«عبد العال»: رواندا وضعت الماضي خلف ظهرها وانطلقت للمستقبل

علي عبد العال رئيس مجلس النواب

7/25/2019 11:53:11 AM
109
برلمان

قال رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال إن التجربة الصعبة التي مرت بها رواندا وقدرة شعبها على تجاوزها تمثل نموذجًا مهما ينطوي على الكثير من الدروس المهمة ؛ فقد وضعت رواندا الماضي خلف ظهرها وانطلقت إلى المستقبل؛ مشيدًا بالمرحلة المتقدمة التي وصلت إليها رواندا من الحوكمة والإدارة الرشيدة.

وأعرب "عبد العال"، عن استعداد مصر للتعاون مع رواندا في التدريب على اختلاف مجالاته ومستوياته، لاسيما في ضوء الخبرة التي تمتلكها مصر في الكثير من المجالات التي يمكن خلالها الارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى آفاق أرحب.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس مجلس الشيوخ الرواندي ماكوزا برنارد، للدكتور علي عبدالعال فى كيجالى اليوم الخميس، في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها حاليًا إلى رواندا على رأس وفد برلماني.

وفي مستهل اللقاء؛ قدم برنارد للدكتور علي عبدالعال، والوفد المرافق التهنئة بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو، وأعرب عن تقديره الكبير لهذه الزيارة وإدراكه لأهميتها في تنمية العلاقات البرلمانية بين البلدين، مؤكدا قناعته بأن تنمية العلاقات بين الشعوب من خلال البرلمانات التي تمثلهم، تمثل المدخل الأقوى في تنمية العلاقات بين الدول.

ومن هذا المنطلق، تؤكد رواندا أهمية زيارة الوفد البرلماني المصري برئاسة الدكتور عبدالعال، والتي تأتي في مرحلة تتسم فيها العلاقات بين البلدين بدرجة كبيرة من التقدم والتفاهم.

وتطرق في حديثه إلى المذابح التي شهدتها رواندا في تسعينيات القرن الماضي، مؤكدا أنها كانت دافعًا قويًا للشعب الرواندي نحو البحث عن العوامل المشتركة التي تجمع بينهم، ونحو بناء نموذج تنموي فريد تتحقق فيه المشاركة للجميع.

وأكد "برنارد"، أن هذه الزيارة ومن قبلها الزيارات التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى رواندا، والجهود التي يبذلها في ظل رئاسته للاتحاد الإفريقي، والعديد من الفعاليات المهمة التي استضافتها مصر وتخص الشأن الإفريقي، كلها أمور تثبت أن عودة مصر بقوة إلى القارة الإفريقية باتت حقائق واضحة لا تُخطئها العين.

واتفق الدكتور علي عبد العال مع رئيس مجلس الشيوخ الرواندي على أن العلاقات بين البلدين شهدت خلال الفترة الأخيرة درجة كبير من التقدم، وقال عبد العال : ان تقدم العلاقات الثنائية تعكسه العديد من المؤشرات، منها على سبيل المثال تسيير مصر للطيران لخط مباشر بين القاهرة وكيجالي وذلك في إبريل الماضي ، مضيفًا ضرورة العمل على زيادة عدد رحلات الطيران المباشرة مستقبلاً بين البلدين، لدورها في تنشيط السياحة وتقوية الروابط والعلاقات بين الشعبين.

واتفق الجانبان في ختام اللقاء على أن هذه الزيارة تمثل خطوة مهمة في تقوية العلاقات البرلمانية بين البلدين، وأنه من المهم البناء عليها خلال الفترة القادمة، سواء من خلال تفعيل دور جمعية الصداقة البرلمانية بين البلدين، أو من خلال تكثيف الزيارات المتبادلة، إضافة إلى التنسيق المشترك في المحافل البرلمانية المشتركة، وأهمها البرلمان الإفريقي والاتحاد البرلماني الإفريقي والاتحاد البرلماني الدولي.

وعقب المباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ الرواندي ؛ توجه الدكتور علي عبد العال والوفد المرافق له لزيارة مركز كيجالي التذكاري للإبادة الجماعية، حيث وضع إكليلاً من الزهور أمام النصب التذكاري، ثم قام بجولة تفقدية داخل المركز، والذي يتضمن توثيقًا للمذابح التي جرت في رواندا في تسعينيات القرن الماضي.

وقال الدكتور عبد العال، إن المذبحة تعد من أبشع الجرائم التي شهدتها الإنسانية في القرن العشرين، ورغم ذلك استطاع الشعب الرواندي أن يتجاوز هذه المحنة شديدة الظلام وأن يتوحد الجميع تحت علم بلادهم، وأن يتجهوا بخطوات متقدمة صوب الوحدة الوطنية والتنمية، متمنيًا دوام السلام الاجتماعي لجميع أبناء الشعب الرواندي.

وفي نهاية الجولة، قام الدكتور عبد العال بالتوقيع في سجل الزيارات، من خلال كلمة قصيرة.

اليوم الجديد