إبراهيم موسى

- نموذج للمسئول المخلص والمتفانى فى عمله.. كان يتألم فى صمت ولم يكلّ أو يمل رغم أنه يعانى مرضا مزمنا، وحده يعلم تفاصيل خطورته، ومع ذلك ارتضى أن يحمل أمانة مسئولية كبيرة فى وقت كان يهرب فيه أكبر أساتذة الجامعات والمسئولين ويتنصلون من حمل المسئولية، وحده شريف إسماعيل ارتضى حمل الأمانة وأن يكون رئيسا...
آخر خبر في الراديوهات وفي الكنايس والجوامع وفي الحواري والشوارع و ع القهاوي وع البارات جيفارا مات نعم مات جيفارا المنوفية، مات المناضل المثال، مات الشاب الجدع بطل قريتي الشعبي محمد عيسى العليمي، مات الذي كنا نستقوي به على ضعفنا دون أن ندري، خبر موته هو آخر ما تناقلته الألسن في القرية وبعدها انقطع...
كلهم كانوا محسوبين على السيسي "عافية"، قضاة.. رجال حزب وطني منحل.. إعلاميين أمنجية، وعندما تذكر لأي من المعارضين للسيسي أنهم لا يمتون للرجل بصلة من قريب أو بعيد وأنهم محسوبون على أنظمة وأجهزة تريد إفشال الرئيس، وأنه يخطط لإقصائهم بآمان، على الفور تُسب وتطالك اللعنات وينهش في "لحم اللي خلفوك" كل من...
رغم أنني ضد عكاشة ورفاقه في برلمان "نايل كوميدي"، وطبعا مع أنه "يغور في داهية" بره مجلس النواب، لكن ما يحدث مع "العوكش" يثير بعض علامات الاستفهام، ربما يُفيدني إعادة طرحها في عملية التمارين الصباحية للعقل التي أقوم بها من حين لآخر، على سبيل الرياضة! "نرجع كام شهر بس".. نعود لديسمبر الماضي، أي قبل...
يومان فقط مرا على ذلك الاجتماع الذي جمع بين كل رجال الدولة العميقة وأصحاب المصالح في ما سُمي بـ"جلسة الصلح" بين خالد صلاح وأحمد موسى، بعدها يخرج بيان من توفيق عكاشة ينشره "اليوم السابع"، الموقع الذي يمتلكه أبو هشيمة، أحد أطراف الاجتماع، ليعلن فيه عكاشة عن نيته تقديم استقالته من مجلس النواب وسفره...
العيد في مصر ليس كمثله عيد، العيد في مصر موسم "التحرش" العالمي للصبية قبل الشباب. رغم عشرات القصص التي نقرأها على صفحات الفيس بوك أو المواقع الإلكترونية التي تحكي فيها فتيات عن مواجهة التحرش إلا أن الطريقة ذاتها التي تتعامل فيها المرأة مع المتحرش لا تتغير، لا أحد يدافع، الجميع يشاهد، ويتابع من بعيد...
"يابنى مسهوك، نحنوح، المهم إنه أول رئيس يحس بينا ونحس إنه بيشتغل للبلد دي".. جملة اتفق عليها أغلب أهالي قريتنا، لكن لا أحد يسمع لأنه لا أحد يفكر فيهم ولا يراهم أصلًا.. لا أحد في هذا البلد تعلم كيف يبني، أو حتى -لا سمح الله- يساعد في البناء، البلد من شرقها لغربها محللين ونقاد، "إن مكنش في الكورة، أو...
"عرفت الأمل من أولئك الذين يُكملون طريقًا يعرفون أنه وعر، رغم ذلك يؤمنون بأنه لا بديل عن حتمية الوصول"، لكن مصرياً بمكان ما، ينصع بياض قلبه وسط سواد يحيطه، يقول: أنا لستُ من دعاة البناء.. أنا البنّاء. الفقرة السابقة ليست مقولة لمدرب تنمية بشرية من أجل تسويق منتجه، بل هى جزء من المقال الأهم والأكثر...