«شغل صيفاً ومذاكرة شتاءاً».. قصة تفوق الأول على الثانوية الأزهرية

الطالب محمد السيد خليل

7/14/2019 12:58:40 AM
231
المحافظات

داخل عائلة ريفية بسيطة بإحدى قرى محافظة الدقهلية، يجلس شاب صغير يتعلم داخل معهد كفر الخوازم بنهم وحب، فكانت المذاكرة كنز معلومات له تثقل ذهنه وأفكاره، فلم تكن أبداً عبئاً عليه، نظراً لما زرعه بداخله والده موجه اللغة الإنجليزية، الأمر الذي تكلل بنجاح له حين حصد مرتبة الأول على الثانوية الأزهرية للشعبة الأدبية.

"كنت بذاكر وبعمل اللي عليا ولم أكن أضع فى حسباني أن أصبح الأول على الجمهورية، كل ما كان يهمني أن أبذل كل ما فى وسعي حتى أعوض أهلي تعبهم معايا" هكذا كانت الكلمات الأولى التي نطق بها الطالب محمد السيد خليل، الذي حصد الترتيب الأول فى الثانوية العامة الأزهرية للشعبة الأدبية لهذا العام.

وأضاف "خليل" فى تصريحات لـ"اليوم الجديد"، أنه شعر بالسعادة والفخر حين علم بذلك الترتيب، فالسعادة غمرت قريته كفر الخوازم بمحافظة الدقهلية، لكونها المرة الأولى التي ينجح فيها أحد أبناء القرية فى حصد ترتيب فى الثانوية العامة.

وأكد أن السبب وراء تفوقه يرجع لمذاكرة دروسه أول بأول ودعاء والديه المستمر له، واتباع سنة النبي، لافتاً إلى أنه تعامل مع هذا العام كأي عام آخر فكان يرى اصدقائه ويفتح حسابه على موقع "التواصل الإجتماعي"، فلم يكن شبيه بالآخرين الذين يذاكرون ليلاً ونهاراً ويضغطون على اعصابهم ونفسيتهم.

وأوضح أنه حتى الآن لم يقرر وجهته المقبلة للالتحاق بأحد الكليات، فالأيام المقبلة سيأخذ أراء المحيطين به، مشيراً إلى أنه كان ملتحق بدروس خصوصية لكونها رخيصة الثمن نظراً لتواجدهم فى الأرياف، فجميع دروس الشريعة كانت تكلفه 80 جنيه شهرياً فقط.

ويعد "خليل" مثال للتفوق العلمي والإجتهاد العملي، حيث أنه كان يعتاد العمل صيفاً فى أحد المصانع المجاورة، فهو على حد قوله شاب ريفي يجب أن يعمل لإدراك قيمة جلب الأموال وحتى لا يصبح عرضة لأوقات الفراغ.

 

اليوم الجديد