بأوامر الوزير.. قيادات «البيئة» يستبدلون السيارات الخاصة بـ«ميكروباصات»

وزير البيئة
وزير البيئة

 

جرد وزير البيئة، الدكتور خالد فهمي، قيادات الوزارة من السيارات الخاصة، والتي كانت تنقلهم من مقر عملهم بالوزارة إلى المنزل، واستبدلها بـ«ميكروباصات»، وذلك في إطار خطة عمل جديدة تستهدف تقليل النفقات.

وقال فهمي في تصريحات صحفية، اليوم السبت، إنه رأى أن اتخاذ هذا القرار سيوفر آلاف الجنيهات.

وأكد الوزير، أن بعض القيادات يستخدمون السيارات الخاصة بالوزارة ليومين متتاليين، مضيفًا: الاتفاق مع شركات نقل لتوصيل القيادات إلى منازلها سيوفر الأموال وأيضا يحافظ على السيارات لاستخدامها في الحالات الطارئة.

وتأتي خطوة وزارة البيئة، بعد أن قلص الوزير ميزانية المحميات الطبيعية إلى النصف تقريبا، في إطار خطته الهادفة إلى الاعتماد على القطاع الخاص في النهوض بالمحميات.

ولا تتجاوز الميزانية العامة لوزارة البيئة 220 مليون جنيه، وهو ما يجعل الوزير مضطرا إلى التفكير في مصادر دخل أخرى، سواء عن طريق التفكير في مشروعات لجلب العملة الصعبة مثل تربية التماسيح، أو التفكير في بيع المحميات للقطاع الخاص.

وقالت مصادر بوزارة البيئة، إن هناك اتجاه لتقليل النفقات داخل الوزارة، وإلغاء دعم المشروبات، فضلا عن إلغاء بدل الانتقالات للموظفين، والاكتفاء فقط بالحفاظ على الراتب، فضلا عن تفعيل مبدأ الخصم في حالات استنفاذ رصيد الإجازات وكذلك التأخيرات.

ورغم ارتفاع الأسعار وتحريك سعر الدولار أمام الجنيه، فإن ميزانية الوزارة لم تحقق الطفرة نفسها التي حدثت في وزارات أخرى، إذ وصلت في عام 2015 إلى 289 مليون جنيه، انخفضت في عام 2016 إلى 209 ملايين فقط.

 

 

التعليقات