أوغندا تستعين بالخبرة المصرية في الترويج للسياحة

صورة من الاجتماع

7/18/2019 2:22:21 PM
101
24 ساعة

التقى المهندس أحمد يوسف رئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة، مع ريبيكا أليتوالا رئيسة البرلمان الأوغندي، اليوم الخميس، خلال زيارتها لمصر، وذلك لبحث سبل التعاون والاستفادة من الخبرة المصرية في الترويج للسياحة في أوغندا، وقد تم ترتيب الاجتماع في إطار التنسيق بين الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة والبرلمان المصرى.

وجاء ذلك في إطار توجهات الدولة نحو تعزيز علاقاتها مع الأشقاء الأفارقة وفي ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي.

وحضر هذا الاجتماع النائب طارق رضوان، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، وسام مالي، سفير جمهورية أوغندا لدى مصر، ولفيف من أعضاء البرلمان الأوغندي، وأعضاء السفارة الأوغندية بالقاهرة، وبعض مسئولي الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة.

 وتطرق الاجتماع إلى بحث سبل مساعدة الجانب الأوغندي في عملية التسويق والترويج السياحي ونقل الخبرات المصرية في هذا المجال، حيث عرضت أليتوالا في بداية الاجتماع بعض المقومات التي تتمتع بها أوغندا، وأعربت عن رغبتها في الحصول على دعم مصر الفني والتقني في الترويج لتلك المقومات ودفع صناعة السياحة في أوغندا وتطلعها للاستفادة من العلاقات المصرية الأوغندية الوثيقة في دفع الحركة السياحية والنهوض بقطاع السياحة باعتباره أحد أهم القطاعات الاقتصادية الناشئة في أوغندا.

وأكد المهندس أحمد يوسف، رئيس الهيئة على حرص الدولة المصرية على مد جسور التعاون مع الأشقاء الأفارقة وخاصة في أوغندا، وأبدى ترحيبه بدعم المؤسسات السياحية في أوغندا في مجال الترويج السياحى، كما استعرض بعض العناصر الأساسية اللازمة لبدء عملية تسويق متكاملة للمقصد الأوغندى، مؤكدًا على ضرورة مشاركة القطاع الخاص الأوغندي في التسويق السياحى وعلى ضرورة الاستعانة بالخبرات المهنية والشركات العالمية والمنظمات الدولية المتخصصة في هذا الشأن.

ومن جانبه، أكد النائب طارق رضوان، على أهمية تضافر كافة جهود الدولة في أوغندا لتهيئة بيئة مناسبة جاذبة للحركة السياحية وإزالة المعوقات، مشيرًا إلى أن عملية الترويج السياحي هي مسئولية مجتمعية وليس فقط مسئولية هيئات السياحة.

واتفق الجانبان على استمرار التشاور الثنائي؛ لبحث إمكانيات تقديم المزيد من الدعم التقني على المستويات الفنية والتطبيقية من خلال تبادل الزيارات بين المتخصصين في كلا البلدين، وعقد ورش عمل فنية لدراسة معطيات المنتج السياحي الأوغندي وعناصر الجذب السياحي بها ومن ثم وضع التوصيات والخطط التسويقية الملائمة لطبيعة المنتج وفق قابلية المقصد الأوغندي للتوسع واستقبال المزيد من الحركة السياحية الأجنبية.

و جدير بالذكر أن مصر ترتبط بأوغندا بعلاقات تاريخية وثيقة في إطار مشاركتهما الجوار في حوض النيل، كما تلقت العلاقات المصرية الأوغندية مؤخرًا قوة دافعة كبيرة من خلال زيارتي فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لدولة أوغندا عامي 2016 و2017 وما تبعهما من زيارات متبادلة رفيعة المستوى رسمية وحكومية وبرلمانية وتوقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في كافة المجالات، وفي قطاع السياحة فإن مصر ترتبط بأوغندا منذ عام 2015 بمذكرة تفاهم للعمل السياحي المشترك وتعزيز تبادل الخبرات في هذا المجال .

اليوم الجديد