«البيتكوين».. عملة الثراء الأعظم أم الخسارة الكبرى ؟

 

تواصل العملة الافتراضية البيتكوين قفزاتها النوعية، متأثرة بدخول أسواق جديدة، لذا يضع البعض آمال لاعتراف بعض الدول بتلك العملة لتأخذ شكلًا رسميًا.

موجات شرائية عنيفة للبيتكوين، تضرب أسواق أسيا وأوروبا، حتى اتجه الكثير من الباحثين عن حلم الثراء السريع بالمتاجرة في تلك العملات الافتراضية.

وسجلت العملة الرقمية الأكثر شعبية في العالم "بيتكوين"، اليوم الأربعاء، رقمًا قياسيًا جديدًا بتجاوزها حاجز الـ12 ألف دولار، بحسب روسيا اليوم.

ويعلق الدكتور فخري الفقي، مساعد مستشار صندوق النقد الدولي السابق، على ذلك بقوله: إن التداول بتلك العملة محفوفًا بالمخاطرة الشديدة، لأنها بمثابة الفقاعة الهوائية، قد تواصل ارتفاعاتها القياسية، لما أبعد من ذلك، وقد تنفجر في أي لحظة.

وأشار الخبير الاقتصادي، في حديثه لـ"اليوم الجديد"، إلى أن كريستين لاجارد، مديرة "النقد الدولي" تحدثت في الاجتماع الأخير لمسئولي ومديري البنك الدولي بشأن هذه العملة الرقمية أو الافتراضية، متوقعًا أن يعترف بها البنك الدولي خلال الفترة المقبلة.

ويضيف: "سلة العملة داخل منظومة البنك الدولي تشمل 5 عملات هي الفرنك السويسري، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، اليورو، ومعترف بهم"،  محذرًا الشباب والباحثين عن حلم الثراء السريع بالانسياق خلف هذه التداولات، مشددًا أن تلك العملة محفوفة بالمخاطر، فضلًا عن أن البنك المركزي وهيئة سوق المال والرقابة المالية لم تجيز التداول على "البيتكوين" حتى تلك اللحظة.   

التعليقات