للتنزه وسط المساحات الخضراء بالحدائق العامة، أو في حديقة الحيوانات، بينما يقضيه آخرين بالتنزه علي شاطى النيل، وتناول الطعام المخصص لهذا اليوم: "الفيسخ، والرنجة، والبصل، والخس، والبيض المسلوق الملون"، ولكن زحمة الحدائق العامة، والمواصلات في هذا اليوم دفعت الكثيرين إلى البقاء بالمنزل والاحتفال بداخله خاصة لدى الفتيات.

تحدثت " اليوم الجديد" مع عدد من الفتيات حول كيفية احتفالهم بعيد الربيع، وما إذا كانوا لازالوا يؤثرون الخروج في المتنزهات أم أنهم يفضلون الاحتفال بمنازلهم.

تقول ولاء علاء الدين: كنا بنخرج زمان أما دلوقتي كل واحد بقي مشغول مثلًا أنا عندي امتحانات ومش هكون فاضية أخرج بره البيت يوم شم النسيم، كمان عشان بابا أكبر أخواته ومش هيخلي عادة بنستناها من السنة للسنة عشان نتجمع تختفي، فبيعزمهم عندنا في البيت نحتفل ونجيب فسيخ، ورنجة وبيكون يوم جميل.

وأرجعت أية صابر سبب عدم احتفالها بشم النسيم في الحدائق قائلة: خرجت مع عيلتي مرة نحتفل في الحديقة وفرشنا مفرش على الزرع عشان ناكل رنجة، وبيض ملون، ومشروبات باردة، وفجأة لاقينا الحديقة بدأت تزدحم بشدة وفي ناس بقت ترخم على اللي ماشى، وفوق ده كله المواصلات كانت زحمة جدا ورجعنا بيتنا بمعجزة، من ساعتها بطلنا نخرج في اليوم ده وأنا كمان ما بقتش بحب أخرج فيه.

 وأضافت دعاء عادل: اعتادنا في هذا اليوم نحتفل كأسرة في حديقة الأزهر عشان بتكون هادية، بنبدأ يومنا الساعة 10 صباحًا وبنفرش على الزرع، وبنجيب رنجة، وتونة، وحاجة ساقعة، وبعد كده أنا وأختي بنفضل نلعب مع بابا كرُة قدم، وماما بتفضل تتصور هي وأختي الصغيرة.. بجد بيبقى يوم تحفة.

وقالت ريم حمدي: يومنا بيبدأ من الساعة 9 صباحًا بنروح القناطر الخيرية أنا وعيلتي وبنفرد مفرش على الزرع وبنجيب فسيخ، ورنجة ، ومشروبات ساخنة وباردة، وبنفضل نتكلم ونحكي ونضحك وبعد كده بنمشي على الساعة3 عصرًا.

 وقصت بسملة جابر: روحت أنا وأسرتي حديقة الحيوانات عشان نحتفل لاقيناها زحمة فسيبناها وروحنا حديقة تانية تكون هادية، ومن هنا يومنا بدأ قاعدنا في الجنينة وكالنا فسيخ، ورنجة، وفضلنا نلعب كوتشينه وكرُة قدم.

وأوضحت شريهان أحمد : مش بحب أخرج في يوم بيكون فيه احتفال عشان بيكون زحمة، وبالأخص يوم شم النسيم عشان بشوف ناس بيئة في الحدائق" بحسب قولها". واستطردت فاطمة عبدالرشيد: كنت عاوزة أخرج أنا وأصحابي نحتفل بيه بره في أي حديقة عامة، لكن أهالينا مانعت ذلك عشان محدش يغلس علينا، بس مش بنخلي اليوم يعدي كده فبنحتفل بيه في جنينة الجامعة بنفرش جرايد علي الزرع وبنجيب فسيخ، وبيض ملون، ورنجة وبيكون يوم جميل جدًا.

وأشارت منه أحمد: بخرج أنا وأسرتي نحتفل بيه في الحسين بندخل نصلي، وبعد كده نرسم حنة، ونتصور، ولو لاقيت حاجات عجبتني بشتريها، وبنأكل كشري، أما الفسيخ بناكله في البيت عشان مش بنحب ناكله بره.

 

اليوم الجديد