الأطباء يحذرون: الفسيخ فيه سُم قاتل

أرشيفية

4/28/2019 9:22:30 PM
258
تقارير وتحقيقات

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

يحذر الأطباء كل عام من تناول الأسماك المملحة التى تُصنع خصيصًا فى موسم شم النسيم، والتى تجد إقبالًا كثيفًا من المواطنين لشرائها دون معرفة المخاطر التى قد يتعرضن لها فور تناولها، وذلك لأن الكثير من صانعيها غير مدركين للمشكلات الصحية التى قد تنتج من الأسماك المملحة والتى تتمثل فى الرنجة، الفسيخ والملوحة.

وفى هذا الصدد، قال الدكتور مجدى بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، وزميل كلية الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس واستشارى طب الأطفال، إن من المخاطر التى قد تسببها الأسماك المملحة التى تتسم بالملوحة الزائدة فضلًا أن ربما تكون فاسدة وغير صالحة للطعام، الحساسيات، القئ والإسهال حيث إن ملح الطعام هو عبارة عن كلوريد الصوديوم، فالصوديوم يحتجز الماء داخل الجسم فيزيد الوزن ويضر القلب، ويرفع ضغط الدم ويضر الكلى، والكبد، ويزيد احتمالات السكتة الدماغية والجلطات، فضلًا عن هشاشة العظام ومضاعفة الإصابة بالأزمات الربوية.

وأضاف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، خلال تصريحاته الخاصة لـ«اليوم الجديد»، أن الفئات المُعرضة للمخاطر الصحية بعد تناول الفسيخ، الأطفال، والحوامل ومرضى القلب، حيث إن الإسراف فى تناول الأسماك المملحة والتى قد تكون مسئولة عن أزمات القلب الحادة التى تحتاج غرف العناية المركزة، فضلًا عن احتمالية الإصابة بنزيف فى المخ، بالإضافة إلى زيادة الخطورة على الأشخاص ناقصى المناعة.

وتابع «بدران» أن التسمم الغذائى بميكروب البوتيولاينام، هو من أخطر أنواع التسمم الغذائى حيث إنه خطير وقاتل وينتج من تناول السم المتراكم الناتج عن البكتيريا الكلوستريديام بوتيولاينام، فهى بكتيريا لاهوائية خطرة، والتى تتمثل فى العديد من الأطعمة ومن بينها الفسيخ.

واستكمل زميل كلية الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس، أن ميكروب البوتيولاينام يؤدى للعديد من المشكلات التى تتمثل فى حدوث شلل فى عضلات الجسم مما يسبب ارتخائها وفشل الجهاز التنفسى، وشلل الحجاب الحاجز بالعضلة الرئيسية المسئولة عن التنفس، حيث تبدأ الأعراض بعد عدة ساعات إلى 36 ساعة من تناول الفسيخ الفاسد، ويبدأ الشلل فى عضلات الرأس والعنق ثم يهبط إلى عضلات الجسم تدريجيًا حتى يصل إلى القدمين، لافتًا إلى أنه يسبب ازدواج وصعوبة الرؤية نتيجة لإصابة العضلات المحركة للعين، وصعوبة البلع نتيجة لإصابة عضلات البلعوم وجفاف الفم وصعوبة الحديث والنطق، وانخفاض ضغط الدم، مما يؤدى إلى هبوط الشلل بسرعة ليشمل عضلات الكتفين ثم الذراعين ثم الجزع وصولًا إلى الفخذين والساقين ثم القدمين، وتحدث الوفاة بعد الإصابة بشلل فى عضلات التنفس.

وأوضح، أن هذا الميكروب غير معدى ولكن يصيب كل من يتناوله فى كافة الأعمار بنفس الأعراض، لذا من الضرورى تشخيصه مُبكرًا وتناول المصل المضاد له، مُتابعًا أن الأسماك منتهية الصلاحية وغير الصحية يمكن معرفتها وذلك من خلال قلة الملح فى الفسيخ.

ونصح، بضرورة عدم الإسراف فى تناول الأسماك المملحة، حيث إن أى فساد أو تلوث بها لا يستطيع المستهلك اكتشافه بالعين المجردة أو حتى بحاسة الشم لأن طبيعة رائحتها النفاذة تغطى على أى روائح فاسدة، مشيرًا إلى أن الرنجة أقل خطورة من الأسماك المملحة الأخرى؛ لأنها تتعرض للحرارة قبل تناولها، ويمكن وقف مفعول السموم الموجودة بالفسيخ من خلال تعرضه لدرجة حرارة تصل إلى 100 درجة لمدة 10 دقائق.

اليوم الجديد