تهديد بالقتل وحرق الشقة.. حقيقة زواج حسين سالم من ملكة الإغراء

حسين سالم

8/13/2019 2:23:40 PM
719
فن

كثيرًا ما اجتمع رجال السياسة بأهل الفن، بعض هذه العلاقات ظلت حبيسة الأدراج التي لا يعلم الكثيرين عنها شيئًا، ولا تتضح الحقيقة إلا بإفصاح أحد الطرفين.

أحد هذه الأسماء الكبيرة التي طالتها اتهام بوجود علاقة مع إحدى الفنانات، كان رجل الأعمال الراحل فجر اليوم حسين سالم، الذي عرفه الشعب عن قرب بعد ثورة الـ25 من يناير، والذي انكشفت بعض علاقاته في هذا التوقيت، والذي قيل إن منها زواجه السري من الفنانة منال عفيفي، التي لم تأخذ جانبًا كبيرًا من الشهرة، ولكنها اشتهرت تقديم الأدوار الجريئة حتى عرفت بأنها "ملكة الإغراء"، والتي كان منها فيلم «عرق البلح» بتجسيدها لشخصية شفا، وطبعًا «الواد محروس بتاع الوزير» أمام عادل إمام.

بدأت القصة ببرنامج الإعلامي توفيق عكاشة بقناة "الفراعين"، والذي قال أحد ضيوفه إن حسين سالم تزوج من منال عفيفي، بعد أن رآها بأحد الأفلام، لينقل الوسطاء رغبته بالزواج منها لها، وبدورها وافقت، ولكن مع بعض الشروط المادية، والتي كان منها شقة بالمهندسين وصل ثمنها إلى مليون دولار بالإضافة إلى شرائه عدة سيارات لها، ووضع  مبلغ من المال لا يقل عن 20 مليون دولار في أحد البنوك، على أن تقوم باعتزال التمثيل.

وبعد هذه الحلقة  قامت «عفيفي»، برفع قضية على «عكاشة»، تتهمه فيه بالسب والقذف مؤكدة أن الضيف اختلق الرواية وأن زواجها من حسين سالم ما هو إلا شائعة.

وبعدها أجرت حوارًا صحفيًا مع صحيفة "الشرق الأوسط"، بيّنت خلاله حقيقة ارتباطها بحسين سالم، بعد رؤيتها ما دار بحلقة توفيق عكاشة، مشيرة إلى أنها تقدمت ببلاغ للنائب العام ضد مروجي هذه الشائعة، بحسب وصفها.

وفي سؤال آخر من نفس الحوار، عن تبعات ما جرى لها بعد بلاغ النائب، قالت إن بعضهم هددها بالقتل، مضيفة: "تلقيت تهديدات تليفونية بالقتل والتشويه، ووصلت هذه التهديدات إلى درجة كتابة عبارات التهديد داخل مصعد العمارة، ومنها جملة «سنحرق شقة 401»، وهو رقم شقتي".

اليوم الجديد