محمد الشرشابي

نهار رمضان كان بالنسبة لي في سنوات الدراسة فرصة للتعرف على حقيقة توجهاتي وإمكانياتي، بدءاً من قراءة ميكي وسمير والأصدقاء الخمسة والشياطين الـ 13، ووصولاً إلى أصحاب الكهف وموسى والخضر وغيرها من كتيبات الأطفال التي كان يحرص والدي عليه رحمة الله على إمدادنا بها أنا وإخوتي، تشكلت لدي ملكة القراءة، لكن...
ونحن نستعد لاستقبال شهر رمضان المبارك لابد وأن نلفت إلى أن الشهر الفضيل مدرسة متكاملة، يمكن أن تمنح الصائمين دروسا، لا يمكنهم تحصيلها إلا من خلال الاستغراق فيما يمكن أن نطلق عليه الأجواء الرمضانية. فالمدرسة الرمضانية من وجهة نظري أشبه بالطاقة التي تستمد منها النفس قوة التشغيل طوال العام، لأن النفس...
الثقافات الإنسانية لا يمكن أن تسير على وتيرة واحدة، لأنها في الغالب تخضع لكثير من العوامل الإقليمية والجغرافية والدينية والطبقية، التي بفعلها تتنوع وتتباين وتختلف، بل ربما تتضاد وتتضارب، حيث تحمل هذه التباينات في صورة عادات ومعتقدات اجتماعية غالبا ما تحمل صفة وبعدا دينيا. هذه الأبعاد المسماة...
لازلت أذكر بعض أحاديث الطفولة الساذجة التي كانت تدور في مخيلتي عندما كان الشيخ يحفظني قول الله تعالى "يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا". وقتها شرد خيالي الصغير إلى الإحساس بنوع من الإشفاق...
قبيل بدء شهر رمضان المبارك شردت بذاكرتي قليلا نحو أيام الطفولة والصبا، لأعقد مقارنة بين ما نحن عليه الآن وبين ما كنا عليه في الماضي، لأجد إجابة للسؤال الذي يطرح نفسه علينا بإلحاح مع بداية شهر رمضان المبارك، حول تلاشي الشعور بالروحانيات الرمضانية. كنت أظن أن المسألة ليست سوى اختلاف سني في درجة...
أصطدم كثيرا بنوعية غريبة من الرجال، لا يملون من الحديث عن أنفسهم بشكل فظ يثير امتعاض الآخرين، وربما يثير سخريتهم في كثير من الأحيان، ولا أعرف حقيقة لماذا يلجأ هؤلاء إلى هذا الأسلوب؟ أحيانا أخلص إلى أن السبب في ذلك يرجع إلى طبيعة في الشخص نفسه، قد تكون هذه الطبيعة مدروسة ومخططة ويهدف من ورائها...
شعر أيا شام الخلافة ما دهاك أحجاج الخيانة منتهاكِ أيقتلك وريث العرش غصبًا ويروي بالدماء لظى ثراكِ تعاليت بصوت الحق مجدًا وقلب المجد أن اليوم شاكي يذكِّرنا بصوت الحر حيٌّ يجاذبه الحنين إلى هواكِ يذكِّر بالعروبة مَن قَلَاها ويدعو بالفضيلة في رُبَاكِ فيطمس من سجل النور حُلمًا ويغلق في رحاب الظلم فاكِ...
ربما يقدر لشخص ما أن يكون في مكان ترقبه الأنظار بل ربما تتطلع إليه، وهو ما يلقي عليه مسؤولية مضاعفة، ولكن دعونا نتفق أولا على أن مسؤولية السلوك الجيد لا تستثني أحدا، وإنما هي عامل مشترك بين يجب أن يكون متوافرا في الجميع. هذه الشمولية في توزيع المسؤولية هي التي أصل إليها الإسلام قي أكثر من موضع، لكن...
كنت أعجب من الهلع غير المبرر لدى الأوساط الإعلامية في الغرب من تنامي الفكر الإسلامي، وكنت أتابع هذا الإعلام المسعور وهو يعمل على عزل البسطاء عن حقائق الإسلام الساطعة. و بالرغم من أن الغرب لم يتعامل مع المسلمين وجها لوجه، إلا في ظروف غير متكافئة لا يمكن التعويل عليها في اتخاذ مواقف صارمة في الحكم...
غياب الثقافة عن مجتمع ما، قد يشوه من صورة أعظم إنجازاته ويقلل من أعظم مكتسباته، وإقحام الغوغاء في أعمال الحكماء قد يجعل من الحكمة نقمة ومن النصيحة فضيحة ومن النهضة نكبة ومن المطامح مطامع، كما أن البحث عن مكتسبات شخصية قد يغري الكثير من الغوغاء بما يظنون أنه مكتسبات الصوت العالي ومنجزات السفسطة...
عندما يصل الخلاف بين طرفين فإن الأمر يقتضي وضع حدود منهية له من خلال عدم الانجرار وراء ممليات النفس ومن خلال الوقوف عند الرغبة في عدم الإسفاف في الاختلاف، حيث أنه عادة ما يقود إلى التدني إلى دركات من الانحطاط في الحوار التي قد تصل إلى حد الشجار. الغريب أن البعض ينقاد وراء هذه الإسفاف كنوع من...
تزعجني كثيرا رؤية نوعية من الناس تنازلوا طواعية عن ثوابتهم بعدما ألبسوها مسوحا من تبريرات الموضة ومحاكاة مستحدثات العصر والتفتح وغير ذلك من الأوصاف التي يلفقون فيها خنوعهم واستبدالهم للعادات والتقاليد والقيم. أكتب هذه العبارات وفي مخيلتي صورة رجل يسير إلى جوار زوجه أو بنته أو أخته وهي عارية الجسد...
القدرة على التحكم في النفس هي الميزان الحقيقي الذي يجب أن يتم تقييم الشخصية من خلاله، لأن الغريزة الموجودة عند شخص ما هي نفس الغريزة الموجودة لدى الآخرين، لكن الفارق أن أحد يملك نفسه ويتحكم فيها، وآخرون ينقادون وراء شهواتهم وملذاتهم، بل يمكن أن نقول وراء غرائزهم، وهذه نظرية عامة يمكن إعمالها على كل...
قضية اتباع الهوى ليست كما يعتقد البعض مجرد قضية دينية بالمفهوم الضيق للقضايا الدينية التي يتصورون أنها ليست أكثر من كونها فعلا يثاب صاحبه أو يعاقب عليه. لكن الحقيقة التي يجب أن يدركها الجميع أن مفهوم القضية أوسع من ذلك بكثير، فهو بالإضافة إلى كونه فعلا يثاب صاحبه أو يعاقب عليه، هو أيضا فعل له...
عجيب أن تجد البعض لا يخشى من الدخول في حرب مباشرة مع الله تعالى، وكأنه لا يخاف عقابه ولا يحسب لجرأته على تحد الإرادة الإلهية حسابا، فإذا به يجاهر علانية بتبني أفكار تخالف صراحة الثوابت الدينية المعلومة لدى الجميع، بل ويصفها كما لو كانت ضربا من ضروب التخلف والرجعية والنكوص إلى الوراء . أصحاب هذه...
تختلف ردود أفعال الشخص تجاه ما يصادفه من أفعال باختلاف ثقافته، فمع رقي المستوى الثقافي تميل ردود الأفعال إلى التحضر والتأدب والاحتكام إلى العقل. ومع تدني مستوى الثقافة تتحول ردود الأفعال إلى الحدة والعنف والهمجية، حتى تتجاوز كونها رد فعل إلى ما يمكن أن يكون سلسلة من التوابع التي لا نهاية لها. وتلك...
لا أبالغ، إن ادعيت أن العالم كله يدفع الآن ضريبة هيمنة العملة الأمريكية، وتحكمها في عصب الحياة المالية والسياسية، والاجتماعية أيضا، فعلى النقيض مما يتوهمه الكثيرون، فإن نظام استخدام الدولار الأمريكي كأداة رئيسية لتقييم الصفقات التجارية التي تتم في العالم لم يكن وليد القرارات التي اتخذها المشاركون...
محاولات الولايات المتحدة الأمريكية للقضاء على الطفرة الاقتصادية التي حققتها الصين، تثبت حقيقة التوجهات الراسخة لدى العقلية الأمريكية، التي تعتمد في بناء تفوقها الاقتصادي على أنقاض إخفاقات الغير، بل ربما تقود أمريكا حرب عصابات لوأد أي تجربة اقتصادية في مهدها، حتى تضمن لنفسها الريادة المطلقة. لكن...
تبنت الرأسمالية الأمريكية سياسات مالية مطغية، تبرر لرأس المال أي ممارسات غير أخلاقية، حتى لو كانت إجرام في حق الإنسانية، فقد أرخت الحكمة لجموح رأس المال الذي قاد تصرفات كثير من رجال الأعمال إلى تصرفات غير أخلاقية تجرهم مع الوقت إلى تصرفات أخرى أكثر بشاعة، إلى أن تحولهم مع مرور الوقت إلى أصحاب فكر...
تراهن الحكومات الأمريكية دائما في الحروب التي تشنها ضد المسلمين سواء داخل أو خارج الولايات المتحدة، على فكرة وجود عدو خارجي، يجب أن تحشد كل الجهود لمواجهته، وذلك إما لتبرير الاستمرار في الإنفاق العسكري غير المحدود أمام الرأي العام، الذي يخدم مصالح شركات صناعة السلاح العالمية من ناحية، ويبرر الكثير...