أبو العزايم: وزير الأوقاف سلفى.. و«السيد البدوى هيوديه فى ستين داهية»

الدكتور محمد علاء ماضى أبو العزايم
الدكتور محمد علاء ماضى أبو العزايم

 

من النسخة الورقية لجريدة "اليوم الجديد"

 

رئيس الاتحاد العالمى للطرق الصوفية لـ«اليوم الجديد»: 

الصوفية أكثر عددًا من الإخوان.. لكن لا أحد يدعمهم والدولة تحاربهم

الأزهر مخترق من السلفيين.. والمشيخة لن تستطيع تجديد الخطاب الدينى

إسلام البحيرى رجل غيور على دينه.. «وما يستاهلش اللى حصل له»

القذافى خدم الإسلام أكثر من أى شخص آخر.. وياسر برهامى عميل

السادات لعبها صح مع الشعب.. والسيسى «حظه سيئ» بسبب الفساد

 

لا تزال الشكوك والاتهامات بالتشيع السياسى والولاء العقائدى لإيران تلاحقه، كما ظلت تصريحاته المثيرة والخارجة عن السرب المألوف، محلًا لإثارة الجدل فى الشارع المصرى.

سلك لنفسه ولطريقته نهجًا لا يتفق مطلقًا مع بقية الطرق الصوفية وملايين المريدين، مفضلين النأى بأنفسهم عن أمور السياسة أو حتى إبداء رأى فيها.

إنه الدكتور محمد علاء ماضى أبو العزايم، شيخ الطريقة العزمية ورئيس الاتحاد العالمى للطرق الصوفية ورئيس حزب التحرير المصرى، الذى التقت به «اليوم الجديد» بمقر الطريقة العزمية بالسيدة زينب، ليكشف لنا أسرار علاقته الشخصية بسفير إيران، والعلاقة الخاصة جدا التى جمعته بالرئيس الليبى السابق معمر القذافى. وكذلك رؤيته المختلفة للباحث إسلام البحيرى.

وبصورة لافتة، شدد «أبو العزايم» على إيمانه العميق بأن السيد البدوى سيُلحق الأذى بوزير الأوقاف محمد مختار جمعة، بعد بيع الأخير نصف ساحة السيد البدوى التى كانت تقام بها الموالد بطنطا. وإلى نص الحوار:

*مولد السيد البدوى كان مصدر سخط مشايخ الطرق ومريديها على وزير الأوقاف، لماذا كل هذا؟

-وزير الأوقاف هذا السلفى، عمل حركة فى السيد البدوى وإن شاء الله السيد البدوى لن يتركه، «هيعمل فيه حاجة هتوديه فى ستين داهية، وبكرة أفكركم».

الوزير باع الساحة التى يقام فيها المولد، باع نصفها، وبذكائه الخارق باعها للقضاة عشان لما تيجى ترفع قضية ضدهم، يحكموا لهم همّا.

*المساجد أيضا كانت صورة أخرى من الغضب الصوفى على الوزير؟

-لأنه جعل أئمة السلفية خطباء فى الجوامع الكبيرة، الوزير جاب السلفيين وحطهم فى المساجد وشال الصوفية، وهو ذكى فى خراب هذه الأمة.

لغى التصاريح القديمة لخطباء الصوفية، وقال «لازم يكون فيه تصاريح جديدة»، ثم أعطاها للسلفية، «أنا لما آجى أخطب فى أى مسجد بالتصريح القديم يقولوا لى لا، لازم التصريح يتجدد» وفق اختبار، وعمدوا لإسقاط كل خطباء الصوفيين، أما السلفيين الجهلة نجحهم.

*معنى كلامك أن وزير الأوقاف يتعمد الحد من تواجد السلفيين فى المساجد؟

-هو تابع للجمعية الشرعية، وكان عضوا فيها وهى سلفية وعنده الموالد حرام، والأضرحة حرام وكله حرام، وبهذا الشكل الدولة تحارب التصوف.

مولد أى ولى قدوة للمسلمين فى أخلاقه ودينه، وهم أصحاب مكانة دينية وتاريخية كبيرة. «الله الله يا بدوى جاب اليسرى»، أصلها جاب الأسرى، كان بيخش يجيب الأسرى من الصليبيين، يقوم وزير الأوقاف يبيع ساحته، ده نسميه ايه!

*صوت «الصوفية» ما زال خافتًا فى الحرب على الإرهاب.. ماذا فعلت الطريقة العزمية فى هذه القضية؟

-«مفيش صوت غيرى»، الطريقة العزمية بمفردها طبعت ٥٢ كتابا فى الإرهاب، لتبصير الناس، وأكدنا مليون مرة أن داعش ليسوا مسلمين، وهؤلاء امتداد لإسرائيل، كل هذا نقوله.

*الكثير من الحركات الإسلامية الحالية قامت فكرتها على أساس إحياء الخلافة الإسلامية.. هل تؤمن الطرق الصوفية بنفس الفكرة؟

-الخلافة كانت فى الخلفاء الراشدين فقط، وبعد ذلك انتهت تماماوأصبحت ملكا عضود فى عهد معاوية بن أبى سفيان، ويزيد وابنه، سواء فى الدولة الأموية أو العباسية أو العثمانية.

أنا لست مع إقامة الخلافة الإسلامية ولكن مع فكرة إقامة هيئة أمم إسلامية، مثل هيئة الأمم المتحدة، تمثل وحدة المسلمين، وأعتقد أن ذلك هو الحل الأنسب، لأن فكرة الخلافة لا تناسب العصر الحالى، هى انتهت خلاص ولا أمل ولا جدوى من عودتها مرة أخرى.

*هل الطريقة العزمية لديها وجهة نظر فى كيفية القضاء على الإرهاب بمنطقة الشرق الأوسط؟

-الرئيس السيسى شرحها جلية فى ٤ نقاط، ولو تم القضاء على هذه النقاط الأربع، لن يكون هناك إرهاب مطلقًا، وهى الدول المصنعة للسلاح وتساعد الإرهاب مثل أمريكا وأوروبا، والدول التى تمول مثل قطر وبعض الدول الخليجية، والدول التى تدرب مثل تركيا والدول التى تحتضن وهى إسرائيل.

*عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الدكتور محمد عمارة، أكد أن الطريقة العزمية دخلتها الانحرافات.. هل لديكم رد؟

-محمد عمارة إخوانجى، ومتعاطف معهم، الكل يعرف هذا.

*البعض روج بأنك قد تشيعت، وأنك تذهب إلى إيران وتعود لنشر التشيع؟

-أنا ذهبت إلى إيران أكثر من ٢٥ مرة، والناس التى تتهمنى بأنى أذهب إلى إيران وأرجع لكى أنشر التشيع، طيب أنا كمان بروح أمريكا على طول فى السنة مرتين و٣ مرات، هل معنى ذلك أنى أعود من أمريكا وأنشر المسيحية فى مصر.

هذه الإشاعات من ضمن الوهم، وللأسف جهاز أمن الدولة هو من روّج لهذه الشائعة وقت تعيين عبد الهادى القصبى، لمشيخة الطرق.

*ولكن لا تخلو تصريحاتك من مدح الشيعة، كما تجمعك علاقات وطيدة للغاية بقيادات شيعية معروفة؟

-لو فعلا تشيعت سأعلن ذلك ولن أتحرج، لأن الشيعة مسلمون، وكل من قال لا إله الا الله محمد رسول الله هو مسلم، بغض النظر عن ما يحتويه المذهب الفقهى الخاص بهم.

*ذكرت أنك ذهبت إيران أكثر من ٢٥ مرة.. ماذا عن ردة فعلك وأنت تسمع منهم سب زوجة رسول الله؟

-أنا فعلا ذهبت إيران كثيرا، ولكن لم أسمع ولو لمرة واحدة أن أحدا تلفظ أمامى بقذف السيدة عائشة أو سبّ أبو بكر وعمر.

ولو عدنا إلى زمن الصحابة سنجد أن محمد بن سيدنا أبو بكر رباه سيدنا على وبالمنطق لو سيدنا على بيكره سيدنا أبو بكر كان ربى ابنه؟!

بالإضافة إلى أن سيدنا على جعل محمد بن أبى بكر وليًا على مصر، كما أحد الأئمة الشيعيين سيدنا محمد الباقر كان متزوجًا بنت من بنات أبى بكر، وسيدنا على زوّج بنته لسيدنا عمر، العلاقة بين الصحابة كانت على علاقة معتدلة، لا يمكن أن يكون هناك علاقة فاسدة بين الخلفاء الراشدين.

*هل أنت من أنصار وجود مصالحة وطنية مع جماعة الإخوان؟

-لا لست من أنصار وجود أية مصالحة معهم، كمان المفروض يكون فيه مخاصمة سلفية على نمط الإخوان، الاتنين واحد وواجهان لعملة واحدة وهى الوهابية.

*ولكن هناك من يروج لفكرة المصالحة مع الإخوان بزعم لم شمل الوطن وأن أعدادهم بالملايين؟

-عدد الإخوان والسلفيين لا يتجاوز ٩ ملايين، والصوفية أكثر منهم، ولكن الصوفية لا أحد يدعمهم لذلك صوتهم خافت.

*من ضمن تصريحاتك التى أثارت الجدل «إيران حبيبتنا رغم أنف الجميع».. ما تعليقك؟

-لم أقل ذلك، ولكن كواليس الموقف أنه عندما زار محمد خاتمى مصر قلت أنا عندى حلم نفسى مصر وإيران تكون بلد واحدة، وكان معايا أسبابى، وهى أن التقدم العلمى فى إيران كبير جدا، فقلت ليه متستفدش مصر من هذا التقدم، وكمان إيران بتصنع السلاح ومصر بتستورد السلاح، لو فيه شراكة بينى وبين إيران فى قطاع الأسلحة وقتها بس هركب الطيارة والصاروخ التى سننتصر بها على إسرائيل.

*علاقتك الشخصية بسفير إيران أثارت الريبة حولك.. ومصادر تحدثت عن جلوسه الدائم تحت لواء الطريقة العزمية بمولد الحسين؟

-أنا وسفير إيران تجمعنا صداقة على المستوى الشخصى، وأنا عضو فى مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية فى إيران، لذلك ألتقى به كثيرا، ولكن رغم ذلك هو لم يحضر مولد الحسين إطلاقا والحديث عن جلوسه تحت لواء الطريقة العزمية أثناء الاحتفالات مجرد شائعات.

*ما رأيك فى أداء إسلام البحيرى؟

-إسلام البحيرى بدأ ظهوره بالتجريح فى ابن تيمية وابن عبد الوهاب وأفعالهما، لذلك كنا مبسوطين منه، ولاقى أيضًا استحسانًا من الجماعة المثقفة، ولكنه أخطأ عندما طالت تجريحاته البخارى ومسلم.

ولكن أنا أعرف عن إسلام البحيرى إسلامه غيرته على دينه «وما يستاهلش اللى حصل فيه»، ولكن لا يصح منه أن يجرح فى البخارى ومسلم، فلولاهما لم يكن وصلنا كلمة واحدة عن حضرة النبى.

*أنت نفسك ذكرت غير مرة أن صحيح البخارى وصحيح مسلم بهما أخطاء وإسرائيليات؟

-نعم فيهما أخطاء وبهما إسرائيليات، لكن هناك أحاديث أخرى كثيرة جيدة، أحاديث لا حصر لها، لا أستطيع بسبب بعض الأحاديث الخاطئة أقول إن كله غلط.

*علاقتك بمعمر القذافى ثار حولها الكثير من اللغط.. ولك رأى فيه يختلف إلى حد كبير مع الانطباع السائد عنه.

-أنا كنت عضوا فى القيادة الشعبية الإسلامية العالمية التى أشرف عليها القذافى، وعضوا عن التصوف الإسلامى، قابلته كثيرا وجلست معه ومن خلال حديثنا وجدته إنسانا ذكيا لديه وعى بالتاريخ والقدرة على ربطه بالحاضر.

*ولكن إطلالته الغريبة وأسلوب حديثه لا تدلان على ذلك؟

-طريقة الكلام أو اللهجة ليست مقياسا لشخصيته، لأنها نفسها طريقة كلام القبائل الليبية.

القذافى كان حينها واحدًا من ضمن اثنين كنت معجبا بهما جدا، ولا أعتقد أنى أرى مثل إسلامهما أبدًا، وهما القذافى ومحمد خاتمى رئيس إيران الأسبق، ومازلت معجبا بهما، وما قدمه القذافى للإسلام أكثر مما قدمه أى شخص آخر.

*هل معمر القذافى كان صوفيًا؟

-نعم كان صوفيا وكان لا يترك فرضًا للصلاة، لو أذن الظهر ونحن قاعدين معه فى اجتماع، كان هو الذى يؤم الصلاة ويصلى، وكان حافظا للقرآن كله.

*وماذا عن الأقاويل التى دارت حوله، وخيمته التى تعج بكل ما لذ وطاب من صنوف الطعام والجميلات؟

-معمر القذافى كان يثق بإخلاص السيدات له أكثر من الرجال، لذلك كان يتخذ منهن حرسًا له، فهو كان يرى أن الرجال من الممكن أن يتآمروا ضده، وفى قناعته أن المرأة لا يمكن أن تتآمر عليه، والقذافى وأنا أشهد له لم يكن «رجلا هلاسا» أبدا. أنا دخلت هذه الخيمة أكتر من ٥٠٠ مرة، هى مثل المظلة التى تفتقر للرفاهية، القذافى لم يكن يحب الجلوس فى هواء التكييفات، وكان فى مقابلته للناس يتعمد أن يجلسوا معه فى هذه الخيمة، ولم نر له جوارى.

*لك وجهة نظر مختلفة عن بقية الساسة والمحللين فى قتلة القذافى ودوافع قتله؟

-أوروبا وأمريكا هما من قتلا القذافى لأنه كان يخطط لأن يوقع اقتصادهما، كان عنده مناجم كبيرة جدا من الذهب مكتشفة حديثًا فى آخر عهده، فأسرّ لبعض الأشخاص أنه سيضرب عملة ذهبية، ويتعامل بها فى مسألة صادراته ووارداته إلى هذه الدول، «كان هيخرب بيتهم عشان كده قتلوه».

*فى وجهة نظرك.. من هو أفضل الرؤساء الذين حكموا مصر منذ محمد نجيب وحتى عهد السيسى؟

-أفضل الرؤساء هو السادات، لأنه عاش الحياة المدنية أطول من الحياة العسكرية، وتعامل مع الشعب أكثر وفهم الناس، وعرف مراكز الضعف عند الشعب ومناطق القوة، كان ذكيا.

والرئيس عبد الفتاح السيسى ممتاز وأحبه جدا ولكن حظه سيئ لأنه ورث تركة فساد جيلين كاملين من سنة ٥٢ إلى ٢٠١٣ أى ٥٩ سنة، جيلين من الفساد.

*هل فعلا السادات كان صوفيا؟

-نعم كان صوفيا والرئيس السيسى صوفى أيضا، لا يتبع طريقه ولكن فكره وطريقته صوفية.

*اتهمت حسنى مبارك بأنه من قتل السادات.. هل لديك دليل؟

-حسنى مبارك هو من تورط فى اغتياله، والدليل على ذلك أنه رفض أن يدلى بالشهادة ضد الإرهابيين القتلة.

*المرأة نصف المجتمع ولكن البعض لازال ينظر لها على أنها عورة.. كيف تنظر الطرق الصوفية لها؟

-عورة! «ليه هو إحنا سلفيين لا نفكر فى المرأة غير بالنظرة الشهوانية؟»، فعلى سبيل المثال لو قامت امرأة بمد إيديها للشيخ ياسر برهامى، لن يسلم عليها، كيف تعتبر المرأة أختك وأنت تفكر فيها فى الكلام الفارغ، ذلك لأنه رجل فارغ وتافه وهايف، وعميل مدفوع الأجر.

*عميل مدفوع الأجر.. هذه الجملة تحتاج إلى توضيح؟

-نعم.. اشترته الدول الداعمة للإرهاب، فهو يمد داعش بشباب السلفيين، وفق مخطط، مقابل إمدادهم بأموال كبيرة من الدول الداعمة لداعش فى منطقة الشرق الشرق الأوسط، وأؤكد لكِ هم أناس باعوا دينهم ووطنهم فى سبيل المال.

*طلبك الرئيس المعزول محمد مرسى لمقابلتك بمكتبه ورفضت، لماذا؟

-فوجئت أن أيمن نور وهو صديقى، أرسل لى واحدًا من رجاله وقال لى «الدكتور أيمن مرتب لك (قعدة) مع مرسى لوحدك»، ولا أعرف سبب هذه الدعوة ويُسأل فى ذلك نور، فقلت له «محبش أقابله لأنه رئيس فاشل ومش دى الشخصية اللى تبنى بلد».

*هل لازلت تحتفظ بهذه الصداقة مع أيمن نور؟

-حاليًا ليس لى علاقة به، ولا أحب أن أحتفظ بعلاقات من هذه النوعية، فلن يكون حبى لأى شخص مهما كان على حساب وطنى.

*رقص المريدين فى الحضرات والضرب على الدفوف.. دائما ما تكون محور الهجوم على الصوفيين واتهامهم بالبدعة فى الدين؟

-التمايل ورقص المريدين داخل الحضرة، نوع من أنواع الرياضة، مثل الطالب فى المدرسة الذى يؤدى تمرينات الصباح، «هو لما الواحد يقول الله الله يبقى حرام؟».

كذلك الضرب على الدفوف ليس فيه شىء، والرسول لم يحرمه، لدرجة أن إمرأة فى عهد الرسول نذرت أن تدق الدف على رأس رسول الله، ولما تحقق لها ما أرادت قال لها الرسول أوفى بنذرك، وفعلًا ضربت بالدف على رأس الرسول.

*تجديد الخطاب الدينى.. نادى به السيسى وتبنت تنفيذ آلياته مؤسستا الأزهر والأوقاف.. فى نظرك إلى أية مدى نجحوا؟

-الخطاب الدينى لن يتجدد أبدًا على يدهم، فعلاقة الأزهر والأوقاف بالسلفية وفكر الوهابية تجعلهما لا يجددان، المفاجأة التى قد يندهش لها كثير من الناس أن الأزهر كان من فترة قريبة جدًا، فى أواخر عهد شيخ الأزهر سيد طنطاوى، كان كتب الأزهر تصف ابن تيمية بأنه ضال ومضل، ولكن تم تغيير ذلك كله وكتبوا بدلا من ذلك شيخ الإسلام بن تيمية.

*كيف تنظر الطرق الصوفية لنوعية الأفلام التى تقدم للشباب حاليا فى دور السينما؟

-لا أستطيع أن أحكم على جميع الأفلام، فهناك أفلام هادفة، وأفلام هابطة، فمثلا السبكى ذلك الفاسق، والأفلام التى يصنعها قذرة.
 

التعليقات