بالصور| مطالبات بإقالة «العناني» لنشر سائحة بلجيكية صورها «عارية» بالهرم

 

شنت الجبهة الشعبية للدفاع عن الآثار، هجومًا حادًا ضد وزير الآثار، الدكتور خالد العناني، وطالبت باقالة المسئولين عن منطقة آثار الهرم، وذلك بعد ما اسمته بـ" فضيحة" نشر سائحة بلجيكية صورها عارية بالهرم ومعبد الكرنك.

وقال أسامة كرار، مسئول الصفحة الرسمية للجبهة الشعبية للدفاع عن الآثار، إن ما حدث يدل على أن القيادات الموجودة بمنطقة الأهرامات ليست على قدر المسئولية، وأن المكان غير مراقب بشكل جيد يتناسب مع أهميته الكبيرة، للدرجة التي أتاحت لسائحة خلع ملابسها والتقاط صور عارية دون أن يمنعها أحد.

وأضاف، في تصريحات لـ" اليوم الجديد": أن السائحة قالت انها لم تجد من يستوقفها سوى شخصين حضرا أثناء جلسة التصوير وطلبوا منها ارتداء ملابسها والرحيل قبل إبلاغ الشرطة، ولكنها تمكنت من التفاوض معهم بمنحهم بعض الدولارات، وهو ما يؤكد وجود شبهة رشوة في الواقعة، ويشير إلى أن "أي حد يملك المال والدولارات بإمكانه عمل أي شئ في منطقة الهرم"، دون رقابة أو اعتراض من أحد.

وأشار، إلى أنه سبق وتم التحذير من قيادات منطقة الهرم، باعتبارهم قيادات ضعيفة وغير مسئولة، ولكن الوزير يصر على الإبقاء عليهم مما يجعل "الجبهة" تطالب بإقالة الوزير أيضًا لأنه لا يرى مشكلة عند قيادات فاشلة.

وكانت ماريسا بابين، السائحة البلجيكية، قد نشرت صورًا عارية لها بمنطقة الأهرامات ومعبد الكرنك بالأقصر، وقالت في مجلة "نيوز بلاد" الهولندية، أنها اتفقت مع صديقها الأسترالي المولع بالحضارة الفرعونية على جلسة تصوير عارية بمنطقة الأهرامات بالجيزة ومعبد الكرنك بالأقصر، وبالفعل غطت أجزاء من جسدها بالوشوم الهيلوغروفية، وارتدت جلبابًا وتوجهت إلى الأهرامات وفي مكان هادئ خلعت ملابسها وبدأت جلسة التصوير.

وكررت السائحة، ما حدث بمعبد الكرنك بالأقصر، إلا أن شرطة السياحة والآثار ألقت القبض عليها هذه المرة، وكانت أكثر حزمًا حيث حررت محضر ضدها وتم احتجازها حتى اتصلت بمحامي تمكن من إخراجها وتسوية الموقف.

 

 

 

التعليقات