المتحف المصري.. 115 عامًا من رواية التاريخ

المتحف المصرى
المتحف المصرى

 

المتحف المصري هو أحد أعرق المتاحف الأثرية في العالم، وترجع أهميته كونه أول متحف صمّم ونفذ منذ البداية كي يؤدي وظيفة المتحف، عكس ما كان شائعا في أوروبا من تحويل قصور وبيوت الأمراء والملوك إلى متاحف.

وتحلّ يوم الأربعاء المقبل، الذكرى الـ 115 على افتتاح الخديوي عباس حلمي الثاني، المتحف المصري بالتحرير في نوفمبر 1902.

وبحث الدكتور خالد العناني وزير الآثار مؤخرا مع السفير الإيطالي بالقاهرة مقترح تشكيل رابطة للمتاحف العالمية بقيادة متحف تورينو في إيطاليا وتضم متحف ليدن في هولندا ومتحف برلين في ألمانيا والمتحف البريطاني ومتحف اللوفر بفرنسا لوضع رؤية جديدة لتطوير المتحف المصري بالتحرير خاصة بعد نقل حوالي 4200 قطعة من الكنوز والمقتنيات الفريدة للملك توت عنخ آمون من إجمالي 5 آلاف قطعة موجودة بمتحف التحرير إلى المتحف المصري الكبير حيث تم تخصيص قاعة تبلغ مساحتها نحو 7500 متر مربع لعرض تلك المقتنيات بصورة كاملة وذلك عند الافتتاح الجزئي للمتحف الكبير 2018 .

ومنذ عام يفتح المتحف المصري بالتحرير أبوابه ليلا للزائرين يومي الأحد والخميس، من كل أسبوع، وذلك في إطار حرص وزارة الآثار على تنشيط حركة الزيارة الوافدة لمختلف المتاحف والمواقع الأثرية، وتأكيدًا على أن مصر آمنة وعلى استعداد لاستقبال زوارها في أي وقت.

 

أول متحف مصري

ويرجع تاريخ إنشاء المتحف المصري بالتحرير، مع الاهتمام العالمي الكبير الذي حظي به فك رموز حجر رشيد على يد العالم الفرنسي شامبليون وكانت النواة الأولى للمتحف ببيت صغير عند بركة الأزبكية القديمة وسط القاهرة ، حيث أمر محمد علي باشا عام 1835 بتسجيل الآثار المصرية الثابتة، ونقل الآثار القيمة له وسمي بمتحف الأزبكية وأشرف عليه رفاعة الطهطاوي.
 

فكرة إنشاء المتحف

وتم تعيين "أوجست مارييت" عالم فرنسي تخصص في علم المصريات، كأول مأمور لإشغال العاديات رئيس مصلحة الآثار في عام 1858، وقد وجد أنه لابد من وجود إدارة ومتحف للآثار، ولذلك قام باختيار منطقة بولاق لإنشاء متحف للآثار المصرية ونقل إليها الآثار التي عثر عليها أثناء حفائره (مثل آثار مقبرة إعح حتب)، وفي عام 1863م أقر الخديوي إسماعيل مشروع إنشاء متحف للآثار المصرية، ولكن لم ينفذ المشروع وإنما اكتفى بإعطاء مارييت أرض أمام دار الأنتيكخانة في بولاق ليوسع متحفه.

وفي عام 1878، حدث ارتفاع شديد في فيضان النيل، تسبب في إغراق متحف بولاق وضياع بعض محتوياته، وفي عام 1881م، أعيد افتتاح المتحف، ثم وفي العام ذاته، توفيّ مارييت وخلفه " جاستون ماسبيرو" (عالم مصريات فرنسيّ)، كمدير للآثار وللمتحف.

نقل مؤقت لسراي الجيزة

 وفي عام 1880م وعندما تزايدت مجموعات متحف بولاق تم نقلها إلى سراي الجيزة، وعندما جاء العالم (دي مورجان) كرئيس للمصلحة والمتحف قام بإعادة تنسيق هذه المجموعات في المتحف الجديد الذي عرف باسم متحف الجيزة.

 

وضع حجر الأساس

وفي عام1897م وضع الخديوي عباس حلمى الثاني حجر الأساس للمتحف المصري الذي يقع فى الجانب الشمالي من ميدان التحرير وسط مدينة القاهرة، وكانت الأرض المقام عليها المتحف في الأصل أرضًا زراعية، وفي عام 1902م اكتمل بناء متحف الآثار المصرية فنقلت إليه الآثار الفرعونية من سراي الجيزة.

واختار الخبراء المصريون تصميم المتحف من ضمن 73 تصميمًا، وهو من تصميم المهندس الفرنسيّ مارسيل دورنون والذي شيّده على طراز العمارة الكلاسيكية اليونانية الرومانية، وتم الحفاظ على الطابع الفرعونيّ في التصميم الداخلي لقاعات المتحف فمدخل القاعات يحاكي ضريح المعابد المصرية، والحجرات تحاكي معبد إدفو، أما واجهة المتحف فهي على الطراز الفرنسي بعقود دائرية، تزينها لوحات رخامية لأهم وأشهر علماء الآثار في العالم، وعلى جانبي باب الدخول الخشبي تمثالان كبيران من الحصى لسيدتين على الطراز الروماني، ولكن برؤوس فرعونية.
 

الافتتاح الرسمي للمتحف

وافتتح الخديوي عباس حلمي الثاني، عام 1902م، وقد سجل المبنى ضمن المباني التاريخية الممنوع هدمها، وقام العالم "ماسبيرو" بنقل الآثار إلى المبنى الحالي للمتحف في ميدان التحرير وكان من أكثر مساعديه نشاطا في فترة عمله الثانية العالم المصري "أحمد باشا كمال" الذي كان أول من تخصص في الآثار المصرية القديمة وعمل لسنوات طويلة بالمتحف، فيما عيّن "محمود حمزة" أول مدير مصريّ للمتحف عام 1950.

 

التشكيل الداخلي للمتحف

ويتكوّن المتحف من طابقين خصص الأرضي منهما للآثار الثقيلة (مثل التوابيت الحجرية والتماثيل واللوحات والنقوش الجدارية) أما العلوي فقد خصص للآثار الخفيفة (مثل المخطوطات وتماثيل الأرباب والمومياوات الملكية وآثار الحياة اليومية وصور المومياوات والمنحوتات غير المكتملة وتماثيل وأواني العصر اليوناني الروماني وآثار خاصة بمعتقدات الحياة الآخرى) وكذلك المجموعات الكاملة (مثل مجموعة توت عنخ آمون)، ويضم المتحف عددا هائلا من الآثار المصرية منذ عصور ما قبل التاريخ حتى نهاية العصر الفرعوني بالإضافة إلي بعض الآثار اليونانية والرومانية.

 

أشهر مقتنيات المتحف
 

ومن أشهر مقتنيات المتحف تمثال الملك (خع أف رع) خفرع من حجر الديوريت وهو أشهر تمثال في العالم تم اكتشافه في معبد الوادي لهرم خفرع بالجيزة ويصور التمثال الملك جالسا على كرسي العرش المرتفع والمدعم بأسدين على جانبيه وهناك نقش منحوت بارز يرمز إلى توحيد القطرين وخلف غطاء الرأس لهذا التمثال الصقر حورس إله السماء يرتكز خلف العرش ويحمى الملك بجناحيه.

ويضمّ المتحف تمثال "كا عبر" المسمى "شیخ البلد " والذي اكتشف في سقارة بواسطة مارييت بالقرب من هرم "أوسركاف" وهذا التمثال للكاهن المعلم المسمى "كا عبر"، وعند اكتشافه كان عمال مارييت مذهولين بالتشابه الكبير بينه وبين عمدة قريتهم الملقب بشيخ البلد فأطلق عليه شيخ البلد ، إلى جانب تمثال (خنم خواف وى) خوفو الموجود بالمتحف والمصنوع من العاج واكتشفه العالم الإنجليزي "بتري" في أبيدوس مع أجزاء من التماثيل الخشبية من نفس الفترة، وتمثال "رع حتب ونفرت".

ويعتبر هذا التمثال أجمل تمثال في العالم صنع من الحجر الجيري الملون واكتشف في ميدوم بواسطة مارييت عام 1871م في مصطبة "رع حوتب ونفرت" ويمثل التمثال رع حوتب وزوجته نفرت ويؤرخ للدولة القديمة نهاية الأسرة الرابعة.

و من بين مقتنيات المتحف تمثال القزم سنب و زوجته وأولاده المصنوعان من الحجر الجيري الملون وعثر عليهما داخل ناووس صغير من الحجر الجيري يرجع إلى الأسرة الرابعة وفي التمثال تظهر زوجة سنب امرأة طبيعية وليست قزم وتقوم بوضع يديها على كتفه دليل على الحب والرضا وهذا يؤكد عدم وجود عنصرية عند المصري القديم.

ويضم المتحف رأس الملكة حتشبسوت المصنوعة من الجرانيت وترجع إلى الأسرة الثامنة عشر دولة حديثة وعثر عليها في معبد الدير البحري ، وكانت الرأس جزءا من تمثال للملكة على الهيئة الأوزيرية ومُثلت الملكة نفسها على هيئة رجل فارتدت غطاء الرأس النمس الملكية والذقن المستعارة.

التعليقات