«تنسيقية الأحزاب».. علامة فارقة فى «مؤتمر الشباب»

الرئيس السيسي_أرشيفية

8/9/2019 10:46:28 AM
82
سياسة

 

النسخة السابعة تشهد الانطلاقة الحقيقية لشباب التنسيقية.. وإنصات الرئيس لهم دليل معبر

نموذج محاكاة الدولة المصرية أظهر نواة أجيال سياسية مبهرة

حمادة بكر: نجاحات «التنسيقية» ترسيخ للحرية والثقة التى منحها الرئيس للشباب

 أحمد نصر الله: النسخة السابعة من المؤتمر هى الأقوى

"من فضلك سيبى الأحزاب تتكلم زى ما هى عايزة"، بهذه الكلمات حسم الرئيس عبد الفتاح السيسى حالة المقاطعة المستمرة التى افتعلتها مذيعة مؤتمر الشباب، لأعضاء تنسيقية الشباب خلال مشاركتهم بالنسخة الشابعة للمؤتمر بالعاصمة الإدارية، ليؤكد الرئيس حرصه على الاستماع لآرائهم وأطروحاتهم بشكل كبير، الأمر الذى يعد نجاحا كبيرا لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

علامات فارقة صنعتها تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بمشاركتها القوية فى مؤتمرات الشباب، خاصة فى النسخة السابعة من المؤتمر الوطنى، وظهرت هذه الأهمية جلية فى الحوار الذى دار، خلال جلسة نموذج محاكاة الدولة المصرية، والذى أفرز منصة حوارية مُثمرة بين الشباب والمسئولين والوزراء والقيادات السياسية للدولة المصرية.

 وضرب شباب تنسيقية الأحزاب، خلال جلسة نموذج محاكاة الدولة المصرية، مثلا رائعا للاختلاف البنّاء فى وجهات النظر للعمل التى على تصحيح مسار الدولة والحكومة، بما عرضوه من برنامج متكامل استرعى انتباه الرئيس السيسى الذى استمر يدوّن الملاحظات، ويستمع وينصت ويناقش ويعلق ويعقب على كل ما يسمعه.

وأكد حمادة بكر، سكرتير الهيئة الوفدية وعضو تنسيقية شباب الأحزاب، أن الرئيس فتح قلبه للشباب ووافق على التوصيات المقدمة من شباب تنسيقية الأحزاب والبرنامج الرئاسى والجامعات، والتى تهدف إلى تحقيق آمال الشباب، بعدما وجّه الحكومة بتشكيل مجموعات عمل من شباب البرنامج الرئاسى وشباب الأحزاب والسياسيين وشباب الباحثين والجامعات المصرية، لتكون على اتصال دائم بالحكومة ومؤسسات الدولة فى كل ما هو مطروح للنقاش على أجندة العمل الوطنى.

وأشار "بكر" إلى أن الرئيس منح الأحزاب المصرية فرصة الانتشار والعمل، وهو ماذكره فى حديثه "خلوا الاحزاب تتكلم"، وهذه فرصة لبدء الانطلاق والعمل الجاد مع الشارع، خاصة وأن الرئيس لاينتمى لحزب ويضع مصلحة الوطن نصب عينيه، مؤكدا أنه على الأحزاب السياسية الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية خاصة وان العام القادم يشهد 3 استحقاقات المحليات ومجلسى الشيوخ والنواب.

وطالب عضو تنسيقية شباب الأحزاب، المصريين بالتكاتف والعمل الجاد من أجل النهوض بمصر، فالأخطار المحيطة بنا أصبحت من كل الاتجاهات، مؤكدا أننا لسنا فى رفاهية ولامجال للتشكيك والتشدق فى كل كبيرة وصغيرة، فإدارة دولة بحجم مصر ليس بالأمر الهين والسهل، وأن الدولة اتخذت قرارت مصيرية لنهوض الاقتصاد.

من جانبه، قال أحمد نصر الله، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، عن حزب الحرية المصرى، إن المؤتمر الوطنى السابع للشباب يعد من أقوى المؤتمرات، لتضمنها نموذج محاكاة الدولة المصرية الذى تم إعداده فى هذه الدورة باحترافية شديدة.

 

وأشار إلى أنه تم التطرق لعدة أزمات وقرارات هامة اتخدتها الدولة مؤخرا بشفافية تامة ساهم فى زيادة الوعى لدى الشباب وإزالة أى لبس عند عموم المصريين، مضيفا أن ذلك يأتى فى إطار سعى الدولة لتأهيل الشباب سواء السياسيين أو التكنوقراط تمهيدا لتمكينهم فى المستقبل القريب.

وأضاف نصر الله، فى تصريحات صحفية، أن اهتمام الرئيس بالتواصل والاستماع للشباب هى خطوة لم تكن ملموسة من قبل، وخاصة اهتمامه بكافة القضايا ومناقشتها، مضيفا "وهو ما لمسناه خلال نموذج المحاكاة وإبداءه لعدة ملاحظات كان من شأنها إيضاح أسلوب اتخاذ القرار بالدولة المصرية سواء على الصعيد الداخلى أو الخارجى".

فيما أشاد المهندس أحمد صبرى، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بتوصيات المؤتمر الوطنى السابع للشباب، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، والمنعقد بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأكد عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين أن التوصيات جاءت تأكيدا على رغبة الدولة المصرية والرئيس على تمكين الشباب فى جميع المجالات.

وقال عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن استمرار حالة الحوار بين نموذج محاكاة الدولة المصرية وشباب الأحزاب والسياسيين وشباب الجامعات والباحثين والحكومة المصرية إنجاز كبير للشباب ومكتسب هام لمؤتمر الشباب وضمان لوجود قناة اتصال تعبر عن رؤية وبرامج الشباب والقوى السياسية.

ووجه عمرو عبدالباقى عضو تنسيقية شباب الأحزاب، الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى لتبنيه قضايا الشباب بمختلف أطيافهم وآرائهم ودعوته المتكررة لهم للاستماع إليهم، بل وتلبية التوصيات التى يخرجون بها فى لقاءاتهم

وأضاف "عبدالباقى"، أن المؤتمر تضمن أجندة جيدة تلقى الضوء على كافة الموضوعات المطروحة على الساحة السياسية بالإضافة إلى محور كامل تحت اسم "اسأل الرئيس" يجيب فيه على كافة أسئلة الشباب، وليس مقتصراعلى الشباب المتواجد فى العاصمة الإدارية، بل هو مفتوح للجميع.

 

اليوم الجديد