ماذا يحدث لـ«عامر جروب؟.. تكهنات بشطب السهم بعد تعيين «هشام عرفات»

هشام عرفات

7/8/2019 11:15:34 PM
507
اقتصاد

 علامات استفهام تحوم حول مجموعة "عامر جروب"؟، التي سجلت ارتفاعًا قياسيًا الخميس الماضي بنسبة 6.37%، ليواصل صعوده خلال جلستي أمس الأحد واليوم الإثنين، وسط مخاوف أو تكهنات بشطب السهم من البورصة المصرية.

البداية تعود عندما حصلت مجموعة "عامر جروب" على حكم بتعويض قدره 38.9 مليون دولار، في الدعوى التحكيمية ضد شركة عامر سوريا، أمام مركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي، من شركة أنترادوس للتطوير السياحي، ومجموعة شركات وحود بالمملكة المتحدة وشركة جونادا انترناشيونال ليمتد.، والتي أسفرت عن حكمها السابق

ويرى محمد عبد الهادي، خبير أسواق المال، أنه بمجرد إعلان المجموعة حصولها على حكم تعويضي؛ جراء استثماراتها في الدولة العربية السورية، والتي تعاني من خطر الحرب الأهلية، حيث حكمت المحكمة بتعويض يقارب 39 مليون دولار، الأمر الذي انعكس بطبيعته على نفسية المتعاملين والمستثمرين الحائزين لأسهمها في البورصة.

وتابع خبير أسواق المال: أن ما حدث جاء على غير المتوقع؛ حيث فاجأ منصور عامر، رئيس مجلس الإدارة، الجميع بالتصويت في اجتماع مجلس الإدارة على قرار شطب الشركة، وفقًا للمادة 55 و55 مكرر، من قواعد القيد بالبورصة المصرية، والمادة 74 من الإجراءات التنفيذية، متوقعًا حراكًا خلال الجلسات المقبلة على أسهم الشركة.

يأتي هذا فيما بررت مجموعة "عامر جروب" قرارها نحو الشطب، هو أن النسبة الغالبة للشركة يغلب عليها طابع التطوير العقاري؛ لذا وجب انتقالها إلى مجموعة "بورتو القابضة"؛ وأن عامر جروب بصدد التنوع في استثماراتها، وهو ما رفضته الرقابة المالية، لعدم الإضرار بحقوق الأقلية التي رفضت بعد ذلك بالإجماع شطب السهم .

وأبدت مصادر توقعاتها بأن تخارج منصورعامر، وتعيين الدكتور هشام عرفات وزير النقل السابق؛ قد يأتي ضمن فصل الإدارة عن الملكية، بتحويل منصور عامر، من مالك ورئيس مجلس الإدارة إلى صفوف الأقلية، ومن ثم يمكنه التصويت بعد ذلك على الشطب الشركة من البورصة، فهل ستنجح تلك المحاولات؟؛ أم ستحفظ هيئة الرقابة المالية حقوق المساهمين والأقلية؟، هذا ما تترقبه البورصة خلال الجسلات المقبلة!.

سبق وتقدم منصور عامر، اليوم الاثنين، باستقالته إلى مجلس إدارة المجموعة. 

اليوم الجديد