من أمام المدرسة السعيدية.. نرصد حكايات تظلمات طلاب الثانوية

جانب من تظلمات طلاب الثانوية

7/28/2019 8:07:49 PM
533
تقارير وتحقيقات

ندى: خطأ مصحح أضاع حلمى بالالتحاق بكلية الهندسة أحمد: الاجابة صح وحاطين صفر.. وقالوا لى ارفع قضية  طالبة الـ7%: الإجابات لا تخصنى .. و«التعليم»: الطلبة يكذبون خوفا من عقاب الأسرة 

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

أمام مكتب تظلمات الثانوية العامة بالمدرسة السعيدية بمحافظة الجيزة، يقف الآلاف من الطلاب فى طوابير لا تستطيع رؤية نهايتها، يبحثون عن أمل أخير للحصول على أى درجة قد تساعدهم فى تغيير الواقع نحو مستقبل آخر قد يمكنهم من الالتحاق بإحدى كليات القمة أو الوصول لكلية أفضل أو حتى تنقذهم من الرسوب.

التقت «اليوم الجديد» بعددٍ من الطلاب المتظلمين من نتائجهم أمام المدرسة؛ للتعرف على أبرز مشكلاتهم ومتطلباتهم، والتى جاءت فى مقدمتها بعض الإجراءات التى وصفوها بالـ«الصعبة» كاشتراط رفع قضية لإعادة تصحيح الاجابات، والتقيد بنموذج الإجابة حرفيا مما يتسبب فى ظلم الطلاب فى كثير من الأحيان.

تقول ندى طالبة بالشعبة العلمية رياضة، إنها تظلمت فى مادة الفيزياء، فرغم أنها بعد أداء الامتحان راجعت إجاباتها مع معلم المادة وتأكدت من صحتها، إلا أنها فوجئت بحصولها على 55 درجة بالمادة.

وأضافت: «عند الاطلاع على ورقة الامتحان فوجئت أن المصحح وضع صفرا على إجابة سؤال صحيح عليه 3 درجات، بالرغم من أن الإجابة بالنص مثل النموذج الرسمى، وبالطبع من غير المسموح إعادة تصحيح السؤال غير برفع قضية»، مشيرة إلى أن حلمها بدخول كلية هندسة القاهرة أضاعته بضع درجات كانت تستحقها.

ومن جانبها، قالت سلمى محمد، طالبة بالشعبة العلمية علوم: «أنا جايبة 96% منقصنّى ٩ درجات ونص فى ٣ مواد، المفروض مقلش فيهم ولا درجة، لأنى كنت مراجعة بعد كل امتحان، وبعد الاطلاع على الإجابات لقيت المصحح ملتزم بنموذج الإجابة بالنص، يعنى حافظ مش فاهم بالرغم إنى كاتبة الاجابات صح وراجعت الإجابات مع المدرسين».

ولفتت سلمى إلى أنها بسبب درجات كان المفترض أن تستحقها، لم تدخل تنسيق المرحلة الأولى وكليات الطب بالنسبة لها باتت حلم شبه مستحيل، معلقة: «بعد ما كنت نفسى أدخل طب دلوقتى بدعى ربنا ألحق علاج طبيعى أو صيدلة».

وأعرب الطالب أحمد رأفت عن غضبه من أخطاء المصححين، قائلا: «جايب 97% وعملت تظلم وشوفت ورق الفيزياء لقيت سؤالين متعلم عليهم صفر، مع إنهم مطابقين لنموذج الإجابة، وكل اللى بنطلبه عاوزين حقنا وبس، ودفعنا فلوس وسافرنا علشان ناخد حاجة أصلا هى من حقنا، إحنا ذنبنا ايه نتحمل خطأ مصحح، وحرام اللى يبقى الواحد حالل صح ومحسوب له غلط».

ولى أمر: حرام ابنى يتحمل خطأ غيره

وبنبرة صوت غاضبة، أكد والد الطالب مفاطمةفاحمد، أنه بسبب درجة ونصف ضاعت أحلام ابنه فى دخول كلية طب أسنان، مؤكدا أنه عند معاينته لورقة الإجابة وجد أسئلة إجابتها صحيحة ومقدرة "بصفر"، قائلا: "أنا ابنى وقفت معاه كلية الطب على درجة ونصف يعنى احنا مش فشلة وحرام هو يتحمل أخطاء غيره".

وفى واقعة ليست الأولى من نوعها، استغاثت الطالبة سمر السيد عبد ربة، عبر مواقع السوشيال ميديا، من تبديل أوراق إجاباتها بعد صدمة معرفتها بحصولها على مجموع 29 درجة من أصل 410، بنسبة 7%، وإخطارها بأنها راسبة بالرغم من تأكيدها بالمستندات وشهادات الأعوام السابقة، أنها طالبة متفوقة وتحصد أعلى الدرجات.

بدأت صدمة سمر الطالبة بمدرسة السنبلاوين الثانوية بنات، عندما اكتشفت نتيجتها بعد معرفتها من خلال الإنترنت، ولم تصدق إلا بعد الاطلاع على استمارة الدرجات، وعند تقدمها بالتظلم فوجئت عند الاطلاع على إجابتها، أن الورق يختلف اختلافا كاملا عن كراسات الإجابة الخاصة بها والخط المدون على هذه الأوراق لا يمت لها بصلة، فيما وجدت أوراق بعض المواد فارغة تماما، ولا يوجد معها محضر إثبات حالة كما هو متبع قانونا فى إجراءات امتحانات الثانوية العامة.

وأكدت مصادر بوزارة التربية والتعليم، أنه فى كل عام دراسى، بعد نتيجة الثانوية العامة يظهر الكثير من الطلاب الذين أخفقوا فى أداء الامتحانات يدّعون تبديل أوراق إجاباتهم، مشيرة إلى أن أغلب تلك الادعاءات غير صحيحة، وهناك قضاء وقانون يتم اللجوء إليه فى هذه الحالة.

وأضافت المصادر، أن ادعاء تبديل أوراق الامتحانات، أصبح حيلة يلجأ لها الطلاب خوفا من محاسبة أسرهم فى إخفاقهم.

اليوم الجديد