من مضاعفاته الإصابة بالعمى.. تعرف على المرض الذي يبحث عن المرأة

7/24/2019 3:42:29 PM
196
24 ساعة

أثار انتشار مرض الرمد الحبيبي بمحافظة المنيا مؤخرًا حالة واسعة من الجدل، خاصة وأن من مضاعفاته الإصابة بالعمى.

فوفقًا للمسح الطبي الذي أجرته مديرية الصحة بالمنيا ومنظمة الصحة العالمية، تبين وجود نسب عالية من الإصابة بالمرض بمركز مطاي، وأبوقرقاص، وديرمواس .

هذا المرض يسمى التراخوما أو الرمد الحُبيبي، ومن الحقائق الصادمة التي قالتها منظمة الصحة العالمية إن "العمى من التراخوما لا رجعة فيه"، وإنه يصيب النساء بمعدل أكبر من الرجال بنسبة تصل من ضعفين إلى ثلاثة.

من جانبه، قال الدكتور أحمد الشيمي، أخصائي طب وجراحة العيون لـ« اليوم الجديد»، إن الرمد الحُبيبي هو مرض يصيب العين، وهو عبارة عن عدوى بكتيريا تسمىchlamydia trachomatis ، تصيب ملتحمة العين عن طريق إفرازات العين والتعرض للميكروب الموجود في الجو، أو استخدام أي أدوات أو فوط من عين مصابة بالمرض.

وأضاف: "يسبب المرض مضاعفات بالعين منها ارتخاء الجفون، وقرح وسحابة بالقرنية، ويصيب أيضًا القنوات الدمعية ويسبب مرض جفاف العين".

وأشار "الشيمي" إلى أن علاج هذا المرض يتم إما عن طريق استخدام مضاد حيوي وقطرات ومراهم بالعين لتخفيف حدته ومضاعفاته، أو عن طريق عملية زرع قرنية، في حالة تلف قرنية المريض، لافتًا إلى أن أعراض الإصابة به هي إحمرار بالعين، والإحساس بشئ غريب داخلها يشبه "حبة الرمل"، وجفاف العين والشعور بحكة، مؤكدًا أنه قليلًا ما يصيب الأطفال.

وأكد أخصائي طب العيون على عدم حداثة هذا المرض، قائلًا: "التراخوما مرض قديم وكان من مسببات العمى في مصر، وتم تناول المرض في فيلم مصري قديم وهو "قنديل أم هاشم "، لكنه ينتشر أكثر في الأماكن الحارة، بخاصة محافظة المنيا.

ولفت إلى أن الوقاية منه تكون من خلال الاهتمام بنظافة العين بشكل دائم وعدم استخدام أدوات المريض.

  

اليوم الجديد