ننفرد بنشر تفاصيل نظام عمل العمرة الجديد

أحمد البكري - رئيس تحالف شركات السياحة المصرية «إيجي توريزم»
أحمد البكري - رئيس تحالف شركات السياحة المصرية «إيجي توريزم»

كشف أحمد البكري، رئيس تحالف شركات السياحة المصرية «إيجي توريزم»، وعضو غرفة شركات السياحة، لـ«اليوم الجديد»، عن تفاصيل محادثته مع أحد الوكلاء السعوديين (صاحب شركة للعمرة السعودية)، والتي ذكر فيها الوكيل عدد من التغيرات الأخيرة التي اتخذتها وزارة الحج السعودية بخصوص موسم العمرة.

وأضاف «البكري»، أن تلك التغيرات؛ وفقًا لحديث الوكيل السعودي، تتعلق بنظام العمل في حجز الشركات لموسم العمرة؛ حيث تم تغييره بحيث أولا أن الشركة لن تقوم بدفع أي مبالغ مالية للوكيل مباشرة ولن يكون هناك أي حسابات مادية بين الشركة السياحية وبين الوكيل السعودي، ولكن سيتم الأمر من خلال قيام الشركة السياحية بالدخول على النظام واختيار «الباكيدج» كحزمة واحدة، ودفع مقدم مالي لذلك، وبعد الدفع تقوم الشركة باختيار الفنادق التي سيقيم بها المعتمرين من على الـ«سيستم»، بالإضافة إلى اختيار شركة النقل.

وتابع «البكري» أن شركات النقل السعودية وحدت أسعارها مقابل 100 ريال للفرد في الدورة الكاملة للأيام العادية، و115 ريال في موسم عمرة رمضان، على أن يكون أقل عدد للأتوبيسات المتعاقد عليها من قبل الشركات 35 أتوبيسًا، وبعد الدفع يتم توزيع المبلغ المدفوع كله حتى يصل الوكيل السعودي نصيبه المستحق من قيمة التأشيرة، والتي تعتبر جزءًا بسيطًا مما تم دفعه، وبعد ذلك يتم التأشير للشركة على أسماء المعتمرين المقدمة، وتنتهي الدورة المستندية، ويبدأ الدور الخدمي عند الوصول للأراضي السعودية.

وأشار رئيس تحالف شركات السياحة المصرية «إيجي توريزم» إلى أنه لن يكون هناك إمكانية أن تقوم الشركات السياحية بتأجير فندق لحسابها أو أن تأخذ عدد الغرف لكي تبدأ في العمل عليها طول موسم العمرة.

وقال «البكري»، في حديث خاص لـ«اليوم الجديد»، تعليقًا على حديث الوكيل السعودي، إنه طالما لم يبدأ موسم العمرة بعد؛ ستظل الأمور غير واضحة المعالم، موضحًا أنه لو صح ذلك النظام الجديد لن يكون له تأثيرًا على المعتمر، ولكن التأثير سيكون على أصحاب الشركات السياحية العاملة في مجال العمرة وعلى أرباحهم لأنهم لن يستطيعوا تأجير فنادق للعمل عليها بعد ذلك.

التعليقات