«كريمات الغلابة».. سرطان يتجول داخل المترو بـ«15 جنيه»

صورة أرشيفية

7/17/2019 9:24:54 PM
697
تقارير وتحقيقات

 بقع سوداء وحمراء وتشققات بالجلد.. أعراض استخدام منتجات «بير السلم» ضحية كاد أن يتسبب لها «المستحضر التقليد» بسرطان جلد طبيب: 70% من أمراض الجلدية سببها مستلزمات التجميل الزائفة

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

فى هدوء تمام، وبعد لحظات من إغلاق باب المترو، تتحول من مواطنة عادية إلى مروجة ‏لبضائع لا تعلم أصل نشأتها، تعرض سلعة تتحول فى وجه المشترى ‏لسرطان يهدده، تحت شعار الحماية من آثار الشمس، وتبدأ فى محاولة إقناع الجلوس بأن المنتج بـ"15 جنيه فقط"، أى أرخص من الصيدليات.‏

‎‏"كريم للوقاية من الشمس عندى بـ15 جنيه بس".. بهذه الكلمات تبدأ البائعة بصيحة عالية ‏لترويج كريمات الوجه، وكأنها داخل منافسة مع مصنع المنتج العالمى الذى يبلغ سعره ‏400 جنيه.

مشهد يتكرر يوميا، فلم يمر وقت طويل منذ بدء الموجة الحر، إلا وبدأت بعض الفتيات اللاتى وقعن فى فخ منتجات "بير السلم" بالشكوى على عدد من جروبات "الفيسبوك"، كان من بينها حدوث فى تشققات الجلد، وأخرى ظهور بقع حمراء.

اسمرار وأشياء أخرى

لم تمنع سخرية مواقع التواصل الاجتماعى "كارما" من شراء المنتج من أحد مروجينه بالمترو، ‏خاصة بعد انتشار السخرية على بيع المنتج بسعره الهزيل على "الفيسبوك"، إلا أنها أقدمت على شرائه، ولم يمض أكثر من شهر، حتى لاحظت تغييرا فى درجة البشرة ‏المصطحبة بالبقع السوداء وعلامات احمرار بارزة، لتنقلب حياتها رأسا على عقب بـ15 جنيها.‎

تقليد مربح

‎" ‎ده مجرد تقليد بس زيه بالظبط".. بهذه الكلمات بررت إحدى مروجات الكريمات بالمترو عن ‏تدنى سعره، بأن مثله كمثل مستحضرات التجميل، منه الأصلى ومنه ‏التقليد، قائلة: "سيبونا نسترزق، محدش أخده وحصله حاجة".‎

كانت "سما"، ذات الـ20 عاما، واحدة ممن وقعن فى الفخ، فأشعة الشمس التى تتعرض لها وهى فى طريقها لعملها جعلت بشرتها شبه محترقة، الأمر الذى جعلها تقدم على شراء كريم وقاية، أيام وبدأ أثر الحرق يتحول للون أسود، كاد أن يسبب لها سرطان الجلد، حسب قولها، بعد زيارة أحد أطباء الجلدية، لتبدأ رحلة علاج منذ أكثر شهر.

"فيه حبوب صغيرة وبقع سوداء".. بهذه الكلمات بدأت "سارة" حديثها عن الآثار الجانبية، التى سببها شراء منتج غير معلوم من مكان أشبه بالسبوبة، مول متحرك داخل عربات المترو تسبب فى تدمير بشرة العديد من الفتيات.

ولكن بعضهن يعى جيدا أنه ليس المنتج الأصلى، حيث وصفت "ندى" المنتج بأنه مجرد "ماء ونشا"، قائلة: "أكيد مش المنتج الأصلى، والناس بتجيبه علشان غلابة فاكرينه زى اللى بـ50 و70 جنيه، بس هو فى الأساس تركيبته عبارة ماء بنشا".

تحذير الشركة

على الرغم من تحذير الشركة الأصلية من انتشار صور للمنتج المزور، إلا أن عملية البيع مستمرة ولا أحد يعى خطورة الأمر، مشيرة إلى أنها غير مسؤولة عن المنتج المباع خارج أماكن التوزيع.

من جانبها، أشارت دينا عصام، صيدلانية، إلى أن بعض الشركات المصرية قدمت العديد من بدائل المنتجات المستوردة ولكن لا تقل تسعيرته عن 100 جنيه، لافتة إلى أن استخدام كريمات مقلدة قد يؤدى إلى كارثة.

وأوضحت أن الفرق بين المنتج الأصلى والمفبرك، أن العبوة الأصلية تلصق العلامة المائية الخاصة بها من الخارج، بالإضافة إلى وجود رقم تسجيل بوزارة الصحة.

أخطار سرطانية

ومن ناحيته، قال أستاذ الأمراض الجلدية وتجميل الجلد، الدكتور صالح الشيمى، إن استخدام كريمات الوجه غير الأصلية يعرض صاحبه لأخطار عديدة تبدأ بحساسية الجلد والتنفس، وأمراض سرطانية، مشيرا إلى أنه ليس من المنطق أن يُشترى كريم جيد للوقاية من الشمس بسعر 15 جنيها فقط.

وأوضح "الشيمى" لـ"اليوم الجديد" أن مخازن بير السلم، نجحت فى ترويج بضائعها، مستغلة قلة وعى المواطنين بمخاطرها، مؤكدا أن علامات ظهور ضررها لا تستغرق وقتا طويلا، فالبعض من الممكن أن تبدأ العلامات فى الظهور معه فى اليوم الأول من استخدامه والبعض الآخر قد يكون له آثار سلبية تستغرق شهر.

وبدوره أكد الدكتور محسن سيلمان، أستاذ الأمراض الجلدية، أن 70% من مرضى الجلدية فى الوجه، ترجع أسباب إصابتهم لاستخدام مستحضرات تجميلية وكريمات وقاية من الشمس مجهولة المصدر.

اليوم الجديد