«البيئة»: ملف حرق قش الأرز موجود في عدة وزارات ولا يقتصر علينا

وزير البيئة - خالد فهمي
وزير البيئة - خالد فهمي

قالت وزارة الدولة لشئون البيئة، إن ملف أزمة حرق قش الأرز، وتلوث الهواء بالسحابة السوداء، موجود في أكثر من جهة منها وزارات «الزراعة والري والتنمية المحلية والداخلية»، مؤكدة أن الأمر لا يقتصر عليها وحدها.

وأكدت الوزارة في بيان لها، اليوم، أنها تبذل كل الجهد في التنسيق بين جميع الجهات، والسماع لشكاوى المزارعين وتوفير البدائل من مكابس ومعدات لمنع حرق قش الارز وتشجيع المزارعين على تحويل القش إلى سماد وأعلاف لصغار المزارعين وهو ما يسمى بمشروع المزارع الصغير مما أدى الى طفرة غير مسبوقة العام السابق حيث بلغ ما تم رصده فقط من تجميع الوزارة والاهالي لقش الارز حوالي 75% من إجمالي القش الناتج وال ـ 25% المتبقية موزعة بين تشوينات غير مرصودة للفلاحين وكميات تم حرقها.

وأوضحت «البيئة» أنه على مدار العامين السابقين تعاملت مع حرائق قش الأرز، بحيث كان يتم الاستفادة من صور القمر الصناعي والوصول للحرائق فور رصدها وهو ما ساعد على سرعة السيطرة على الحرائق في مهدها وتحرير محاضر للمخالفين

وأكدت الوزارة أن ما كان ليتحقق النجاح أبدا إلا بتضافر كافة الجهود وبازدياد وعي الفلاحين وإدراكهم لأهمية الاستفادة من قش الأرز وهو ما انعكس جليا في تغيير ثقافة الكثير من المزارعين للاستفادة من قش الأرز حيث أصبح القش سلعة لها ثمن وازداد الطلب عليها.

التعليقات