وزنه 500 كيلو.. قصة الشاب الذي أنزلته الحماية المدنية من «البلكونة»

محمود ماضي

7/23/2019 4:01:46 PM
178
لايت

بالتنسيق مع ادارة الحماية المدنية والإسعاف واستخدام ومعدات الحى تم إنزاله بونش بعد كسر سور البلكونة ونقل المريض بسيارة اسعاف إلى مستشفى شبرا العام

بوجه يملؤه الحزن، يجلس محمود ماضي، مكتوف اليدين طريح فراشه بالأرض لايملك ما يخفف عن آلامه، بعد أن تفاجيء بتضخم ساقه بطريقة أعجزته عن الحركة والنوم، فقد أصيب بمرض "داء الفيل"

حصيرة فراشه

لم يشغل بال "محمود" البالغ من العمر 38 عامًا، سوى كيف بمرضه هذا يستطيع أن ينفق على أسرته وطفله ذات الـ5 سنوات، إلى أن ازداد ألمه وازادت معه منعه من دخول أماكن العلاج بحُجة وبدون، حتى مكث في فراشه على "حصيرة" زاهية الألوان على أمل أن تتطبع حياته بألوانها.

 

كابوس الموت

فر الأمل منه وتحولت حياته لجحيم، لا يستطيع القيام ولا تلبية احتياجات أهل بيته، ظل الخوف يتكمن منه رويدًا رويدا خاصة بعد أن تذكر وفاة والدته بنفس المرض ومن ثم شقيقته، وعمل في بداية حياته "تباع" ومن ثم سائق على عربة أجرة، حتى نهش المرض من ساقه ولم يقدر حينها على العيش كما كان وأصبح معدوم الدخل لا يقدر على توفير عيش هنيء لأسرته.

 

 

رحلة البحث

على الرغم من عدم توافر دخل شهري له، إلا أنه يعي أن بزيادة مرضه لم تعش الأسرة، لذا بدأ في بيع كل ما يملكه ومكث مع أسرته في غرفة متهالكة، باهتة اللون، لتبدأ رحلته في البحث عن مشفى تستقبل حالته، ولكن دون جدوى.

استغاثة بالمسئولين

كابوس ظل يطارده كل يوم، حتى في ليله الذي لم يستطع النوم به هانئًا، لم يكن أمامه سوى الاستغاثة بشتى الطرق، أملًا في إيجاد حل يخلصه من إحساس إنعدام وجوده بالحياة، بعد أن تقاربت حجم ساقه من 500 جرام، لتبدأ الحماية المدنية في إزالة سور البلكونة بمعدات الحي الماكث فيه ونقله بونش، لإنزاله بعد أن استجاب محافظ القاهرة لاستغاثته.

وصعوبة نقله للمستشفى، وبالتنسيق مع إدارة الحماية المدنية والإسعاف واستخدام ومعدات الحي تم إنزاله بونش بعد كسر سور البلكونة، ونقل المريض بسيارة إسعاف إلى مستشفى شبرا العام.

 

علاج شهرين

ليتوجه "ماضي" إلى مستشفى بشبرا تحت الرعاية الصحية لمدة شهرين، على أن يستعيد حياته الطبيعية مرة أخرى، وتلقى رئيس حي حلوان "اللواء محمد عبد الحميد" بلاغًا بشأن المريض ليتم متابعة حالته الصحية.

 

اليوم الجديد