بمشاركة 52 جامعة.. «أورنچ مصر» ترعى مسابقة «إيناكتس 2019»

صورة جماعية للجامعات الفائزة بالمراكز الثلاث الاولي في مسابقة ايناكتس المحلية لعام 2019

7/11/2019 8:10:45 PM
109
تكنولوجيا

قامت شركة أورنچ مصر، الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتكاملة، برعاية مسابقة برنامج "إيناكتس مصر المحلية للمشروعات التنموية لعام 2019"، والتي أقيمت على مدار يومي 9 - 10 يوليو الجاري، وتنافست فيه 52 جامعة مصرية، لحصد المراكز الأولى للمسابقة والتأهل للمشاركة في المسابقة العالمية، التي ستقام بالولايات المتحدة الأمريكية.

وشاركت أورنچ في تنظيم وتقييم المشروعات المشاركة بمسابقة إيناكتس بهدف مساعدة الطلاب أصحاب الأفكار الإبداعية على تحويل أفكارهم إلى مشروعات تساعد على تطوير المجتمع أو البيئة أو المجالات الاقتصادية.

وتأتي رعاية أورنچ مصر لمسابقة إيناكتس للعام الثاني عشر على التوالي استكمالًا لدورها الريادي واستراتيجيتها في دعم مشروعات المسئولية المجتمعية، التي تنمي منظومة الابتكار وريادة الأعمال لدى الشباب لتمكينهم من بناء مستقبل أفضل، وتشجيعهم على الاستمرار في تقديم المزيد من الأفكار الإبداعية الداعمة للمجتمع.

كما قامت مجموعة من مسؤولي شركة أورنچ مصر بالمشاركة في لجنة التحكيم مع نخبة من رجال الأعمال والرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات العالمية، حيث قامت اللجنة في نهاية فعاليات المسابقة بتقييم واختيار أفضل 35 مشروعًا، ليتم بعدها اختيار الفرق الثلاث الأولى الفائزة، وحصل فريق جامعة القاهرة على المركز الأول، وفريق 6 أكتوبر على المركز الثاني، وجاء فريق جامعة عين شمس في المركز الثالث.

وبهذه النتيجة يتأهل فريق جامعة القاهرة الفائز بالمركز الاول لتمثيل مصر في المسابقة العالمية التي ستقام في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية في شهر سبتمبر 2019.

وتعليقا على الحدث، قال المهندس ياسر شاكر الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة أورنچ مصر"، إننا نولي اهتمامًا كبيرًا بالاستثمار في الشباب، وبالذات في مجال التعليم والعمل الحر لرفع المهارات القيادية وروح التعاون بينهم، مضيفًا أن رعايتنا لمثل هذه المبادرات تساعد في خلق جيل من القادة الذين لديهم شعور بالانتماء والمشاركة الإيجابية في مجتمعنا.

وتابع، "رواد الأعمال هم أبطال المستقبل، ولذلك نعمل باستمرار على تزويدهم بالتدريب المناسب والإرشاد لتحويل أفكارهم إلى مشاريع حقيقية، التي يمكن من خلالها تغيير الطريقة التي نعيش بها والتي ستؤدي في النهاية إلى تحسين مستوى المعيشة.

 

 

اليوم الجديد