بنات «فايدة كامل» يوزعن البهجة على الأطفال في العيد

أرشيفية

8/11/2019 8:54:33 AM
247
تقارير وتحقيقات

وسط شارع شهير لسيدة ملأت العالم شهرة كونها أول سيدة برلمانية في مصر، اصطفت فتيات لتجهيز أفكار معنوية تبهج الأطفال بحلول العيد، وتوزيع الحلوى كشيء مادي مثل "المصاصات والشيبسي والبلالين" بعد الانتهاء من الصلاة.

تقول إسراء محمد "24عامًا"، إنها تحرص على تحضير فكرة معنوية تقوم بإعدادها للأطفال برفقة صديقاتها ليلة العيد؛ كي يشاهدن بهجتهم بعيونهن فيدق قلبهن فرحًا بسعادتهم، معبرة: "أنا مبحسش بالعيد إلا لما بشوف فرحة الأطفال.. هو ده العيد بالنسبة لي"، مضيفة أن تلك الفكرة طرأت لعقلها أثناء تجمعها يوما بأصدقائها، فاقترحت إحداهن رسم بلالين و"سمايل فيس" على ورق اللوح، وأخرى إشارت إلى لصق "التوفي" بذات الورقة.

 

أما أمنية عبد الرحمن "30عاما"، فأشار إلى أنها تفضل شراء المنتجات ليلة العيد لتجميعها في أكياس بالتساوي، بالإضافة إلى نقلها للمسجد، وعند الانتهاء من صلاة العيد تقوم بتوزيعهما على الأطفال والبنات قائلة: "الحاجات الصغيرة دي بتفرح جدا، وزي ما أنا بفرح غيري بلاقي اللي بيفرحني.. والأهم إني بفرح جدًا بفرحتهم، وكأني أنا اللي كلتهم كمان".

وبينما نتجول في أحد الشوارع، شاهدنا سيدة بجوارها زوجها يقفان في شرفة منزلهما فاجئا الجميع بإلقاء البلالين على الناس بالشارع، فيلتقط كل منهم بلونته بلونه المفضل.

اليوم الجديد