كيف نقي أنفسنا من الإصابة بمرض السكري؟

صورة أرشيفية

8/7/2019 3:22:13 PM
151
لايت

قالت دكتور إيناس شلتوت، أستاذ أمراض السكر والغدد الصماء، بكلية طب قصر العيني بجامعة القاهرة، ورئيس الجمعية العربية للسكر والميتابوليزم، إنه يمكن الوقاية من المرض السكري بعدد من الطرق التي يجب الالتزام بها وتعزز بعدم الإصابة به، وهي عن طريق اتباع نظام غذائي يحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية مع الابتعاد عن الدهون والسكريات والإقلال من الوزن بحوالي 7%من الوزن المبدئي فضلًا عن الثبات على معدل الوزن الجديد.

وأشارت "شلتوت"، خلال تصريحاتها لـ"اليوم الجديد"، إلى ضرورة قيام الإنسان بالأنشطة الرياضية بطريقة مستمرة وذلك بمعدل نصف ساعة خمس مرات أسبوعيًا أو ساعة واحدة كل ثلاثة مرات أسبوعيًا، مشيرة إلى أن الدراسات الحديثة أثبتت أن استخدام بعض أدوية السكر مثل الميتفورمين، أو استخدام الأدوية التي تنشط الأنسولين مثل البيوجليتازون، أو الروزيجليتازون يساعد في منع الإصابة بمرض السكر.

وأضافت أستاذ أمراض السكر والغدد الصماء ، أن مرضى السكر سيتزايدون بنسبة 100% خلال العشرين سنة المقبلة في منطقة الشرق الأوسط ومصر إذا لم ننتبه جيدًا لمنع المسببات، عدد المصابين في الشرق الأوسط  ومصر وشمال أفريقيا سيرتفع من 35 مليونًا  إلى 68مليونًا بحلول عام 2035، لافتة إلى أن واحد من كل عشرة أفراد بالغين في الشرق الأوسط ومصر مصاب بالسكر، السيدات المصابات  بالسكر أكثر عرضة للوفيات أكثر من الرجال المصابين بالسكر.

واستكملت: "الأشخاص المصابون بالسمنة وزيادة الوزن أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر، ولأن العلاقة بين السمنة ومرض السكر وثيقة للغايةحيث إن حوالي 80% من مرضى السكر من النوع الثاني مصابون بمرض السمنة، وتؤدي سمنة منطقة البطن إلى زيادة التعرض بالإصابة بمرحلة ماقبل السكر، فضلًا أن قلة النشاط الجسماني المبذول والحياة الخاملة والاقتصارعلى الأعمال المكتبية إلى زيادة التعرض للإصابة بمرض السكر، ولا يمكن التغافل عن عامل الوراثة وبالأخص في النوع الثانيمن مرض السكر وخاصة للأشخاص الذين لديهم أحد الوالدين أو كلاهما".

وأوضحت أن مصاب السكر أو الذين لديهم توأم مصاب، كما أن السيدات اللاتي سبقت إصابتهن بسكر الحمل أو انجبن أطفالًا زائدي الوزن، أو تعرضن أثناء الحمل لزيادة السائل الأمينوسي هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر فيما بعد، كما أن السيدات أو الفتيات المصابات بتكيس المبايض  أكثر عرضة أيضًا للإصابة بمرض السكر, مشيرة إلى أن تقدم  العمر أحد العوامل والمسببات المهمة التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري، فقد أدى التقدم الصحي خلال الفترة الأخيرة إلى زيادة معدل الأعمار وبالتالي زيادة عدد المصابين، ستزداد الأعداد  بين من هم فوق سن السبعين بثلاثة أضعاف بحلول عام 2030.

وأشارت إلى أن  الأسباب المهمة التي تساعد في سهولة الإصابة بمرض السكري، هو تناول الأطعمة الغذائية غير السليمة وكثرة التعرض للتوتر الذهني والتي تساهم في زيادة فرص الإصابة، مضيفة أن من أهم مضاعفات المرض السكري هو التي يظهر أثر على القلب والكليتين فضلًا عن وصول إلى مراحل متأخرة مثل حدوث السكتة الدماغية، وفقدان البصر والقدم السكري.

اليوم الجديد