«ذا صن» تكشف تفاصيل مناوشات عسكرية في الخليج العربي.. وهروب قوارب إيرانية

صورة ارشيفية

7/11/2019 7:08:58 PM
438
بلاد بره

كشفت صحيفة ذا صن البريطانية، عن المناوشات التي دارت في الخليج العربي، أمس بين قوارب إيرانية والسفينة الملكية مونتروز، في مواجهة بحرية أثناء محاولتها الاستيلاء على ناقلة نفط بريطانية.

واضطرت السفينة الحربية المصاحبة للناقلة إلى توجيه مدافعها وأسلحتها نحو ثلاث قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني، وذلك أثناء مرورها عبر مضيق هرمز.

وذكرت الصحيفة، أن القوارب اقتربت من الناقلة وطالبت بتغيير المسار إلى المياه الإيرانية، ولكن البحرية الملكية أطلقت النار على القوارب الإيرانية، مما أدرى إلى فرارها.

وأكد مسؤولون لـ"ذا صن"، أن طائرة أمريكية كانت تحلق في الجو في ذلك الوقت وسجلت لقطات لهذه المواجهة.

وقالت الحكومة البريطانية: "على عكس القانون الدولي حاولت ثلاث سفن إيرانية إعاقة السفينة البريطانية عبر مضيق هرمز".

وأكد المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية أن هذه التهديدات لحرية الملاحة الدولية تتطلب حلًا دوليًا، وعلى جميع الدول الحفاظ على التدفق الحر للتجارة.

وعادت السفينة البريطانية في وقت سابق إلي الساحل السعودي في تحول مفاجئ بعد أن كانت متجهة إلي البصرة في العراق.

وأعرب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد، عن رغبة أمريكا في تشكيل تحالف عسكري بقيادتها لحماية المياه الاستراتيجية في الخليج العربي من خطر إيران واليمن.

وأوضح الجنرال الأمريكي، أنه وفقًا لخطة المبادرة ستوفر الولايات المتحدة سفن قيادة للتحالف العسكري لضمن حرية الملاحة في كل من مضيق هرمز ومضيق باب المندب، ولم يتحدد بعد الدول المشاركة في المبادرة الأمريكية.

وفي وقت سابق احتجزت قوات الكوماندوس البريطانية الناقلة الإيرانية "جريس1" للاشتباه في أنها كانت تنقل النفط لسوريا، مما يعد انتهاكًا لعقوبات الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي.

وحذر الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء الماضي، المملكة من أنها ستعاني من عواقب أفعالها، وقال: "أخبر البريطانيين أنهم هم من بدأوا بالإخلال بالأمن وسيفهمون عواقبه لاحقًا".

ونقلت الصحيفة البريطانية، عن نائب قائد الحرس الثوري الأيراني الأدميرال علي فدوي، قوله: إن بريطانيا والولايات المتحدة سيندمان على احتجاز ناقلة النفط الإيرانية.

من جانبه، دعا المتحدث باسم الحكومة الإيرانية على وقف التصعيد في المنطقة، ما يؤكد أن الواقعة حقيقية، إلا أن طهران، فيما بعد، اتهمت بريطانيا بالكذب بشأن الحادث.

 

اليوم الجديد